عُذرًا أبل وسامسونج … فالشركات الصينية قادمة سواء بالتقليد أو الإبتكار!

هواتف صينية
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

بدأ العد التنازلي لموسم طرح أخر الإصدارات من الهواتف الذكية، وكل الشركات تجهز نفسها الآن “لقضم” جزء من كعكة السوق بإعلاناتها التشويقية ومحاولة جذب المستهلك لشراء علامتها التجارية مقدمة إليها أخر ما توصلت إليها التقنية والتي يمكن أن يتضمنها هاتف ذكي محمول.

ومع تركيز جميع المستهلكين بشكل خاص على أكبر صُناع الهواتف الذكية – أبل وسامسونج – لمعرفة جديدها الذي يمكن أن تقدمها في مؤتمراتها القادمة، نجد أن هنالك لاعبين جُدد ينافسون بقوة لمقارعة عملاقي الهواتف الذكية في هذا الموسم.

فمع طرح ثلاثة من صناع الهواتف الذكية القادمين من شرق الكرة الأرضية إعلانات تشويقية عن جديدها من الهواتف الذكية الجديدة والمثيرة، فإننا يمكن أن نقول أن هنالك ثلاث سفن أخرى تستعد للإبحار بقوة في سوق الهواتف ومن يدري ربما تصل إحداها لخط النهاية قبل الأخرين في مفاجأة واردة وبشكل كبير.

اقرأ أيضًا: شركات تقنية وعالمية عملاقة في طريقها إلى الإفلاس

هذه السفن أو بالأحرى المنافسين هي شركات صينية بدأت تضع اقدامها بقوة في سوق الهواتف الذكية الرائدة والغير مكلفة ماليًا مما قد يشكل عبء إضافي للشركات العملاقة المعروفة للعمل فوق طاقاتها للمحافظة على مكانتها في الصدارة وفي نفس الوقت – حلب – جيوب المستخدمين.

عذرًا أبل وسامسونج … الوحوش الصينية قادمة

بإستعراض منتجات جميع الشركات الصينية الست Oppo و Vivo و OnePlus و Huawei  و Lenovo و Xiaomi وجميعها مقرها في الصين، فالمنطق يقول إنك إذا كنت تبحث عن هاتف جديد فيجب عليك التحقق من هواتف هذه الشركات أولًا قبل أن تقوم بضبط أقساط التأمين المدفوعة لأجهزة Samsung أو Apple.

إذا كنت تريد هاتفًا رخيصًا بأحدث المواصفات فإن هواتف XIAOMI و OPO و OnePlus  قد يغطي ميزانيتك، وإذا كنت تريد هاتفًا به ماسح ضوئي لبصمات الأصابع فستجد هاتف Vivo بالفعل موجود في السوق، وإذا كنت تريد هاتف بأفضل كاميرا – والهاتف الوحيد المزود بكاميرا خلفية ثلاثية – احصل على هاتف  Huawei P20 Pro.

والقائمة تطول، وللتدليل على ذلك فإن هاتف OPO قد حصل على أفضل ميزة تكبير على كاميرا هاتف ذكي منذ شهر فبراير 2017، وإذا كنت تريد معرفة ما قد يبدو عليه هاتف بميزة الحافة للحافة Edge to Edge فعليك بهاتف لينيفو Z5 أو هاتف فيفو Apex، وإذا كنت تريد أن ترى حرفيًا ماذا يدور في الجزء الخلفي من هاتفك فإن شاومي قد أطلقت إشاعة تقنية أن بإمكانها فعل ذلك وعادت ونفت ذلك الأمر ولكن من يدري!

المستقبل هنا فعلًا وقد وصل أولاً إلى الصين

تصبح الأمور أكثر إثارة للإعجاب عندما تنظر إلى ما سيأتي في المستقبل القريب، في 12 يونيو القادم ستطلق فيفو هاتفًا يحمل شعارًا “What is NEX ” وبالرغم من عدم وجود الكثير من المعلومات عن هذا الحدث، إلا أنه متوقعًا له أن يكون استمرارًا لمفهوم Apex الذي أطلقته سابقًا، مما يعني أنه سيكون من المحتمل أن يكون هناك ماسح ضوئي لبصمة الشاشة ، وربما – طرق مبتكرة أخرى لمقارعة أيفون إكس بشكل جدى. وقبلها بيوم واحد فقط وعدت لينوفو أن تفعل شيئا مماثلا مع هاتفها الرائد Z5.

