ماذا؟ شارَف عام 2021 على الانتهاء؟ نعم أعلم، انتهى هذا العام بسرعة ولم نستطع تحقيق كل ما نريده. بغضّ النظر عن هذا، سنة 2021 كانَت من أكثر السنوات ازدحامًا وفوضويّة بالنسبة للقطاع التقني، فقد شهدنا خلالها العديد من الأخبار والتقنيات المذهلة. هواتف قابلة للطيّ، الكثير من العملات الرقميّة، وفيسبوك تحوّل اسمها إلى Meta وتعلن بذلك بداية عصر جديد لشركتها.

سوفَ نستعرض جميع هذه الأخبار وأكثر سويّةً في هذا المقال، حيث سنستعرض معكم أهم الأحداث التقنية التي مرت علينا في 2021، ولكن دعوني قبل ذلك أن أتمنّى لكم عامًا جديدًا مليئًا بالنجاح والإنجازات :). حسنًا، دعونا نبدأ!

فيسبوك، نجمة الساحة التقنية لعام 2021 بجدارة

صورة توضح تحول شعار فيسبوك إلى Meta

كانت هذه السنة حافلة بالأحداث بالنسبة لشركة فيسبوك -أو ميتا إن أردنا تحرّي الدقة- فقد أوضحت الشركة هذه نيّتها الجادة في دخول عالم الواقع الافتراضي، إذ تمثّلَت أولى خطواتها بإعلانها عن إطلاق أوّل نظارات ذكية بالشراكة مع شركة راي بان، مزودة بكاميرات وقادرة على مشاركة اللقطات على وسائل التواصل الإجتماعي، تلاها التسريب عن ساعة يد ذكية بكاميرتين وحساس لنبضات القلب ومن المتوقع أن يتم إطلاقها في بدايات العام القادم (2022).

لتعود في ختام هذه الإعلانات وتعلن تغيير اسمها من "فيسبوك" إلى "Meta" بحيث تصبح شركة ميتا الأم لكل من فيسبوك، واتسآب، إنستغرام وشركات أخرى، وكانَ ذلك مصحوبًا بعرض قصير قام بتقديمه "زوكربيرغ" المدير التنفيذي لشركة ميتا وسطَ ذهول التقنيين ومستخدمي خدمات الشركة على حدٍّ سواء.

إذ صرحَ الأخير بأنّ شركته تعمل على مساحة افتراضية تلغي جميع حواجز المسافات وتقوم بنقلك في ثوانٍ معدودة لتلعب الشطرنج بجانب صديقك البعيد عنك آلاف الكيلومترات، تلاهُ بعد ذلك إعلان عن قفاز للواقع الافتراضي من تطوير ميتا، الذي سيقوم بنقل شعور لمس الأغراض في العالم الافتراضي إلى يدك لتصبح وكأنّها أغراض فيزيائية موجودة على أرض الواقع.

صورة توضح نموذجًا أوّليًّا لقفازات ميتا للواقع الافتراضي

ورغم كل هذه الإنجازات التي قدمتها شركة فيسبوك هذه السنة، إلا أنها لم تكن سنة جيدة بالنسبة لها على الإطلاق. إذ تمّ تسريب كمية هائلة من وثائق فيسبوك وأبحاثها إلى صحيفة وول ستريت جورنال ومجلس الشيوخ الأمريكي، وضمّت هذه المستندات أبحاثًا تشير إلى أنّ منصة فيسبوك تعلم بالتحديد تأثير خطابات الكراهية والمواضيع السياسية المسببة للانقسام بالإضافة للمعلومات المضلّلة على منصتها لكنّها اختارت تجاهل المشكلة. شخصٌ واحد كان مسؤول عن ذلك التسريب، الموظفة السابقة في فيسبوك: فرانسيس هوغان.

أضِف إلى ذلك توقّف خدمات ميتا (فيسبوك، واتساب، إنستغرام) بشكل كامل في شهر أكتوبر لمدة ست ساعات تقريبًا ممّا سبّب خسائر ضخمة للشركة وتحويل قاعدة كبيرة من مستخدمي خدماتها إلى أخرى بديلة مثل تيليغرام وتويتر، الأمر الذي برّرته لاحقًا بوجود عطلٍ في الشبكات الداخلية للشركة. دعونا لا ننسى أيضًا اختراق بيانات 533 مليون مستخدم على منصة فيسبوك والذي حدث في مطلع هذا العام.

