إلى أي حد يمكن أن تكون سماعاتك خطرة على أذنيك؟ وما هي طرق حماية الأذن من ضرر السماعات؟

حماية الأذن من ضرر السماعات
1

منذ ظهور السماعات منتصف القرن العشرين، بدأت التحذيرات من خطورة فقدان السمع الناتج عن الاستماع للموسيقى الصاخبة جداً، لكن السماعات أصبحت رائجة بشكل كبير رغم ذلك. وعلى الرغم من تطور وتقدم صناعة هذه السماعات، التي أصبحت تُصنع بمواصفات تقنية عالية وبأخذ الصحة بعين الاعتبار، إلا أن سماعات الرأس وسماعات الأذن ما زالت تشكل خطراً كبيراً على أذنيك.

ربم تسأل نفسك كيف ذلك؟ والجواب ببساطة: من خلال تشغيل صوت عال بحيث لا تستطيع طبلة الأذن أو أجزائها الداخلية الاحتمال. لذا وفي هذا المقال سنناقش الأضرار التي من الممكن أن يتسبب بها الصوت المرتفع جداً للسماعات، وكيف يمكن أن تحمي نفسك دون أن تتخلى عن سماع موسيقاك المفضلة.

ماذا تعني كلمتا “ديسيبل” و”هيرتز”؟

عادةً ما يتم تحديد مستوى الصوت أو “جهارته” من خلال مستوى ضغط الصوت، وكلما زاد هذا المستوى كان الصوت أعلى. ويتم قياس مستوى ضغط الصوت بواحدة ديسيبل (Decibel أو اختصاراً dB)، وتأتي كلمة “ديسيبل” تأتي من “ديسي” (التي تعني عشرة) واسم المخترع الاسكتلندي ألكساندر جراهام بيل.

بالمقابل، يصف التردد مدى ارتفاع (حدة) الصوت ويقاس بواحدة هيرتز (Hertz أو اختصاراً Hz) وسمي على اسم الفيزيائي الألماني هاينريش رودولف هيرتز. على العموم التردد هو عدد الاهتزازات الموجودة في الثانية، على سبيل المثال 20 هيرتز تعني 20 هزة في الثانية، وبالكاد يمكن سماع هذا الاهتزاز البطيء كونه ينتج صوتاً منخفضاً (عريضاً)، وكلما كان التردد أعلى كلما ارتفعت حدة الصوت وأصبحت أقرب للصفير.

اقرأ المزيد:ظاهرة تطبيق تيك توك TikTok الذي سرق ما تبقى من عقول المستخدمين!

ما هو الحد الأدنى للضرر السمعي؟

حماية الأذن من ضرر السماعات

كي نتمكن من سماع صوت على الإطلاق يجب أن يكون أعلى من مستوى معين، ويسمى هذا المستوى العتبة السمعية أو عتبة السمع. البشر لديهم عتبة السمع حوالي 10 ديسيبل وفوق هذه العتبة تُسمع الأصوات ذات مستويات ضغط الصوت الأعلى كضوضاء أعلى.

عادة ما يمكن أن تؤدي الأصوات التي تزيد عن 90 ديسيبل إلى تلف مزمن في السمع إذا تعرض الأشخاص لها كل يوم أو طوال الوقت، ويصبح السمع غير مريح إذا كان مستوى ضغط الصوت أعلى من 110 ديسيبل (عتبة عدم الراحة) ويصبح مؤلماً فوق 130 ديسيبل (عتبة الألم).

يتفق معظم الأطباء على أن تجاوز عتبة (85) ديسيبل لفترات ممتدة من الوقت ضار للغاية. وبعد التعرض المتكرر طويل المدى للأصوات عند 85 ديسيبل أو أعلى يمكنك أن تتوقع أن تعاني من بعض فقدان السمع أو طنين الأذن. وعلى الرغم من أنك قد تفترض أن 85 ديسيبل “صوت عالٍ للغاية” إلا أن هناك فرصة جيدة لأن تتعرض لأصوات تتجاوز هذا الحد كل يوم، ففي الأسواق أو الميادين المزدحمة مثلاً من المتوقع إخراج حوالي 90 ديسيبل من الصوت.

