فن تصميم رسائل الخطأ.. بطريقة صحيحة جداً

تصميم رسائل خطأ
4

الكثير من الأمور في حياتنا تمر مرور الكرام ولا نوليها القدر الذي تستحق من الأهمية؛ لكن في الواقع هذه التفاصيل الصغيرة هي ما يوصل لنا “الصورة الكبيرة” إن صح القول. وفي عالم بناء التطبيقات وبناء تجربة مستخدم ناجحة، ما يهم حقًا هو التفاصيل المتواضعة التي ربما لا تولي لها أهمية سواء كمطور أو كمستخدم، لكن إن تأملتها ستجد أنها تحدث فارقًا كبيرًا في الواقع.

ومثل هذه التفاصيل الهامة لبناء تجربة مستخدم ناجحة هي رسائل الخطأ Error Messages المتواضعة التي تظهر عند حدوث أمر خاطئ عند استخدام التطبيقات أو الخدمات والمواقع. فكيف تصمم رسالة خطأ مفيدة وما مدى أهميتها يا ترى؟

ما أهمية رسالة الخطأ؟

في الحقيقة كل رسالة خطأ هي عائق في طريق إنجاز ما نود إنجازه! لنقل على سبيل المثال “كلمة السر خاطئة”، قد لا تنظر إليها على أنها أمر بغاية الأهمية، فالحل بسيط، تغيير كلمة السر أو محاولة إعادة إدخالها بتأنٍ لتجنب الخطأ!

لكن ماذا لو لم تظهر هذه الرسالة؟ كيف ستعرف أين يكمن الخطأ بالضبط وما الطريق لإصلاحه؟ وفي الواقع، رسالة الخطأ “غير المفيدة” هي الحد الفاصل ما بين أن تكمل عملك وأن تستسلم!

فكر بالأمر كالتالي، ما رد فعلك على رسالة كهذه:

تصميم رسائل خطأ

ورسالة بسيطة ومعبرة كهذه:

تصميم رسائل خطأ

كمصمم أو مطور يعمل على تطبيق ما، يمكنك أن تساعد المستخدم المسكين لئلا يشعر باليأس من خلال بذل للقليل من الجهد وأن تفكر كمستخدم قبل أن تفكر كمطور؛ رسالة خطأ بسيطة مثل هذه هي المفتاح ليستطيع عزيزنا المستخدم أن يكمل يومه بسلام.

لكن، لا تنسى أن تسأل نفسك إن كنت حقًا بحاجة لرسالة خطأ من الأساس؟ أم هل بإمكانك أن تعيد تصميم تجربة المستخدم بأكملها كي لا تحوي خطأ على الإطلاق؟ أو للتحايل على الخطأ إن صح القول.

أفضل رسالة خطأ هي لا رسالة!

إن كنت بحاجتها فكر جيدًا بفحواها. عندما تفشل كل الأمور وينهار التطبيق فكر بعبارة مفيدة تدفع المستخدم لحل المشكلة وإعادة استخدام تطبيقك مرة أخرى.

اقرأ أيضًا: تجربة المستخدم User Experience: فن بناء منتج ناجح!

إذًا كيف تصمم رسائل خطأ مفيدة؟

إن لم تتمكن من إصلاح المشكلة دون أن يشعر المستخدم، فستجد هذه النصائح مفيدة لتسبب أقل قدر من الإزعاج:

فسر ما حدث ولماذا

تصميم رسائل خطأ

لا أحد يرغب في رؤية رسالة تقول “حدث هنالك خطأ”، ماذا بعد.. ما الذي سأفعله كمستخدم هنا؟ أنت لا تريد أن تجعل التجول في تطبيقك أشبه بحل الألغاز والبحث عن الكنز، ولا أحد من المستخدمين يرغب في ارتداء قبعة المطور في كل مرة يستخدم فيها التطبيق في محاولة للبحث عن الحل.. إن ذلك ليس مهمة المستخدم ببساطة!

وفي محاولتك لأن تتخطى الغموض وأن تكون واضحًا بشأن ما حدث عليك أن تحرص على ألا تتحول رسالتك إلى قصيدة معلقة.

خير الكلام ما قلّ ودلّ

وهذا بالضبط ما عليك أخذه بعين الاعتبار عند محاولتك لتصور رسالة الخطأ المناسبة.

