الوجه الآخر لفيسبوك، بث مباشر لجريمة قتل بدم بارد…!

سفاح الفيس بوك ستيف ستيفنز "Steve Stephens" مرتكب جريمة كليفلاند Cleveland
0

عندما أُطلِعتُ على هذا الخبر بالأمس، طَرحتُ على نفسي سؤالين: لماذا قام مارك وصديقهُ بعمل موقع الفيسبوك؟ وما مدى أهمية خاصية البث المباشر “Facebook Live” بالموقع؟ ماذا أضافت هذه الخاصية للموقع ولنا كمستخدمين؟

قد قام “مارك زوكربيرج” بتأسيس الفيسبوك بالاشتراك مع كل من “داستين موسكوفيتز”، و”كريس هيوز” الذين تخصصا في دراسة علوم الحاسب في جامعة هارفارد، من أجل خلق وسيلة تواصل سهلة مع أصدقائه وطلبة الجامعة، في وقتها كانت فكرة مبدعة، وتطورت لتصبح أكبر وأهم موقع تواصل اجتماعي على مستوى العالم، كل هذا جيد وأنا اتفق معه.

ولكن أريدك عزيزي القارئ أن تساعدني وترد على سؤالي، ما هي أهمية خاصية البث المباشر “Facebook Live” بالموقع؟ وماذا أضَافت للموقع ولنا كمستخدمين؟

لعلك ترى ما لا أستطيع أنا رؤيته؟ أي نعم  أنّها خاصية قام بها الفيسبوك من أجل خلق تواصل مباشر بين مستخدمي الموقع، ولكن قلما ما نجدُ أشخاصًا يملكون درجةً من الوعي فيستخدمون هذه الميزة بما يفيدنا ويقدم لنا محتوىً مفيدًا حقًا.

ولكن حتى الآن نسبة 90% من مستخدمي هذه الخاصية بعالمنا العربي يقدمون بها بعض التفاهات، وهذا رأي شخصي… في حين أنّ هذه الميزة قد أصبحت تصدر لنا حوادث عنف وانتحار من المناطق الأوروبية.

فجرائم هذه الخاصية تزيد يومًا عن الآخر، وبكل تأكيد شركة فيسبوك تواجه هذه المشكلة بدليل إعلانها مسبقًا عن ميزة الذكاء الاصطناعي التي ستضيفها للموقع للإبلاغ عن الفيديوهات العنيفه، أو محاولات الانتحار التي تتم في بث مباشر.

ولكن جريمة سفاح كليفلاند الذي نشر الرعب في ولاية أوهايو الأمريكية، يوم الأحد الماضي، هي الأغرب والأعنف حتى الآن…

حيث أنّه في مشهد بث مباشر عبر فيسبوك لايف لم يصدقه كل من رآهُ حتى الآن، قام الأمريكي الذي يُدعى ستيف ستيفنز “Steve Stephens”، والبالغ من العمر 37 عامًا ببث جريمة مروعة اقترفها بكل دم بارد بحق رجل عجوز يبلغ من العمر 78 عامًا ويَدعى “روبيرت جودوين”.

روبيرت جودوين - robert godwin ضحية سفاح الفيس بوك في حادثة كليفلاند

ولم يكتف المجرم بهذا الفيديو بل عاقبه بفيديو آخر مُعلنًا فيه أنّه قتل حتى الآن 13 شخص، وهو في طريقه إلى قتل آخرين، في حين أنّ الفيديو انتشر بسرعة رهيبه، وظل موجود على موقع الفيسبوك لمدة أكثر من ساعتين تقريبًا، فالفيديو انتشر في الساعة “p.m. 2:09” وموقع فيسبوك أخذ إجراء بمنعه  في الساعة “p.m. 4:22”.

حتى الآن ما تزال شرطة كليفلاند تبحث عن القاتل بعد أن عممت صورته، بالإضافة إلى صورة سيارته البيضاء مع رقمها ونوعها، وفي فجر اليوم  نشرت الشرطة على حسابها الرسمي بموقع  تويتر، تغريدة لقائد الشرطة طالبت فيها كل من يرى ستيف عليه الاتصال برقم الطوارئ 911، وأعلن عمدة المدينة في مؤتمر صحافي أنّه تم وضع مبلغ 50 ألف دولار كمكافأة من قبل الـ FBI والشرطة لكل من يبلغ عن مكان القاتل.

وبعد حوالي ما يَقرُب من  48 ساعة لبث مقطع الفيديو على موقع فيسبوك، أعلنت الشرطة الأمريكية أنّها وجدت الرجل قاتلًا نفسه في سيارته بولاية بنسلفانيا، حيث أنه أنهى حياته قبل وصول الشرطة له.

وأكد مسؤولون في مدينة كليفلاند أن ستيف ستيفنز بدون سجل جنائي، وليس مشتبهًا به في أي جرائم قتل قبل ارتكابه الجريمة البشعة

ولكن الأهم ما هو رد الفيسبوك على هذه الجريمة؟ وهل هذه جريمة العنف الأولى التي تُبث مباشر؟

كان رد الفيسبوك: “نحن لا نسمح بوجود هذا النوع من المحتوى على الفيسبوك، فنحن نعمل بكل جد لتوفير بيئة آمنه عبر الموقع.

ولكن ليست هذه الجريمة  الأولى من نوعها، ففي شهر يناير الماضي نُشر فيديو مباشر على الفيسبوك لأشخاص يقومون بتعذيب رجل من شيكاغو، وحادثه أخرى أيضًا بُثت بشكل  مباشر شاهدها أكثر من 40 شخص لاغتصاب مراهقة، وحادثه أخرى لانتحار فتاة.

لما لم تُتخذ إجراءات حاسمة من الحادثة الأولى ؟ لما تُرك الأمر يصل للرابعة والخامسة؟

فنحن أصبحنا نعيش في زمن اقترب فيه العالم الافتراضي من الواقعي بدرجة مخيفة، ولذلك تواجه شركات التكنولوجيا أسئلة ومسؤوليات أكثر صعوبة يومًا بعد الآخر.

بكل تأكيد وجب على موقع الفيسبوك بذل المزيد من الجهود من أجل محاربة الفيديوهات العنفيه، والعمل على إيقافها بأسرع وقت ممكن، وإلاّ لما تقم بنشر خاصية جديدة غير مُقدرٍ لسلبياتها.

فلو أنت كموقع غير قادر على إدارة خاصية قم بإلغائها، وعد خطوة للوراء بمراجعات كل الفيديوهات التي تنشر على الموقع قبل النشر.

ويبقى السؤال الأهم هل خاصية بث الأحداث بشكل مباشر عبر الفيسبوك تؤدي أضرارًا أكثر من نفعها؟ ولو أنّها أكثر نفعًا أين الرقابة عليها؟

0

شاركنا رأيك حول "الوجه الآخر لفيسبوك، بث مباشر لجريمة قتل بدم بارد…!"

أضف تعليقًا