لكن لا تقلق بشكل كبير، فالتعرض لمستويات الصوت العالية في مثل هذه الأماكن لا يؤدي إلى فقدان السمع، ويتفق الأطباء على أن أذنيك يمكن أن تتعامل مع ما يصل إلى ثماني ساعات من التعرض إلى 85 ديسيبل. لكن كما يمكنك أن تتخيل كلما زاد مستوى الصوت تقل قدرة تحمل السمع لديك فأذنيك لا يمكن أن تتعامل مع 100 ديسيبل لمدة ثماني ساعات، وهنا يجب على عشاق الاستماع للموسيقى القلق.

اقرأ المزيد: تسريب بيانات 540 مليون مستخدم من فيسبوك

ماذا يحدث بعد 85 ديسيبل؟

حماية الأذن من ضرر السماعات

معظم سماعات الرأس ومصادر الصوت الخاص بك يمكنها أن تصل لمدى عال من ارتفاع صوت موسيقاك، ومن الممكن للعديد من مكبرات الصوت وسماعات الرأس تجاوز الحد الأقصى البالغ 85 ديسيبل. في الواقع يمكن أن تحصل بعض سماعات الرأس على ما بين 110 إلى 120 ديسيبل وعند مستوى الصوت هذا يمكن أن تتعامل أذناك مع المستوى لمدة دقيقة تقريباً قبل تعرضها للضرر.

عموماً العلاقة بين مستوى الديسيبل وتحمل الصوت ليست خطية، فعند 90 ديسيبل ستتسبب أربع ساعات من التعرض إلى ضرر دائم للسمع، وعند الوصول إلى 95 ديسيبل يمكن لأذنيك التعامل فقط لمدة ساعتين من التعرض. بينما دفعه إلى ما يصل 110 ديسيبل عندها يمكن لأذنيك التكيف معها لمدة دقيقة واحدة و29 ثانية وسيحصل الضرر البالغ.

عموماً عادة ما يكون الضرر الناتج عن الأصوات القوية للغاية تدريجياً. فطالما أنك لا تستمع لأصوات قوية جداً مثل أصوات محركات الطائرات أو الانفجارات ففقد السمع كلياً أمر يحتاج لوقت طويل. لن بالطبع وكون الأمر تدريجياً لا يقلل من الخطورة، حيث أن تدريجية الأمر تجعل إدراك حدوثه يتأخر لفترة بعد أن يكون قد حصل ضرر لا يمكن عكسه للأذنين.

هل يمكن قياس شدة صوت سماعات الرأس الخاص بك؟

إذا كنت تريد أن تعرف على وجه اليقين أن سماعات الرأس أو سماعات الأذن الخاصة بك تتجاوز عتبة 85 ديسيبل، ستواجه بعض المشاكل فمن الصعب قياس مستوى ديسيبل سماعات رأسك بدقة.

يتم إجراء قياسات شدة الصوت عدة بحسب حجم البيئة مثل مطعم أو موقع البناء، ولكن سماعات الرأس وسماعات الأذن مصممة لإطلاق الصوت مباشرة في أذنيك وليس في غرفة ما، لذلك لاستخدام مقياس ديسيبل مع زوج من سماعات الرأس عليك أن تلصق سماعات الرأس مباشرة بالمقياس وفي أحسن الأحوال ستحصل على قراءة “شبه دقيقة”.

فهل ترغب في شراء آلة لقياس مستوى الصوت لقراءة “شبه دقيقة”؟ على الأغلب لا. بالتالي يمكنك دائماً التحقق من مستوى الصوت لدى سماعاتك مجاناً عبر تطبيقات مثل Sound Meter أو Sound Analyzer لكن هذه القراءة ستكون أقل من “شبه دقيقة” كونها تعتمد على حساسية ميكروفون هاتفك.

لكن لنكن صادقين، إذا كنت قلقاً من أن سماعاتك تصدر أصواتاً عالية جداً ولا تعرف بالضبط مستوى الصوت العالي لسماعات الرأس الخاصة بك، فإن الانتباه وتغيير عادات الاستماع لديك هي الخطوات الوحيدة التي ستساعدك على العثور على مستوى صوت مريح للاستماع.

اقرأ المزيد: اقترب الموعد: كيف تشاهد مسلسل لعبة العروش بشكل قانوني على الإنترنت

كيف تحدد مستوى الصوت المناسب لك؟

حماية الأذن من ضرر السماعات

واحدة من أفضل الطرق للحد من مستوى الصوت الخاص بك هو عندما تستخدم سماعات الرأس أو سماعات الأذن خذ ثانيةً واسأل نفسك إذا كانت الأصوات عالية جداً، وإذا كنت لا ترغب في بذل هذا النوع من الجهد، فيمكنك دائماً العثور على مستوى صوت مريح تحدده كحد أقصى ويمكن أن تكون هذه العتبة بالمتوسط أو رقم معين من مصدر صوت أكثر تفصيلاً.

