في صددِ إنشاء شركة جديدة؟! تعلّم كيفية اختيار أفضل التطبيقات لعملك الجديد

نصائح للمقبلين على انشاء شركة
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

دائمًا ما تكون الأدوات المناسبة وسيلةً نحو تحقيق عمل ناجح، سواءٌ أكنت طباخًا، رسامًا، طبيب أسنان، أو مصمم مواقع ويب، فجميعنا نسعى للحصول على الأدوات المناسبة والأفضل لتحقيق عملنا وإنجازه.

أمَّا فيما يخص اختيار البرامج المناسبة لعملك أو لشركتك، نحاول أن نجد البرامج الأفضل لننجز عملنا بفعالية وسلاسة أكثر. لكن كيف عساك أن تجد البرامج الأفضل، وكيف تحدد “الأفضل” بكلِّ الأحوال، هناك العديدُ من تطبيقات البريد الإلكتروني وإدارة علاقات العملاء وتطبيقات إدارة المشاريع، وعددها أكبر من ما يمكنك تجربته بنفسك، وفي حال أردت أن تستعين بأقربائِك وأصدقائِك، فسيوصي كلّ واحد منهم بأداة مختلفة.

في حال أردت شراء مطرقة جديدة، فمن السهل العثور على واحدة جيدة، لكن فيما يخص التطبيقات والبرامج، قد لا تكون أفضل أداة لك هي الأفضل بالنسبة لشخصٍ آخر.

إذًا السؤال هنا، كيف تختار أفضل الشركات اليوم مجموعة برمجياتها، وبعد البحث الطويل تمكنّا أن نعرف كيف يحدد أصحاب الشركات الناشِئة البرامج الأنسب لهم، واستخدامها لمساعدة طاقم عملهم على العمل بكفاءة. وإليك هذه النصائح:

التركيز على عملك

التركيز على عملك

عند إطلاقك لشركتك الجديدة، ابدأ فورًا بالعمل يمكن أن تكون أدواتك غير جاهزة وهذه يمكنه الانتظار، فيجب أن يكون بناء منتجك الأساسي وبيعه والترويج له هو أولويّة لك، وهذه هي نصيحة قيّمة سيقدمها لك جميع مؤسّسي الشركات الناجحة، فإذا أردت أن تبيع شيئًا ما، عليك البدء بسرعة، لا تضيع الكثير من الوقت في الانتظار للحصول على البنية الأساسية المثالية، فقط باشر بالبيع.

من المهم الحد من تشتيت الانتباه عند البدء، وعلى الرغم من أنَّ البرمجيات يمكن أن تكون أداةً قيّمةً، إلَّا أنَّها قد تشتت الانتباه، فهناك الكثير من الأدوات، والشيء الصعب هو إدارتها بالكامل.

حلل احتياجاتك

حلل إحتياجاتك

نادرًا ما يكون التطبيق الجديد هو الحل الأنسب، فالأدوات عمومًا لن تحل مشكلات الإدارة أو التواصل، بل ستؤدي إلى تفاقهما في حال لم تحل وتعالج المشكلات الأساسية. لذلك، من المهم معرفة إرشادات التواصل والعمليات قبل البدء بالاعتماد على الأدوات. لذلك، عندما تكون جاهزًا لشراء الأدوات، تقدّم بحذر، ابق منظمًا والجأ إلى جداول البيانات، واعتمد الحلول الأُخرى الخفيفة والبسيطة، إلى أن تحدد الاحتياجات الحقيقية لفريقك، قد لا تحتاج برنامجًا جديدًا حتى الآن.

فعندما تريد أن تبني وتؤسس برمجياتك الخاصة، لا ينبغي أن تبدأ ببناء وشراء شيء ما قبل أن يكون لديك فهم واضح لما تحتاج إليه، تعرّف على مقدار ما يمكنك إنجازه مع ما لديك، وعندما تبدأ بمواجهة الصعوبات، عندها عليك أن تبدأ بالتسوق.

وهنا عليك اختيار الأدوات التي تتناسب مع احتياجاتك. لذلك، لا تختر تطبيقات للحصول على أشياء جديدة، من المهم أن تحدد ما تحتاجه، ومن ثم ابحث عن التطبيق الذي سيلبي حاجتك.

ابحث جيدًا

ابحث جيدًا

أنت جاهزٌ الآن للبحث عن الأدوات! سيبدو هذا مثيرًا جدًا، لكن إيجاد الأدوات لا يعتمد على التصنيفات أو ما الأشهر والأحدث، بل تحديد الأدوات الأنسب لفريقك وأهدافك وسير عملك.

هناك خيارٌ أبسط، وهو إيجاد التطبيقات والبرامج التي تستخدمها الشركات المماثلة لشركتك، وهذا البحث سيفيدك جدًا وسيساعد فريقك، وسيساعدك على إيجاد الأدوات الأنسب بفعل ما تحتاجه، فـ 70 بالمئة من رواد الأعمال يرتكزون بقرارات تأسيس البنية التحتية على نصيحة أقرانهم في مجتمع الشركات الناشئة.

خذ وقتك بالبحث، ولا تعتمد على أول برنامج تجده، اقرأ مراجعات التطبيق، واطلب التوصيات للتأكّد من أنَّك اخترت أداةً رائعةً، وتأكّد أنَّ التطبيق الذي اخترته سيعالج احتياجاتك الخاصة، ويوفّر عليك القيمة على أطول فترة زمنية ممكنة.