شركة فيفو
ملصق دعائي لحدث شركة فيفو الصينية القادم، المصدر GizmoChina

في الوقت نفسه تقريبًا نشر موقع Oppo إعلانًا تشويقيًا لـ Find X وهو هاتف آخر في خط منتجات “Find” وبالرغم من عدم وجود معلومات أيضًا عن هذا الهاتف ولكن هاتف Oppo Find 7، الذي صدر في مارس 2014 كان رائعاً بالنسبة للكثير من المستخدمين مما جعلها تحتل مكانة بارزة لدى الكثير من المستهلكين.

هذه الموجة من الابتكارات التي خرجت من الصين ليست جديدة تمامًا، وفي محاولة للتفوق على النماذج الكورية والأمريكية كان صانعو الهواتف الذكية في الصين جريئين لبعض الوقت، على سبيل المثال  كان لدى فيفو هاتف به كاميرا سليفي بدقة 20 ميجابكسل في عام 2016  وأيضًا أتى لنا هاتف Mi Mix من شاومي الذي أُطلق في عام 2016 وأظهرت لنا ما كانت تبدو عليه الشاشة فائقة الدقة قبل فترة طويلة من ظهور جهاز iPhone X.

لكن في الوقت الحالي، يبدو أن صانعي الهواتف الصينيين متقدمين أكثر من أي وقت مضى ربما لن نرى شركة آبل مهددة بفقدان مركزها وتأثيرها على المستخدمين في القريب العاجل ولكن عندما يحدث ذلك من المحتمل أن تكون الشركة قد صنعت مجموعتها بالكامل إستنادًا على ما تطلقها أبل نفسها بدلاً من إجراء ترقيات جذرية للتصميم.

ومن ناحية أخرى فإن سامسونج قد أخرت فقط إطلاق هاتفها الرائد Note 9 من يوليو إلى أغسطس – على الأرجح لأن الشركة ترغب في أن تكون مثل منافسيها شاومي وأوبو حتى إذا أطلقت هاتفها بمستشعر بصمات الأصابع تحت الشاشة –  ولكن بحلول ذلك الوقت فمن المرجح أن نرى الشركات الصينية قد سبقتها بمراحل في إطلاق جديد الإبتكارات في هواتفها.

الابتكار والنسخ في نفس الوقت هل هذا مهم؟!

إذا تحدثنا عن الابتكار في الصين فهو شيء غريب نوعًا ما، لأن الشركات الصينية عودتنا على إطلاق هواتف تبدو وكأنها من المستقبل، ولكنها في الوقت نفسه تنسخ عناصر تصميم هواتف مثل  iPhone X دون خجل، مما يجعلنا نطرح سؤال: هل يمكن حقا أن نسمى هذه الهواتف مبتكرة؟

في حقيقة الأمر عندما تقترب الهواتف الذكية من كونها مجرد شاشة، فإن التصاميم الدقيقة مثل دقة تصوير الكاميرا وزوايا انحناء الشاشة تصبح أقل إثارة، ولكن ما يثير المستخدم حقًا هي الميزات الجديدة التي تاتي بها الهواتف والتي لا يراها في هواتف أخرى من قبل، وكما رأينا في حالة ماسح بصمات الأصابع في هاتف فيفو X21 في كثير من الأحيان هذه الميزة ليست جاهزة تماما، لكن على الأقل هذا الهاتف يختلف عن كل هاتف آخر.

إن كلا من سامسونج وأبل كبيران للغاية – أو يعتقدان أنهما أكبر من اللازم – لتحمل مخاطر كبيرة، لكن الابتكار سيحدث بطريقة أو بأخرى، من المحتمل جدًا أن تأتي أفضل الهواتف وأكثرها إثارة هذا الصيف من الصين، وإذا كنت تبحث عزيزي القارئ عن أكثر الأجهزة تطوراً فإن أهمال تفحص ومراجعة هواتف الشركات الصينية قد يبدو خيارًا غير مرحب به هنا وقد يفوتك الكثير بالفعل.

0

شاركنا رأيك حول "عُذرًا أبل وسامسونج … فالشركات الصينية قادمة سواء بالتقليد أو الإبتكار!"

أضف تعليقًا