انفجار في شعبية العملات الرقمية المشفّرة وتبني واسع النطاق في عام 2021

crypto

لا شكّ أن هذا العام كان مليئًا بالأحداث بالنسبة لعالم العملات الرقمية وتداولها، ففي نوفمبر تجاوزت أشهر العملات الرقمية بيتكوين حاجز 68 ألف دولار أمريكي لأوّل مرة، بالإضافة إلى عملة دوجكوين التي قفزت من 6 سنت إلى 69 سنت في ظرف شهرٍ واحد فقط بمقدار زيادة 1150% في قيمتها السوقية مقارنةً بالعام السابق، وكذلك عملة إيثيرويوم شهدت زيادة خرافية بنسبة 632%، مما جعل من موضوع العملات الرقمية واستثمارها محطّ اهتمام العالم الأجمع.

استغلّ البعض هذه الشهرة والإقبال الشديد على العملات الرقميّة لبعض النوايا الاحتيالية، ففي نهايات أكتوبر من هذا العام وتزامنًا مع شهرة المسلسل التلفزيوني الكوري لعبة الحبّار تمّ إطلاق عملة رقمية تحمل اسم المسلسل. لتصل قيمتها بعدَ شهرٍ واحد من الإعلان عنها إلى 2,861$ ليُفاجأ جميع مستثمريها بهبوطها إلى نصف سنت بشكل مفاجئ، ويُشكتف لاحقًا أنها عملة احتيالية حصلَ مطوّروها على ما يقارب 3.38 مليون دولار.

مخطّط يوضح لحظة انهيار عملة SQUID الرقمية مقابل الدولار الأمريكي

شهِدنا تبنيًا واسعًا من طرف الشركات بخصوص العملات الرقميّة، إذ قامَ جاك دورسي (الرئيس التنفيذي لتويتر) باستثمار 50 مليون دولار أمريكي شخصيًا وصرّح أيضًا أن العملات الرقمية ستكون جزءًا كبيرًا من مستقبل الشركة، بالإضافة إلى استثمار تسلا لمبلغ 1.5 مليار دولار أمريكي في البتكوين وسماحها لعمليات الدفع بواسطتها - الأمر الذي تراجعَت عنه لاحقًا. كما قامت الشركة المختصّة بالتحويلات النقدية بايبال بالسماح لبعض العملات الرقمية على منصتها مثل بتكوين، بتكوين كاش، لايت كوين وإيثيريوم.

لم تكن الشركات الوحيدة التي أولَت الاهتمام للعملات الرقمية، إذ أنّ بعض الحكومات أصدرت بعض القوانين والتشريعات بخصوصها، أبرزها حصل في نهاية هذا العام فكانَ قبول البتكوين في السلفادور كعملة رسميّة في البلاد، ومنع البنك الصيني المركزي بتداول العملات الرقميّة في البلاد منعًا باتًّا.

شحّ أنصاف النواقل، أزمة تطال جميع القطاعات التقنية في عام 2021

شحّ أنصاف النواقل

شكّلت أزمة أنصاف النواقل أبرز المشاكل التي أعاقت المنتجات التقنية في العام الحالي، تبلورت هذه المشكلة بتفاصيلها بعد جائحة كورونا التي تسببت بدورها أيضًا بإبطاء عجلة التصنيع في مختلف الصناعات، أضِف إلى ذلك ارتفاع تكاليف نقلها وازدياد الطلب عليها، جميع هذه العوامل ساهمت في خلق هذه الأزمة.

طالَت هذه المشكلة مختلف الشركات والمنتجات، مثل تصنيع آبل لهواتف آيفون 13، والجيل الجديد من أجهزة ألعاب الفيديو مثل اكسبوكس إكس وبلاي ستيشن 5. قطاع السيارات كان أيضًا من ضمن المتضررين، أبرزهم كان تسلا، بي إم دبليو، وجنرال موتورز وفورد. بالإضافة إلى مختلف المنتجات الأخرى الاستهلاكيّة مثل الطابعات والشاشات العاملة بتقنيّة الـ LED والتجهيزات المنزلية المختلفة مثل البرادات والمايكرويف.

