آبل تدخل سباق البث التلفزيوني عبر الإنترنت، لكن لماذا لم تجب عن هذه الأسئلة؟

أبل تدخل سباق البث التلفزيوني عبر الإنترنت
0

كما كان متوقعًا عندما تقيم شركة آبل حدثًا ما فإن أخبار هذا الحدث تستحوذ على منصات التواصل الإجتماعي مثل فيسبوك وتويتر بشكل مباشر ويتم إنشاء عشرات الهاشتاجات حولها متبوعًا بتحليل ومقالات لا تُعد ولا تُحصى تتناول ما تم الإفراج عنه لأيام وربما لأسابيع أخرى قادمة.

وحدث 25 مارس الأخير لم يكن استثناءً من ذلك، حيث تركز على الحديث عن “الخدمات” بشكل تام ولا مكان لأي منتج والذي بالمناسبة فعلتها آبل قبل الحدث بأسبوع بإغراق السوق بعدة تحديثات وترقيات لمجموعة واسعة من منتجاتها والتي تستطيع أن تتعرف عليها دفعة واحدة عبر هذا المقال: هل “حان وقت العرض” فعلًا؟ أم أن Apple قد باغتتنا وبدأت عرضها منذ الأسبوع الفائت؟.

نعود ليوم 25 مارس الذي شهد الإفراج عن العديد من “الخدمات” التي تستهدف مستخدم أجهزة وهواتف آبل بشكل أكثر خصوصية وكما كان متوقعًا إستحوذت فقرة الحديث والإفراج عن خدمة آبل التي تتيح البث التلفزيوني عبر الإنترنت على الأضواء بشدة نسبة للتنافس الشرس الذي نراه في هذا الميدان. وهذه الخدمة الجديدة من آبل يمكن أن يكون أحد أكثر الخدمات التي ستملأ خزائن آبل بالأموال أو ربما ستكون مقامرة كبرى غير مضمونة العواقب قد تندم عليها الشركة مستقبلًا.

من هو المنافس المباشر لـ Apple TV+، هل هو Netflix أم Amazon Prime Video؟

أبل تدخل سباق البث التلفزيوني عبر الإنترنت

للوهلة الأولى نجد أن الهدف الأساسي من خدمة Apple TV+ هو تقديم قائمة من البرامج والمحتوى التلفزيوني من أفلام ومسلسلات بشكل أصلي على غرار شبكة نتفلكس Netflix مع الاستمرار في استضافة محتوى من أطراف أخرى والذي هو متوفر بالفعل على خدمة تلفزيون آبل العادي Apple TV.

ولكن بالنظر لهذه الخدمة بشكل أكثر عمقًا سنجد أن: آبل ستعيد تشغيل تطبيق التلفزيون TV App من جديد وتحويله إلى شاشة رئيسية لجميع احتياجات المستخدمين لمشاهدة الأفلام والبرامج التلفزيونية، ويأتي هذا التحديث من تلفزيون آبل Apple TV مع ميزة جديدة تدعى Apple TV Channels والتي تمنح المستخدم القدرة على إنشاء حزمة كابل خاصة بهم تضم فقط القنوات التي يريدون دفع ثمن إشتراكها، حيث يمكن المستخدم من الاشتراك في قنوات مثل HBO و Starz و ESPN + بالإضافة إلى خدمات البث مثل PlayStation Vue ودفع ثمنها جميعًا بموجب اشتراك واحد.

هل بدا لك نظام الإشتراك هذا مألوفًا؟ إذا بدا لك مألوفًا فذلك لأن خدمة أمازون برايم فيديو Amazon Prime Video متشابهة جدًا مع نظام القنوات الجديد لآبل، وبشكل أكثر تفصيلًا ستوفر قنوات Apple TV Channels صفقة أفضل من أمازون نفسها مما يضعها مباشرة في نفس خط السباق في سوق البث التلفزيوني عبر الإنترنت.

