هل حان وقت الحصول على شاشة عرض كبيرة الحجم بمنزلك؟

0

يفكر القائمون على صناعة الإلكترونيات دائمًا في حجم الأجهزة التي يقدموها إلى المستهلك ويسود مبدأ عام في السنوات الماضية، وهو تقديم تكنولوجيا حديثة في جهاز صغير الحجم وبغض النظر عن السعر سواءً مرتفع أو منخفض، ولكن يكون النجاح الأكبر هو وضع مكونات داخلية قوية داخل جهاز يسهل نقلة و تحريكة بسهولة.

وبنفس هذا المبدأ قامت الشركات بتقديم شاشات نحيفة جدًا، ولكن ماذا عن الحجم؟ فكما نعلم فإنّه كلما كبُر حجم الشاشة كلما كانت أفضل بالطبع مع الاهتمام بدقة العرض وجودة الصورة، فمنذ سنوات قليلة كانت شاشة بحجم 32 إنش تفي بالغرض وتعتبر طفرةً كبيرةً أيضًا لمن يريد الاستمتاع بمشاهدة أفلام أو مباريات، ولكن اليوم لم يعد هذا الحجم كافيًا للاستمتاع بالمشاهدة، وأيضًا دقة العرض لنجد أنّ الحد الأدنى حاليًا لشاشة تصلح لعمل مسرح منزلى لا تقل عن 43 إنش وهو ما أيقنته الشركات المصنعة للألعاب، وأيضًا مصنعو البطاقات الرسومية الذين بدأوا بتقديم كروت شاشة قوية للغاية تعمل على شاشات بدقة عرض مرتفعة، وبالطبع يتم الاستفادة من هذه البطاقات في صناعة الألعاب أيضًا.

حجم الشاشة ودقة العرض

دقة شاشات التلفزيون
طبقًا للعديد من التقارير نجد أنّ متوسط حجم الشاشة المستخدم حاليًا على مستوى العالم لا يقل عن 40 إنشًا، ومن المتوقع أن يزيد هذا الحجم بحلول عام 2020 خاصةً في بعض المناطق مثل الولايات المتحدة و الصين، حيث نجد أنّ حجم الشاشة مختلف عن بقية المناطق بالعالم نظرًا لاهتمامهم الشديد بالمسارح المنزلية، وقد يتجاوز في بعض الأحيان الخمسين إنشًا بغض النظر عن حجم الغرفة، وهو بطبيعة الحال ثابت لا يتغير ولكن متطلبات المستهلك هي المتغيرة.

وبالحديث عن حجم الشاشة المناسب بالنسبة لنوعها نأخذ على سبيل المثال أنّ الحجم المناسب لجودة FULL HD هو 25 إنشًا، بينما الحجم المناسب لجودة 4k Ultra HD هو 40 إنشًا، كما أنّ عدد الألوان التى يتم عرضها فى البيكسل الواحد في شاشات 4K أكبر بثمان مرات من الشاشات الأخرى، وهو ما يعني جودة أفضل في عرض الصور، وألوان عميقة وواقعية وبالتالي أنت بحاجة إلى شاشة كبيرة ومنحنية أيضًا للحصول زاوية مشاهدة أكبر وأفضل، وهو ما يعطيك شعور بأنّك في قلب الحدث.

ما هو مستقبل شاشات العرض كبيرة الحجم

كما ذكرنا فإنّ حجم الشاشة الكبير أصبح مهمًا للغاية، وللحصول على شاشة من نوع 4K مع تقنية HDR عليك الاهتمام ببعض النقاط وهي الحصول على شاشة تعرض الألوان بنسبة 100% وأيضًا نسبة إضاءة مرتفعة، وكلما حصلت على شاشة تتوفر على النقاط السابقة كلما كان ذلك أفضل، ونجد في السوق شاشات من شركات مختلفة من الممكن أن تكون بنفس الحجم والتقنيات، ولكن تختلف في السعر وذلك بسبب نقاء الألوان والإضاءة والذي يختلف من شركة لأخرى.

شركة Samsung التي قدمت بالفعل شاشة تعرض ألوانًا حقيقية بنسبة 100 % ودقة 4k و بتقنية HDR تعتبر الأفضل على مستوى العالم، وقامت بتقديم أول شاشة بحجم 70 إنشًا عام 2007 وحققت مبيعات نجاح كبير في ذلك الوقت، وقد أطلقت في عام 2017  أول شاشة UHD بحجم 75 إنش، وتخطط لإطلاق أول شاشة بتقنية QLED بحجم 88 إنش في 2018.

مما سبق يتضح أنّ السوق العالمي يتجه إلى الشاشات عالية الدقة وكبيرة الحجم، وهنالك من سيفضل هذا النوع من الشاشات وسيقوم بالسير مع هذه النهضة، ويقوم بترقية تلفزيونه أو مسرحه المنزلي بشكل مستمر، وسنجد على الجانب الآخر من يكتفي بشاشة صغيرة الحجم بدقة عرض متوسطة تلبي احتياجاته بالحد الأدنى، ويبتعد عن هَوَس الترقية المستمرة.

0

شاركنا رأيك حول "هل حان وقت الحصول على شاشة عرض كبيرة الحجم بمنزلك؟"