آبل تُحاكم بتهمة إبطاء هواتفها القديمة عمدًا

آبل تبطئ ايفون عن عمد
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

بعد يوم واحد فقط من اعتراف آبل بأنّ برامجها تبطِئ من عمل معالجات هواتف آيفون القديمة عمدًا، قدم خمسة عملاء دعوى قضائية اتحادية في شيكاغو ضد عملاق التكنولوجيا؛ لما أطلقوا عنه ممارسات «خادعة وغير أخلاقية»، وتنتهك قوانين حماية المستهلك.

قدمت الدعوى يوم الخميس من قبل اثنين من ولاية إلينوي وأوهايو، ومجموعة من سكان وإنديانا وولاية كارولينا الشمالية، ويمتلك المدعون عدة نماذج من شركة آبل ما بين آيفون5 وآيفون7، ويزعمون في قضيتهم ضد آبل أنّ تحديثات نظام الأي أو إس صُنعت وهُندست لتبطِئ عمدًا من أداء الهاتف وسرعته.

وقد تكهن مستخدمو آيفون منذ فترة طويلة أنّه بمجرد إصدار هاتف جديد تصبح تحديثات النظام للهاتف السابق مشكلةً، وتبطِئ من عمله للدفع بالمستخدمين لشراء الإصدار الجديد، وأكدت آبل الشكوك بشكل جزئي يوم الأربعاء الماضي 20/12/2017، حين أطلقت بيان اعترفت فيه أنّ التحديثات تبطِئ فعليًا من عمل الهاتف، ولكن بررت أنّ هذا فقط لمنع الأجهزة ذات البطاريات القديمة من التوقف بشكل مفاجِئ.

ويقول المدعون أنّ الشركة تنتهك قوانين الدولة التي تحمي المستهلكين من ممارسات البيع التجارية الخادعة والغير أخلاقية.

وقال المحامي جيمس فلاهاكيس: آبل انتهكت ولاء العملاء، وأجبرت الكثير من عملائها على إخراج أموالهم لشراء إصدارتها الأحدث.

وقال: «يجب على الشركات أن تدرك أنّ الناس واعون، وعند إنفاقهم للدولارات التي اكتسبوها بشق الأنفس على منتج يتوقعون من المنتج أن يكون مساوًا لسقف توقعاتهم»، «وما فعلته آبل بدلًا من ذلك هو حجب، والتضليل على أسباب بطء هواتفها القديمة».

وتتهم الدعوى آبل بإخضاع المستهلكين لشراء أجهزة آيفون الأحدث، والأكثر كلفةً في الوقت الذي يمكن لهم فقط تغيير البطارية، ومواصلة استخدام هواتفهم القديمة.  

ويسعى المدعون إلى الحصول على مبلغ مالي، غير محدد الى الآن؛ تعويضًا عن الأضرار.

0

شاركنا رأيك حول "آبل تُحاكم بتهمة إبطاء هواتفها القديمة عمدًا"

أضف تعليقًا