اقرأ أيضًا: تعرف إلى مميزات سيد الهواتف منخفضة السعر جالاكسي M30

فإذا أردت أن تشترك في قنوات مثل HBO و Showtime عبر Amazon Prime Video يجب عليك أن تكون في الأساس مشتركاً في خدمة أمازون برايم Amazon Prime ولكن آبل لن تطالبك بالإشتراك في خدمة بث الفيديو خاصتها من أجل أن تستفيد من ميزة Apple TV Channels بالإضافة إلى ذلك، فإن تحركات آبل لتحويل تطبيق التلفزيون إلى وجهة واحدة لبث الفيديو ستعطي آبل تفوقاً بعدة خطوات على خدمة أمازون في سباق خدمة بث الفيديو حسب الطلب.

حيث سيتمكن المستخدم من توصيل جميع اشتراكاته المختلفة من مزود الكابل الخاص به مثل Spectrum وDirecTV من أجل الوصول إلى المحتوى عند الطلب من منصات مثل CBS All Access كما يفعل الآن، ولكن بدلاً من الاضطرار إلى الانتقال إلى تطبيقات مختلفة لمشاهدة برامج محددة سيتمكن المستخدم من مشاهدتها جميعًا من داخل تطبيق التلفزيون بشكل مباشر، وستقوم آبل أيضًا بمتابعة ما يشاهده مستخدموها بغض النظر عن مزود المحتوى وستقدم توصيات جديدة بناءً على ذلك.

بالإضافة إلى ذلك ستعمل آبل على إنشاء منصة جديدة للتطبيقات التلفزيونية ليعمل على كل شيء تقريبًا بدءًا من أجهزة iOS وMac وأجهزة التلفاز الذكية وأجهزة البث مثل Roku وحتى أجهزة Amazon Fire اللوحية ستكون قادرة على تشغيل تطبيق تلفزيون آبل Apple TV.

واستنادًا إلى ما هو معروف حاليًا حول خدمات البث عند الطلب سيكون من المستحيل على خدمة آبل تي في بلس +Apple TV أن تعتبر نفسها منافسة لشبكة نتفلكس Netflix بمكتبتها الضخمة من المسلسلات الأصلية الشهيرة والمحتوى المرخّص والتي تعتبر أيقونة للمشاهدين مثل مسلسل الأصدقاء Friends، ولكن من نظرة ثانية يمكن أن تشكل ميزة Apple TV Channels الجديدة في تلفزيون آبل تهديدًا مباشرًا لأمازون وربما تقدم عرضًا أفضل تسحب به جزءًا كبيرًا من زبائن أمازون.

كم ستكون تكلفة خدمة +Apple TV؟

هو السؤال الملح والهام الذي يريد كل من تابع حدث ابل او قرأ أخبار عن خدمتها +Apple TV الإجابة عليه. حيث أن أبل وبالرغم من حشدها لأسماء لامعة وعرض مبهر لهذه الخدمة على المسرح، لم تفرج عن إجابة للسؤال الكبير: كم ستكون التكلفة في الشهر؟ لم تذكرها آبل ولكن وعدت الجميع بمشاركة “تفاصيل التسعير” في وقت لاحق وغالبًا سيكون بشكل مباشر عند إطلاق الخدمة بشكل رسمي في شهر مايو المقبل.

والآن إذا قمت بتجميع جميع خدمات البث التي من المحتمل أنك مشترك فيها مثل نتفلكس وأمازون برايم فيديو وهولو وHBO فإن إضافة خدمة +Apple TV يمكن أن يؤثر بصورة مباشرة على ميزانيتك الشهرية، وبالتالي من دون أي معلومات عن الأسعار فإنه من المستحيل اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت المئات من العروض الأصلية التي وعدت بها +Apple TV تستحق المغامرة والاشتراك بها أم لا.

ومع نظرة خاطفة لأسعار خدمات البث الحالية مثل نتفلكس Netflix الذي يبدأ من 10.99 دولارًا و Prime Video الذي يكلف 9.99 دولارًا في الشهر وHulu الذي يبدأ من 5.99 دولار شهريًا فهل يمكننا توقع أن يكون تكلفة +Apple TV هي 6 دولارات مثلًا؟ أمر مستبعد في الحقيقة بالرغم من أنها قد يجعلها منافسة حقيقة ومباشرة مع جميع خدمات البث الموجودة الآن، ولكن تكلفة مثل 15 دولارًا في الشهر قد يكون أكثر من اللازم مهما كانت العروض التي تستضيفها أو تنتجها.