دل المستخدم على الطريق الصحيح

بعد أن تشرح ماذا حصل، عليك أن تقترح للمستخدم “الخطوة التالية”، كيف ذلك؟ في الصفحة أو الواجهة التي حدث فيها الخطأ يمكن أن توفر زرًا للمستخدم ينقله للخطوة التالية أو رابطًا خارجيًا يقترح حلًا للمشكلة أو يؤدي لحدوث تغيير ما في مجرى ما حدث.

وهنا عليك أن تكون قد فكرت بالمشكلات التي يمكن أن تحصل وأن تعالج جميع الحالات التي سوف تؤدي لظهور رسالة خطأ في تطبيقك، أي عليك أن تحاصر المشاكل من جميع النواحي وهذا عامل في غاية الأهمية لضمان بقاء المستخدم في التطبيق.

اقرأ أيضًا: ماذا سنطبخ اليوم؟ تجربة بناء تطبيق يلائم حاجات المستخدمين UX case study

الأسلوب هو الأهم

كمطور ومصمم عليك أن تعثر على أفضل شكل لـ تجربة المستخدم UX الخاصة بتطبيقك، وهذا يتضمن أيضًا رسالات الخطأ!

ليس المهم أن تصل الفكرة للمستخدم وحسب، بل أيضًا كيفية إيصال هذه الفكرة. هنالك حد رفيع بين أن تبدو مثل الروبوت وأن تبدو سخيفًا كليًا. بالطبع لا ضير من حس الدعابة في اللحظات المناسبة وبنفس الوقت ليس عليك أن تسبب للمستخدم أزمة قلبية مع كل رسالة خطأ.

حاول العثور على النبرة المناسبة التي ترغب بمخاطبة المستخدم من خلالها، سواء كانت جادة أو محايدة أو أكثر لطفًا، كل هذا يعتمد على “لمن تكتب هذه الرسالة ولماذا؟”. ويمكنك أن تحقق تنوعًا متناسقًا في الواقع وليس فقط أن تختار واحدًا من الأساليب، وربما تكون هذه المقاربة الأفضل لتحقق تجربة مستخدم جيدة.

إذًا كيف تختار النبرة المناسبة؟

تصميم رسائل خطأ

أولاً فكر كيف ستشعر أنت في موقف كهذا؟ إن كان الأمر جديًا للغاية ويحتاج التصرف بأسرع ما يمكن، فاختبارك للنبرة المرحة واللطيفة لن يكون الخيار المناسب.

ثانيًا هل ستقول عبارة مثل هذه حقًا؟ قراءة العبارة بصوت عالٍ يمكن أن يساعدك في تحديد مدى كون هذه العبارة مناسبة ليقرأها غيرك.

يمكن أن نلخص ما سبق بقولنا “فكر كمستخدم أولًا وضع نفسك مكانه” لتتمكن من معالجة المشكلة بالشكل السليم.

اقرأ أيضًا: فن صناعة التطبيقات .. فكر كمستخدم أولًا لصناعة منتج ناجح!

ما الذي يميز بين تجربة مستخدم سيئة وجيدة؟

الشيطان يكمن في التفاصيل، وكذلك الأمر بالنسبة لتجربة المستخدم، فالتفاصيل هي ما يميز بين تجربة مستخدم جيدة وأخرى سيئة؛ فكتابة رسالة خطأ معبرة وصحيحة تقلل من يأس المستخدم وتدفعه لأن يستمر في استخدام التطبيق أو الخدمة.

أعط تصميم تجربة المستخدم الأهمية التي ترغب أن يمنحها المستخدم لتطبيقك ولا تبخل بوقتك وفكر جيدًا بالتفاصيل حتى لو كانت مجرد رسالة خطأ متواضعة.

أعط المستخدمين بعض المساعدة والحب إن صح القول وضع مصلحهم أولوية، وأبق النصائح أعلاه في ذاكرتك في كل مرة تبدأ فيها بإنشاء تطبيق جديد، لتحصل على أفضل تجربة مستخدم يمكن تحقيقها!

قد يهمك أيضًا: مراجعة لعبة Assassins Creed Odyssey.. مابعد اسبارطة وأثينا!

4

شاركنا رأيك حول "فن تصميم رسائل الخطأ.. بطريقة صحيحة جداً"

أضف تعليقًا