مختلف المنتجات والإصدارات الجديدة الجديرة بالاهتمام في عام 2021

منتجات أبل في عام 2021

كانت هذه السنة أيضًا حافلة بالمنتجات التقنية والإطلاقات الجديدة، أبرزها منتجات آبل الجديدة منها هاتف آيفون 13، ونظام iOS 15، وماك بوك برو والذي احتوى على نوتش ومعالج M1 المتكامل الجديد بمعماريّة 5 نانومتر، بالإضافة إلى منتجات أخرى جديدة مثل Airtag وغيرها.

كانَت بعض منتجات آبل محطّ السخرية -كالمعتاد- من البعض على وسائل التواصل الاجتماعي وتمّ انتقاد النوتش الموجود في ماك بوك برو بالإضافة لانتقاد الجيل الجديد من آيفون الذي كان مماثلًا للجيل السابق -كما هو الحال في كل سنة- إن قمنا بصرف النظر عن موضع الكاميرات الخلفية (إذ تم وضعها بشكل قطري عوضًا عن الأفقي).

فاجأتنا مايكروسوفت بإطلاقها لنظام ويندوز 11 على الرغم من تصريحها بأنّ ويندوز 10 سيكون آخر الإصدارات، وقد احتوى هذا الإصدار على العديد من الميّزات والتحديثات أبرزها كان في مجال واجهة المستخدم.

لقطة شاشة من نظام ويندوز 11

ولم تكتف مايكروسوفت بهذا وإنما وضعت أيضًا مواصفات تعسفية لدعم استقبال التحديث الجديد، ما أثار غضب العديد من المستخدمين، لتقوم بعد ذلك بالتراجع عن هذا القرار وإتاحة التحديث للجميع تحت مسؤوليتهم الخاصة، وحتى قبل تراجعها فقد كان هناك العديد من الطرق التي ظهرت للتحايل على تلك المتطلبات.

قدّمت لنا جوجل أيضًا في هذا العام التحديث الثاني عشر من أندرويد وكان أبرز التحديثات منذ فترة طويلة سواءً بخصوص الواجهة أو مزايا المستخدم، بالإضافة لإطلاقها لهواتف بيكسل 6 المزود بمعالج "تينسور" الجديد وتصميمٍ جديد مع شريط للكاميرات الخلفيّة. دعونا لا ننسى أيضًا تعاون سامسونج مع جوجل لإطلاق ساعة ذكية تعمل بنظام Wear OS معدل بواجهة سامسونج المميزة OneUI، لتكون النتيجة انتعاش سوق الساعات الذكية لأنظمة أندرويد لأول مرة ليصل إلى 17% بعد أن كان يمثل 4% فقط العام الماضي. بالإضافة إلى ذلك كشفت سامسونج أيضًا عن هاتف S21 بالإضافة إلى سلسلة هواتف Z fold 3 و Z flip 3 القابلة للطي والتي فتحت آفاقًا جديدًا لهذه التقنية المثيرة!

هاتف Z fold 3

عادَت شركة سوني بقوّة بعدَ أن غابَت عن مشهد الهواتف المحمولة بإعلانها عن هاتفها الجديد إكسبيريا برو 1، والذي يحمل مستشعر كاميرا بحجم 1 إنش. ممّا يجعله الهاتف الأوّل المنافس للكاميرات الاحترافيّة بحقّ.

قطاع ألعاب الفيديو، إطلاقات مخيّبة وأخرى مذهلة

Snapshot_Forza5

قدم لنا هذا العام العديد من ألعاب الفيديو الممتعة مثل Hitman 3 و Resident Evil Village و It Takes Two وغيرها الكثير. لعلّ أبرز هذه الألعاب هيَ لعبة السيارات والسباق Forza Horizon 5 فقد سحرت هذه اللعبة الجميع برسومها الواقعية لدرجة أنك قد لا تميّز أنّ الصورة التي تنظر إليها هيَ في الواقع لقطة من داخل اللعبة وليسَت من الحياة الواقعيّة. حظيَت لعبة Battlefield الشهيرة في هذا العام أيضًا على إصدارها السادس بعنوان Battlefield 2042.