اقرأ أيضًا: كيف حطمت فورت نايت جميع الأرقام القياسية؟!

المسلسلات: هل سيتم إصدار المواسم بأكملها مرة واحدة أم سيكون حلقة كل أسبوع؟

أبل تدخل سباق البث التلفزيوني عبر الإنترنت

منذ أن أصدرت نتفلكس مسلسلها الناجح “بيت من ورق House Of Cards” أصبح تلفزيون مشاهدة الشراهة “Binge-watch مرادفًا لخدمات البث وهي ما ميزت نتفلكس عن غيرها من الخدمات الأخرى والذي أصبح مطلوبًا بشدة من غالبية المشاهدين. بينما دخلت خدمات مثل Hulu لسوق بث المحتوى الأصلي لكنها اختارت بدلًا من ذلك إطلاق برامجها بشكل أسبوعي.

لم تفصح آبل حالياً عن مخطط عرض حلقات ما تنتجه، فالطريقة التقليدية الأسبوعية قد تؤدي إلى أن ابل ربما تفقد عنصر المفاجأة مع كثرة مواقع تحليل المحتوى المرئي الذي لا شغل لها سوى توقع ما هو قادم. بينما يشير الإفراج عن المحتوى (المسلسلات بشكل خاص) دفعة واحدة إلى أن آبل تريد أن يقضي الأشخاص الكثير من الوقت على شاشة تلفزيونها مما يؤدي إلى خلق قاعدة ولاء ستكبر مع مرور الأيام.

عن دقة ونوع العرض: HD أم 4K أم HDR؟

نحن الآن في العام 2019 وبالتالي لا يمكن أن يتم تقديم محتوى بجودة عرض أقل من HD، ومع ظهور العديد من شاشات التلفزيون الذكية التي تدعم العديد من خيارات دقة العرض فإن وجود الخيارات هنا يجب ان يكون ضرورة لخدمة تلفزيون آبل القادم، فهل سنرى خطة تتضمن دقة HD أو أدنى وبتكلفة أقل كل شهر مثل ما تقدمها نتفلكس؟

من المفترض أن محتوى TV+ سيكون متاحًا على الأقل بدقة 4K ومع خاصية HDR مع جودة صوت لا تقل عن Dolby Atmos بمثل ما تتوفر بها الأفلام والبرامج التلفزيونية على متجر iTunes، وحتى تشاركنا ابل التفاصيل فلن نعرف ذلك ولكن من الصعب تخيل أن أبل سوف تجعل محتواها متاحًا في أي شيء أقل من دقة HD.

هل ستشتري آبل محتوى مرخصًا أم ستنتج فقط محتوى أصلي؟

أبل تدخل سباق البث التلفزيوني عبر الإنترنت

في الوقت الحالي فإن جميع العروض التي تم الإعلان عنها لـ +Apple TV سيكون من إنتاج آبل، وهي طريقة رائعة تخبرنا بها آبل أنها يمكنها التحكم في كل ما يتعلق بعروضها خلال الأشهر الأولى من الخدمة. ولكنه أيضًا جهد سيكون مكلفًا للغاية وقد يصبح غير مستدام مع الرغبة في تقديم الكثير من العروض مستقبلًا.

إذا التزمت ابل بوضع محتواها الخاص حصراً على +Apple TV فسيتعين عليها أن تحلل بعناية وتقدر قيمة كل عرض يمكن أن يجذب مستخدميها ليبقوا مشتركين في الخدمة. أما إذا بدأوا توزيع أعمال الاستوديوهات الأخرى فسيكون لديهم استثمار أولي أقل للتعويض في كل عرض وستدخل في منافسة مباشرة مع نتفلكس وخدمات البث العديدة الأخرى التي تعد الوجهة الأولى للعديد من استوديوهات الإنتاج.

0

شاركنا رأيك حول "آبل تدخل سباق البث التلفزيوني عبر الإنترنت، لكن لماذا لم تجب عن هذه الأسئلة؟"