تريد تحسين تقييم تطبيقاتك على المتاجر؟ هنا أهم المشاكل التي يجب أن تتجنبها

0

بالنسبة لجميع مطوري التطبيقات في الواقع، من المعروف أن التقييم الذي يتم الحصول عليه في المتجر أمر مهم للغاية. حيث أن التطبيقات ذات التقييم الأعلى تحصل عى تحميلات أكثر وترشيحات على نطاق أوسع للمستخدمين الجدد. وبالطبع فالتقييمات عادةً ما تكون انعكاساً لجودة التطبيق ومدى تلبيته لحاجات ومتطلبات المستخدمين.

هنا وفي هذا المقال سندلك إلى الطرق التي تقودك كمطور وناشر للتطبيقات إلى تحقيق أعلى رضا ممكن من المستخدمين. فكلما كان مستخدموك سعداء أكثر كلما ضمنت مكاناً أفضل في المتجر وفرصاً أكبر للنمو والاستمرار وتحقيق المزيد من الأرباح والازدهار.

اعتمادك على تحديد تجربة المستخدم كأولوية في كل تطبيق تقوم بتطويره ونشره هو أمرٌ بالغ الأهمية، وذلك من أجل جعل أعداد المروجين والمقيّمين الإيجابيين أكثر من أعداد المنتقدين والمقيّمين السلبيين. ففي النهاية، لا أحد يريد أن يتحوّل تطبيقه من مصنّف من أجود التطبيقات إلى تطبيق مهمّشة مع سمعة سيئة.

يجب أن يوفّر صانعو التطبيقات والمطوّرون تطبيقاتٍ ذات جودة عالية لضمان جذب المزيد من المستخدمين الذين يقيمون يخمسة نجوم. وبوجود العديد من الأسباب التي تجعل المستخدمين يتحولون إلى مستخدمين سيئين يقيّمون التطبيق بشكلٍ سلبي يجب الانتباه من السلبيات قبل الانتقال إلى الإيجابيات.

اقرأ أيضاً: كل ما تود معرفته عن لعبة Brawl Stars الجديدة من عملاقة الألعاب Supercell

لماذا يعطيك المستخدمون تقييمات سيئة؟

التقييمات السيئة قد تكون مجرد أمر عرضي ناتج عن بعض المستخدمين الذين لا يمكن إرضاؤهم أصلاً، لكن في معظم الحالات تأتي هذه التقييمات السلبية من مصادر حقيقية يجب أن تنتبه لها جيداً:

الأعطال المتكررة أو غير المحلولة

عند كل تعطل للتطبيق الذي يستخدمونه، يُظهر المستخدمين بعض الامتعاض كون ذلك جعلهم يفقدون وقتهم وعملهم وبالنتيجة ثقتهم بالتطبيق. وأحياناً يميل المستخدمون إلى خيار الحذف بشكلٍ مباشر من دون الانتظار حتى إصلاح التطبيق. لذلك، من المهم للمطوّرين تحديد الأعطال ومحاولة حلّها بسرعة.

يمكن للمطوّرين أن يكونوا أقرب وأسرع في اكتشاف الأعطال عن طريق استخدام تسجيلات الفيديو التي تصوّر الأعطال وتسلسل المشكلة بشكلٍ منتظم بدلاً من اعتمادهم على البحث في سجلات الأعطال من أجل محاولة فهم ماهية الخلل. وبالطبع من المهم للغاية أن يتم تضمين آلية للتبليغ عن المشاكل ضمن التطبيق، فلا أحد يريد أن يتوقف تطبيقه عن العمل ويبقى كذلك لأيام دون أدنى فكرة.

اقرأ المزيد: مخاوف كبيرة من دمج واتساب مع فيسبوك ماسنجر و انستقرام

ضعف واجهة المستخدم

هناك العديد من عناصر التصميم التي يمكن أن تساهم في ضعف أداء تجربة المستخدم للتطبيق. حيث هناك عدد من المشكلات الشائعة مثل القوائم المبهمة والإيماءات غير المستجيبة والأزرار المربكة التي تجعل تجربة المستخدم أسوأ. وبالأخذ بعين الاعتبار كون متجر App Store الشهير يستخدم ضعف التصميم كحجة في 6% من حالات رفض التطبيقات يعطي فكرة جيدة عن أهمية تصميم واجهة المستخدم.

على العموم أحياناً لا تكون المشكلة في شكل التصميم نفسه، بل في طريقة تعامل المستخدم معه ووجود سوء فهم للطرق الشائعة للاستخدام. فوجود زر في مكان غير معتاد أو بعيداً عن وصول الأصابع (بالأخص مع ميل الهواف الحديثة لاستخدام شاشات أكبر) من الممكن أن يكون كافياً لجعل المستخدم يكره التطبيق ولا يحبذ استخدامه ولو كان جيداً في كل النواحي الأخرى.

لحسن الحظ هناك طرق تساعد المطورين هنا مثل المخططات الحرارية للمس (Touch Heat Map) التي تسهل فهم طريقة تعامل المستخدمين مع التطبيقات عموماً وتتيح للمطور تحسين تطبيقه ليكون سهل الاستخدام قدر الإمكان بالاعتماد على تفضيلات مستخدميه. بالطبع فتجربة الاستخدام السلسة تنعكس على شكل تقييمات إيجابية، وهذا هو المطلوب تماماً.

ضعف الأداء وصعوبة الاستخدام

في بعض الأحيان، يكون أداء التطبيقات ضعيفاً أو أنها ببساطة صعبة الاستخدام. وعلى عكس حالات العطل أو الأخطاء، غالباً ما يكون أداء التطبيق أكثر صعوبة للتقييم من قبل المطور. تشمل بعض أمثلة ضعف الأداء أموراً مثل وقت التحميل الطويل وأخطاء الشاشة والجمود والمهام التي لا تكتمل. وواحدة من أهم أسباب هذه المشاكل هي غياب أو ضعف تخصيص استخدام الذاكرة بالشكل المناسب.

إن الاستفادة من تسجيلات جلسة المستخدم تمكن المطورين من تحديد النقاط التي لم ترضي المستخدم وحلّها بفعالية. يمكن أن تساعد هذه التسجيلات أيضاً المطورين في تحديد عناصر السلوك الأساسية للمستخدم مثل: لماذا قد يتخلى المستخدمون عن التسجيل، وكيف يستخدم المستخدمون المخلصون أحد التطبيقات، ولماذا يخرج المستخدمون من تطبيق ما.

يمكن أن يساعد فهم هذه الأشياء مطوري التطبيقات في إنشاء استراتيجية تحسينية ونقل أي تطبيق إلى المستوى التالي.

في النهاية، لا يجب أن نضع الحق على المستخدم السيئ تبعاً لتقييمه السلبي بل يجب علينا أن نخص الحق تماماً على التطبيق نفسه الذي يدفع المستخدمين لهذا التصرّف الطبيعي. تبعاً لذلك، يجب على صانعي التطبيقات والمطورين صب تركيزهم على التحسينات المستمرة على الجوانب المختلفة لتجربة المستخدم وذلك من أجل منع وصول المستخدمين إلى مرحلة كره التطبيق وحذفه وتقييمه بشكلٍ سلبي مما يلحق الضرر بالتطبيق والمالك.

0

شاركنا رأيك حول "تريد تحسين تقييم تطبيقاتك على المتاجر؟ هنا أهم المشاكل التي يجب أن تتجنبها"