لا تكن بخيلًا

العديد من الشركات التي بدأ معظمها للتو، تقول إنَّ التكلفةَ هي العامل الأساسي في اختيار البرمجيات. لحسن الحظ، هناك الكثيرُ من الخيارات المجانية أو الرخيصة التي يمكنك الاعتماد عليها بدايةً، بدءًا من التطبيقات المجانية تمامًا مثل: محرّر مستندات Google إلى التطبيقات التي تعطيك خيارات مجانية وسخيّة مثل: MailChimp.

ولكن لا ينبغي عليك اختيار الأدوات لمجرد أنَّها رخيصةٌ، دعنا نقول إن توفر المال في البداية مهم جدًا، فكلما سخيت أكثر واشتريت الأدوات التي ستساعدك فعلًا، وتجعل عملك سهلًا وسلسًا، كلما كانت انطلاقتك أفضل.

فنصيحتنا لك هنا، فكّر في التكلفة لكن ادفع مقابل الجودة والقيمة.

اطلب المساعدة

اطلب المساعدة

لا تتردد في اقتراح ميزات جديدة أيضًا، لن تتمكن شركة البرامج دائمًا من تلبية الطلبات، ويجب عدم اعتماد أداة تعتقد أنَّك ستتمكن من تعديلها، لكن العديد من التطبيقات تأخذ اقتراحات العملاء على محمل الجد، ولديها دورة تطوير منتجات سريعة لتتطوّر وتخدم العملاء بشكلٍ أفضل.

في النهاية قد يكون التطبيقُ قادرًا على القيام بما تحتاج إليه، وببساطة لم تكشف عن الميزة حتى الآن، قد يكون طلب المساعدة هو الحل المناسب والأسهل لك.

خصّص التطبيقات وفق احتياجاتك

نحن نحبُ أن نسمع عن الشركات التي تدفع الأدوات إلى أقصى الحدود، واستخدامها خارج نطاق غاية الاستخدام المقصودة، وكثيرًا ما تحقق أهدافًا متعددةً باستخدام نظام أساسي واحد. تحظى جداول البيانات وتطبيقات لوحة kanban بشعبية كبيرة في هذا المجال؛ نظرًا لأنَّ المرونةَ فيها تعني أنَّه يمكنك تحويلها إلى أيِّ شيء تريده.

سيساعدك فهم احتياجاتك وسير عملك على تحقيق أقصى استفادة من أدواتك. في بعض الأحيان، سيكون عليك تعديل الإعدادات لجعل الأداة تناسب أسلوب فريقك. في أحيان أُخرى، قد تحتاج إلى استخدام تطبيق لغرض مختلف عن الغرض الأصلي، ما يهم هو الحصول على أداة تناسب احتياجاتك.

ادمج كلّ شيء

ادمج كل شيء

دائما ما نحاول زيادة فعالية عمل أدواتنا، وماهي أفضل طريقة لفعل ذلك إلَّا حملهم على العمل معنا، فإذا كنت تريد من التطبيقات أن تنفذ المهام تلقائيًا، وأن تقلل من عمليات النسخ واللصق، وأن تعد التطبيقات للعمل بالطريقة التي تريدها، ما عليك سوى أن تصلها معًا وتربط بينها.

فمثلًا، قم بربط تطبيق إدارة علاقات العملاء مع جدول البيانات، ومن ثم اربطه مع تطبيق التسويق عبر البريد الإلكتروني، وهكذا ستحصل على سير عمل التسويق بشكلٍ آلي دون الحاجة لاستخدام أيّ برنامج جديد.

ادفع الجميع للعمل

إذا لم يستخدم فريقك التطبيق الجديد، فليس هناك جدوى من استخدامه، فالتأقلم مع البرامج الجديدة أمر بالغ الأهمية.

فعندما ستجرب تطبيقًا جديدًا، ستكون هناك دائمًا أشياء لتتعلمها، بالإضافة إلى القيود العقبات التي عليك تجاوزها، ربما لم تختر البرنامج الأفضل، وربما ليس هناك ما يُدعى بالبرنامج الأفضل، ولكن بمجرد اختيارك للأداة اجعل الجميع يستخدمها، ولا تقلق بشأن البدائل، فهذه هي الطريقةُ الوحيدةُ للحصول على أيِّ فائدة من الأداة.

تواصل مع الجميع

ربما يستخدم فريقك نفس الأداة، لكن هل يستخدمها الجميع بنفس الطريقة؟ يحتاج فريقك إلى التفاهم والاتفاق فيما بينهم حتى يتجنبون صعوبات العمل.

يجب على فريقك التواصل حول كلِّ شيء، وخصوصًا فيما يتعلق باختيارك للبرنامج الخاص بالعمل. أخبر فريقك عن سبب اختيار هذا التطبيق، والمشكلة التي يحلها، وكيفية استخدامه بفعالية في عملك، وانشِئ بعض الملاحظات التي تعلّم فريقك كيفية استخدام التطبيق، للتأكّد من أن الجميع يعلم ما عليه فعله، وإذا كان فريقك يواجه مشكلةً في التواصل الفعال، فقد تحتاج إلى البدء في عملية اختيار تطبيق جديد لاستخدامه.


اقرأ أيضًا:

 

 

0

شاركنا رأيك حول "في صددِ إنشاء شركة جديدة؟! تعلّم كيفية اختيار أفضل التطبيقات لعملك الجديد"

أضف تعليقًا