اعتقال 12 من موظفي آبل؛ بسبب تسريب بيانات الشركة لوسائل الإعلام

اعتقال 12 من موظفي أبل
0

بعد أن ظهرت كثير من التسريبات خلال العام الماضي، حول تفاصيل هواتف iPhone X و iPhone 8 و iPhone 8 Plus قبل أن يتم الإعلان عنها رسميًا، قامت شركة آبل بتحذير موظفيها من تسريب أي معلومات أو بيانات تابعة للشركة أو منتجاتها لوسائل الصحافة والإعلام، وعلى من يقوم بذلك سيتعرض للطرد أو الاعتقال باعتبارها جريمة فيدرالية.

وجاء ذلك حسبما ذكرت الشركة في مذكرتها الداخلية التي نشرتها بين موظفيها في وقت سابق أمس، والتي تم تسريبها من قبل وكالة بلومبيرج الإخبارية، حيث اكتشفت في عام 2017 الماضي 29 حالة لأشخاص من داخل الشركة – موظفون وآخرون شركاء ومتعاقدون – قد سربوا بيانات ومعلومات تتعلق بمنتجاتها، وقد تم اعتقال 12 منهم.

ولم تكتفِ شركة آبل بتحذير موظفيها من تسريب المعلومات فقط، بل حذرتهم حتى من بناء علاقات صداقة مع المراسلين الصحفيين والمحللين، وحتى المدونين والغرباء الباحثين عن معلومات بشكل عام، حيث وصفتهم بـ “الأصدقاء المزيفين” الذين يتقربون من الموظفين من أجل معرفة أسرار داخلية تخص الشركة ثم نشرها للجميع، وكما صرحت في المذكرة:

“تحقق التسريبات عدد زيارات ضخم لتلك المواقع التي تنشرها، بالإضافة إلى حصول الصحفي أو المدون الذي كشف عن المنتج مبالغ مالية، بينما في المقابل يخسر الموظف الذي سرب المعلومة كل شيء، بل حتى مواجهة صعوبة في العثور على عمل في مكان آخر”.

وشددت شركة آبل على أنّ المنتجات داخل الشركة سرية للغاية، ولا يسمح بمشاركتها مع أي شخص آخر أيًا كان، حيث أنّ تسريب المعلومات يؤثر سلبًا على مبيعات المنتجات سواءً الحالية أو الجديدة عند إطلاقها، كما أنّها تمنح المنافسين مزيدًا من الوقت لتقليد هذه المنتجات، وضمن المذكرة صرح نائب رئيس الشركة المكلف بتسويق أجهزة iOS – جريج جوسويك – :

“نحن نرغب في أن نبلغ عملاءَنا عن سبب كون المنتج رائعًا، ولا نريد أن يتم ذلك بشكل سيّئ من قبل شخص آخر”.

ولم تعد هذه هي المرة الأولى التي تولي فيها شركة آبل أهمية بشأن سرية منتجاتها، فقبل انعقاد مؤتمر آبل العام الماضي للكشف عن هاتف iPhone X، وكذلك ساعة Apple Watch Series 3، تمكن موقع 9to5mac من الحصول على التفاصيل الكاملة لكل ما سوف تعلن عنه آبل في المؤتمر من منتجات، بما في ذلك رابط تحميل الإصدار النهائي من iOS 11، ليكون المؤتمر مجرد إعادة تكرار لما تناقلته وسائل الصحافة والإعلام عن المنتجات. وعليه، فقامت الشركة بمعرفة الموظف المسؤول عن هذه الواقعة ليتم فصله من العمل على الفور.

وعلى الرغم من التسريبات المتكررة حول الشركة ومنتجاتها، إلّا أنّ ذلك لم يؤثر في هز مكانتها كأكبر شركة تقنية في العالم، بل على العكس تمامًا، أدت تلك التسريبات إلى نشر دعاية واسعة، والحفاظ على الضجة المستمرة حول المنتجات القادمة قبل أن تقوم الشركة بالإعلان عنها بشكل رسمي في إحدى المؤتمرات التي تعُقد سنويًا.

0

شاركنا رأيك حول "اعتقال 12 من موظفي آبل؛ بسبب تسريب بيانات الشركة لوسائل الإعلام"