على الجانب الآخر هناك بعض الألعاب التي خيّبَت آمال الجميع وأصبحت محطًّا للسخرية، مثل eFootball 2021 من شركة كونامي -والمعروفة سابقًا باسم PES- نظرًا لرسومها الغريبة والمليئة بالأخطاء. روكستار كانَ لها نصيبٌ من الانتقاد أيضًا لإطلاقها الثلاثيّة المحسّنة (سان أندريس، فايس سيتي، و GTA3) المليئة بالأخطاء والهفوات، كان من الواضح تسرّع روكستار في إطلاقها لهذه الثلاثية وهوَ الأمر الذي لم نعهده من الشركة التي أطلقت أكثر الألعاب عنايةً للتفاصيل مثل RDR2 وGTAV.

بعض من الأخطاء الموجودة في إصدار GTA Trilogy Remastered

قدمت بعض الشركات أيضًا إعلانات مثيرة للاهتمام، مثل إعلان شركة نتفلكس عن دخولها لسوق ألعاب الفيديو، وإعلان شركة Valve عن جهاز ألعاب الفيديو المحمول Steam Deck، الذي أحدث ضجّةً كبيرة إذ أنّ مواصفاته تُعتبر ثوريّة لا سيما إن اعتبرنا أنّه جهاز محمول يأتي مزودًا بمكتبة ستيم وخدماتها.

جهاز ألعاب Steam Deck المحمول

لم تكُن هذه السنة رحيمةً على شركة CD Projekt، فبعدَ الإطلاق الكارثي للعبة Cyberpunk 2077 في العام الماضي، تمّ اختراق الكود المصدري لكلٍّ من لعبة Thronebreaker ،Cyberpunk ،The Witcher 3، وغيرها بالإضافة إلى المحرّك الرسومي الخاص بالشركة في شهر فبراير، وبيعها على الويب المظلم في مزاد بدأ مقابل 1 مليون دولار ووصلَ إلى 7 مليون دولار!

تغيّرات في كبرى الشركات التقنية

صورة فنية توضح المنافسة الشرسة بين جيف بيزوس وإيلون ماسك

وقعَت في هذه السنة الكثير من الأحداث التي غيرت إدارة ووجه الشركات العالميّة التقنية، مثلَ إعلان "جاك دورسي" لتنحيه عن منصبه في شركة تويتر وتعيين "باراغ أغراوال" بديلًا عنه، كما أعلن مؤسس والرئيس التنفيذي لأمازون "جيف بيزوس" عن تنحيه لمنصبه وتعيين الرئيس التنفيذي لخدمات أمازون ويب "أندي جاسي" بديلًا عنه، رجّح الكثيرونَ إعلان التنحي هذا بمثابة تصريح من "بيزوس" بتفرغه لشركته بلو أورجن المختصّة بصناعات الفضاء والمنافسة لسبيس إكس.

وكان هذا ما حدث بالفعل، ففي يوليو وبعدَ شهر واحد من إعلانه عن التنحي قام بيزوس بإطلاق رحلات فضائيّة تجاريّة - إلى حدٍّ ما - وكان أوّل الركاب (جيف بيزوس وأخوه مارك، أوليفر دايمن، والي فانك)، لتصبح أولى شركات الفضاء الخاصة التي تحقّق ذلك، لتلحق بها SpaceX في سبتمبر وتقوم بإطلاق رحلة احتوت على أربعة ركّاب أيضًا، يبدو أنّ "إيلون ماسك" خسرَ هذا السباق.

وعلى ذكرِ "ماسك"، قدّمت شركته الأخرى تسلا العديد من الإعلانات الشيقة هذا العام، إذ تمّ الإعلان عن بداية تسلا رودستر طراز 2022 وتعدّ رودستر أسرع الطرازات من سيارات تسلا، بالإضافة لإعلانها عن الروبوت المستقبلي "Tesla Bot" الذي ذكّرَنا بشكل تلقائي بفيلم "أنا روبوت" من بطولة "ويل سميث"، وإشاعات ترجّح نيّة تسلا للدخول في عالم الهواتف المحمولة عن طريق هاتف تحت اسم "باي".