يمكنك أيضاً تعيين حد حجم الصوت للموسيقى على أي تطبيق بث تستخدمه حيث تحتوي معظم تطبيقات البث على ميزة “ضبط مستوى الصوت” في إعداداتها، والتي يمكن ضبطها على “انخفاض”. وشيء آخر يجب الانتباه إليه هو الاستماع عن تعب الأذن فعندما تستمع إلى الموسيقى (أو أي صوت مستمر) تبدأ أذنيك بالتعب بعد مدة ونتيجة لذلك تبدو الموسيقى الخاصة بك “أكثر هدوءًا” فماذا تفعل عندما تبدو الموسيقى الخاصة بك منخفضة؟ حسناً يمكنك رفع مستوى الصوت.

إن رفع مستوى الصوت عند انخفاض الصوت في أذنيك فكرة سيئة، لكن معظم الناس لا يدركون أنهم يفعلون ذلك فإذا وجدت نفسك ترفع مستوى الصوت إذا شعرت بانخفاضها في أذنيك بينما هي في الواقع عالية، فامنح أذنيك دقيقة لتهدأ وقم بإخراج سماعات الأذن الخاصة بك وتحمل الصوت المزعج لزملائك في العمل أو غرفة نومك الهادئة بشكل غير طبيعي لمدة 10 دقائق على الأقل.

اقرأ المزيد: كيف حطمت فورت نايت جميع الأرقام القياسية؟!

ركز على جودة الصوت وليس على شدته

حماية الأذن من ضرر السماعات

يستمع معظم الناس إلى الموسيقى الصاخبة لأنهم يحبون سماع كل التفاصيل الصغيرة وليس لأنهم يريدون أن تنزف آذانهم، وإذا كانت سماعات الرأس أو سماعات الأذن تبدو رديئة عند تحويلها لمستوى صوت منخفض، فعليك التفكير في الاستثمار في بعض أجهزة الصوت الأفضل.

لست مضطراً لشراء بعض المعدات السمعية الغالية التي تبلغ قيمتها 1000 دولار للحصول على صوت عالي الجودة، فهناك الكثير من سماعات الرأس وسماعات الأذن عالية الجودة التي تكلف أقل من 100 دولار. وإذا كنت ترتدي سماعات رأس في بيئة صاخبة فبإمكانك دائماً شراء بعض السماعات الجيدة التي تركز على حجب الضوضاء المحيطة بك.

من المهم الإشارة إلى أن زوجاً جيداً من سماعات الرأس (فوق الأذن) سينتج دائماً صوتاً بجودة أعلى من زوج سماعات أذن مقابل، لذا إن كنت تميل إلى الاستماع إلى الموسيقى في المنزل فعليك التفكير في شراء سماعات رأس تغطى كامل الأذن بدلاً من سماعات الأذن الصغيرة.

وإذا كنت لا تريد إنفاق بضع مئات من الدولارات على أجهزة الصوت باهظة الثمن فعليك محاولة ضبط إعدادات Equalizer الخاصة بك، حيث تحتوي معظم الهواتف المحمولة ومكبرات الصوت على إعدادات EQ قوية تلقائية والتي يمكن أن تزيد من جودة الصوت وتحسن تجربة الاستماع.

أخيراً، في بعض الأحيان عليك أن تتخذ خطوات جذرية لتغيير العادات السيئة. وإذا كنت مدمن استماع موسيقي بصوت عالٍ فيمكنك التركيز على شراء وإستخدام بعض سماعات الرأس أو سماعات الأذن التي تحد من مستوى الصوت. وهذه السماعات هي تلك الموجهة لإستخدام الأطفال، حيث تم تصميم سماعات الرأس هذه خصيصاً للأطفال ولا يمكن أن تتجاوز 85 ديسيبل، وربما ليس لديها أفضل جودة صوت لكنها تحافظ على طبلتي أذنك من التلف في نهاية الأمر.

1

شاركنا رأيك حول "إلى أي حد يمكن أن تكون سماعاتك خطرة على أذنيك؟ وما هي طرق حماية الأذن من ضرر السماعات؟"

أضف تعليقًا