دراسةٌ جديدةٌ تفجّرُ المفاجأة: لا دليل على تسجيل الهواتف الذكيّة لمحادثات المستخدمين

0

يكادُ المجتمعُ التقني يتفقُ بنسبة تصل إلى أكثر من تسعين بالمئة أنَّ الهواتفَ الذكيّة تتنصت على محادثات المستخدمين؛ بهدف استعمال تلك المحادثات لأغراض متنوّعة أهمها عرض إعلانات مخصصة بشكلٍ أكبر.

لكنَّ دراسةً جديدةً من جامعة نورث إيسترن أَثَاْرَتْ الجدلَ، حيثُ قالَ الباحثون بأنّه لا يوجد دليلٌ على أنَّ الهواتف الذكيّة تقومُ باستعمال الميكروفون سرًا لتسجيل المحادثات، ولكنّهم وجدوا أمرًا أخطر من تسجيلِ المحادثات.

تَضَمَّنَتْ الدراسةُ 17،260 من أشهر تطبيقات الأندرويد، من بينها تلك التطبيقات التي تُرسل المعلومات إلى فيس بوك وغيرها، واستخدمَ الباحثون برنامجًا يتفاعلُ مع تلك التطبيقات، وبإمكانه معرفة الملفات التي تُرسل بواسطتها.

بعد تجربة كلّ تلك التطبيقات خلصَ الباحثون إلى أنَّها لم تقم بتشغيل الميكروفون وإرسال الملفات الصوتية، ولكنّهم اكتشفوا بدلًا من ذلك أنَّ بعض التطبيقات تُسجل شاشة الهاتف، وتقومُ بإرسالها إلى أطراف ثالثة.

الهواتف المستخدمة في الدراسة: حقوق الصورة (David Choffnes (Northeastern University))

أحد تلك التطبيقات التي قَاْمَتْ بتسجيل لقطات لشاشة الهاتف هو تطبيق طلب الطعام عبر الإنترنت GoPuff، وبعد تسجيل تلك اللقطات قَاْمَ التطبيقُ بإرسالها إلى شركة تحليلات البيانات المسماة AppSee، حيثُ سمحَ مطوّرو التطبيق لـ AppSee بجمع البيانات من GoPuff، بهدف تحسين عمله.

لكن ما قَاْمَ به GoPuff عبارة عن ممارسة شائعة تستخدمها الكثيرُ من التطبيقات لتحسين أدائِها، ولكنَّ المشكلةَ أنَّه لم يكن هناك أيُّ شيءٍ في سياسة خصوصية GoPuff يذكرُ هذا الأمر، مما دعا الباحثون إلى سؤال مطوّري التطبيق مباشرةً للاستعلام عن الأمر، وكانَ ردُ مطوّري التطبيق أنَّهم قاموا بتحديث التطبيق، وإزالة الجزء الذي يسمحُ لـ AppSee بجمع البيانات.

بغض النظر عن هذا المثال تمامًا، سنلاحظُ أنَّ لهذه الدراسة قيودًا كثيرةً، وأهمها هو عدد التطبيقات القليل مقارنةً بعدد التطبيقات الموجودة فعليًا، والذي يصلُ إلى عشرات الألوف، وحتى أنَّ الباحثين في النهاية لم يعلنوا صراحةً أنَّ الهواتفَ لا تسجل محادثات المستخدمين سرًا، ولكنّهم فقط قالوا أنَّهم لم يعثروا على أيِّ دليلٍ على ذلك، وسيعرضُ الباحثون نتائجَ الدراسة في ندوة تعزيز تقنيات الخصوصية في برشلونة الشهر المقبل.

تسجيلُ المحادثات هي نظريةُ مؤامرة قديمة يُصدقها كُثر، وهنالك آلاف الأدلة التي تُثبت صحتها، فمَن مِنّا لم يقم بسؤال صديق عن أمرٍ ما ليجد إعلان عن ذات الأمر مباشرةً بعد دقائق معدودة، ولكن بالرغم من ذلك أَعْلَنَ الباحثون المسؤولون عن تلك الدراسة أنَّه لا دليل ملموس على ذلك الأمر. لذلك، ستظلُ الحقيقةُ المطلقةُ مبهمةً حتى إشعارٍ آخر، وأنتم هل لكم رأي آخر؟

0

شاركنا رأيك حول "دراسةٌ جديدةٌ تفجّرُ المفاجأة: لا دليل على تسجيل الهواتف الذكيّة لمحادثات المستخدمين"

أضف تعليقًا