تصميم ثلاثي الأبعاد يمثل Tesla Bot

كما يبدو أن شركات الهواتف المحمولة تريد الدخول في سوق السيارات الكهربائية هيَ الأخرى، فقد انتشرت بعض الأخبار التي تفيد أنّ آبل تعمل على إصدارها الخاص من السيارات الكهربائية تحت اسم "آي كار"، وإعلان شاومي أنّها ستبدأ بتصنيع طرازها الخاص من السيارات الكهربائيّة في عام 2024، وإعلان هواوي لشراكتها مع شركة السيارات الكهربائيّة سيريس إذ ستقدّم لها تقنيات الاتصال في سياراتها.

ترندات جديدة وازدياد في شعبيّة بعض الأشياء

صورة تعبيرية لتريندات 2021

كان هذا العام مليئًا بالترندات الجديدة مثل ترند الغرف الصوتية والذي بدأه تطبيق "Clubhouse" إذ إنّ كل منصة بارزة بدأت بالتركيز على هذه الميّزة وتضمينها في التطبيق. فكلٌّ من ريديت، فيسبوك، تويتر، سبوتيفاي، تلغرام قدّمَ هذه الميّزة أو أعلن عن نيّته حول إطلاقها.

بذكر تلغرام، شهدَ هذا التطبيق أفضل سنة له لحدّ الآن. إذ زادت قاعدة مستخدميه لتصل إلى 550 مليون مستخدم بنسبة زيادة تبلغ 175% مقارنةً بعام 2018، كانَت هذه السنة مليئة بالأحداث التي ساعدت وصول تلغرام لهذه المرتبة بدءًا من إعلان واتسآب عن تغيير شروط الخدمة وإجبار مستخدميها على الموافقة، وصولًا لتعطّل خدمات ميتا واسع النطاق وسمعة الشركة السيّئة - ميتا - بشكل عام.

حازَت تقنية الرموز غير القابلة للاستبدال أو كما يعرفها الجميع باسم NFT - والتي تعتمد على تقنية الـ Blockchain - الكثير من الشهرة والتغطية الإعلاميّة نظرًا لكمية الأموال التي تمّ الإنفاق عليها، بدأت موجة الشعبيّة هذه لأوّل مرة عند بيع التغريدة الأولى لمؤسس تويتر "جاك دورسي" بمبلغ 2.9 مليون دولار بعملة ETH الرقمية ، وعادت لتفاجِئنا نهاية السنة بأخبار بيع أوّل أرض افتراضيّة على الإنترنت بمبلغ 2.4 مليون دولار.

أول تغريدة على منصة تويتر التي تم بيعها مقابل 2.9 مليون دولار كرمز غير قابل للاستبدال

توجهت شركات تصنيع الهواتف المحمولة هذه السنة إلى ترند الهواتف المطويّة Foldables، أبرزها كان جهاز سامسونج تحت اسم Galaxy Z Fold، وهواوي Mate XS، وشاومي MI MIX Fold والعديد من الأجهزة الأخرى. كما أطلقت جوجل إصدارًا لنظامها أندرويد 12 الجديد الموجّه للأجهزة ذات الشاشة الكبيرة والقابلة للطيّ تحت اسم أندرويد 12L.

ودّعنا الكثير من الأشياء هذه السنة أيضًا

باي

فارقتنا الكثير من الأشياء هذه السنة، أبرزها كان وصول تحديث لويندوز 10 دون وجود دعم لأدوبي فلاش، البرنامج الذي اعتمدنا عليه في تشغيل ألعابنا أيّام الطفولة. بالإضافة لاستبدال إنترنت إكسبلورر بمتصفّح إيدج بشكل نهائي من شركة مايكروسوفت في تحديث ويندوز 11.

بالإضافة إلى ذلك فقد قامت مايكروسوفت بشن حملة هجوم على متصفحها المنافس جوجل كروم، واتبعت كل الطرق الممكنة لإقناع المستخدمين بعدم الإنتقال لكروم، آخر تلك الطرق كانت رسالة تظهر للمستخدم عندما يحاول تحميل كروم من خلال متصفح إيدج، تخبره تلك الرسالة بأن "متصفح كروم قديم جدا ويعود إلى عام 2008".

لقطة شاشة توضح الرسال التي تظهر عند محاولة تحميل كروم من خلال متصفح إيدج

تخلّصت يوتيوب أيضًا من نسبة الإعجاب/عدم الإعجاب، الأمر الذي أثار ردّة فعل سلبيّة من أغلب روّاد الموقع وصنّاع المحتوى على المنصة بشكل مساوٍ، وقد صرّحت يوتيوب في العاشر من نوفمبر بأنّها ستزيل نسبة الإعجاب/عدم الإعجاب للحفاظ على الصحّة النفسية لصناع المحتوى، مع إبقاء النسبة مرئيّة لصانع المحتوى بشكل خاصّ. الأمر الذي أجدهُ شخصيًّا مثيرًا للسخرية، ولكن بعد تطبيق هذا القرار بفترة قصيرة وجدنا إضافة للمتصفحات المبنية على نواة كروميوم تسمح لإعادة إظهار تلك النسبة بكل سهولة.

كذلكك صرّحت شركة إل جي في شهر أبريل من هذه السنة أنّها ستغادر قطاع الهواتف المحمولة العالمي بشكل نهائي، لتصبّ تركيزها على قطاعات أخرى مثل قطع السيارات الكهربائيّة والأجهزة المنزلية الذكية. أوه، دعونا لا ننسى أيضًا حظر الرئيس الأمريكي السابق ترامب واسع النطاق على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي (فيسبوك، تويتر وسناب شات). لم يستسلم ترامب لهذا الأمر وأعلن عن منصته الخاصة المسماة GETTR، والتي كانت مجرد نسخ من منصة تويتر، ولم يتوقف الأمر على ذلك وإنما تعرضت المنصة للإختراق في يومها الأول، وللمرة الثانية لم يستسلم ترامب العنيد والآن يستعد للكشف عن منصة أخرى بإسم "Truth Social" على أن يتم إطلاقها رسميا في مطلع العام القادم.

صورة توضح منصة ترامب الجديدة "Truth"

المستقبل قادم إلينا بسرعة!

Future

قدّمَت لنا هذه السنة الكثير من الأخبار والاكتشافات العلميّة التقنية مما جعلَنا نشعر أنّنا نعيش المستقبل للحظة من الزمن، نذكُر من أبرز هذه الأحداث تحطيم الرقم القياسي لسرعة نقل البيانات، إذ كان الرقم القياسي من نصيب علماء من جامعة لندن بسرعة تبلغ 178 تيرابت في الثانية. بلغ الرقم القياسي الجديد 319 تيرابت في الثانية وتمّت تجربته لنقل الملفات لمسافة 3 آلاف كيلومتر!

أعلنت شركة IBM الشركة الرائدة في مجال الحوسبة عن حاسوبها الكمّي Eagle والذي حطّم الرقم القياسي لسرعة المعالج الكمّي السابق البالغ 100 كيوبت، بلغَت سرعة المعالج الجديد 127 كيوبت للنواة الواحدة. يُعتبر هذا الإنجاز من أبرز الإنجازات في مجال الحوسبة الكميّة في العقد المنصرم.

وصلَت مركبة برسفيرنس إلى المريخ التي تمّ إطلاقها العام الماضي وهبطت على سطح المريخ بنجاح، الأمر الذي دلّ على المرحلة المتقدّمة التي وصلناها في مجال الهندسة الفضائيّة، ومن المهامّ الأساسية لهذه المركبة جمع العينات من كوكب المريخ لدراستها لاحقًا عندَ عودتها لكوكب الأرض.

صورة لمجسم ثلاثي الأبعاد يوضّح شكل عربة برفيرنس

جميع هذه الإنجازات والأخبار تجعلنا متفائلين نحوَ المستقبل، في فضولٍ شديد عمّ يخبئه لنا العام المقبل! لا شكّ أن هناك الكثير من الأخبار التي لم نذكرها هنا، وإنّما حاولنا في هذه المقالة ذكر أبرز الأخبار والأحداث التي حصلت في قطاع التقنيّة. هل هناكَ أيّ خبر تريدُ تذكيرنا به وإضافته إلى اللائحة؟ شاركنا بالتعليقات!