المعركة مع الأورام السرطانية … مشاريع جوجل المجنونة الحلقة الثالثة

مشاريع جوجل
0

إذا ما دخلنا بعالم الطب، سنجد العلماء جالسين بعجز أما الأمراض السرطانية؛ من السبل الجراحية، الكيميائية ، الإشعاعية، و المناعية، حاول العلماء بجد إيجاد علاج للسرطان و لكن كان وما زال السبب الرئيسي لعجزهم هو الكشف المتأخر عن هذا المرض.

أما الآن، غوغل جوجل الحل؛ حبة نانونية تستطيع الكشف عن الأورام و غيرها من الأمراض!

هذا يعتبر مشروع جوجل الطبي الثالث بعد العدسة التي تحدثنا عنها سابقًا و الوشم الذي يكشف معدلات السكر في الدم (و الذي سنتحدث عنه في مقال لاحق).

إن فاتتكم قراءة السلسة يمكنكم العودة إليها هنا: 1، 2.

ما هو مبدأ عمل هذه التقنية؟

تتجزأ الفكرة إلى حبة للبلع مع ماء، و جهاز يتم لبسه.

الفكرة هي إدخال جزيئات نانوية ممغنطة و ملبسة بصادات حيوية على شكل حبة دوائية إلى الجسم و نشرها في جميع أنحائه لتتجمع حول الخلايا المرضية في مراحلها المبكرة.

ثم يقوم الجهاز باستدعائها (نظراً لأنها ممغنطة) و تحليل البيانات و معرفة ما إن كان من ابتلعها مصاب بمرض ما. بعدها يتمكن الجهاز من إرسال المعلومات عبر الانترنت إلى الطبيب.

كما تحوي الحبوب على مواد مشعة تساعد على الكشف المبكر للسرطان عبر التصوير الشعاعي MRI.

ما هي مجالات استخدام هذه التقنية؟

إنها تمتلك العديد من الاستخدامات الطبية فيمكن تنبؤ الجلطات القلبية عبر كشف الانزيمات التي تفرز قبل حدوثها، كما يمكن أن تعطي تشخيصاً للمرضى بعد الجراحة أو العلاج الكيماوي.

ببساطة لسنا بحاجة لإجراء تحاليل الدم و البول بعد الآن، فيمكننا ابتلاع الحبة و الكشف عن أيّة أمراض من المحتمل أن نصاب بها. تركت جوجل الباب مفتوحاً أمام مراكز الأبحاث الطبية لاستخدامها في تطبيقات مختلفة كما تستدعي الحاجة.

ما هي الخطوة اللاحقة؟

يتم العمل الآن على توسيع مجال هذه الحبوب من الكشف عن الأمراض إلى إيتاء الدواء المناسب أيضاً.

و أيضاً هناك فكرة تستحق الذكر، و لا أعتقد – شخصيا ً- أن جوجل قد غفلت عنها، و لكن بدمج هذا المشروع مع مشروع الجينوم الذي تحدثنا عنه في مقال سابق، يمكننا فعلياً تخفيف الحمل عن الأطباء بشكل كبير.

فإذا استطعنا تخزين قاعدة بيانات جامعة للجينوم بكل طفراته و حالاته المرضية و أخذنا هذه الحبة مع الجهاز الذي يضم قاعدة بيانات عن الأمراض و سبل علاجها، فنحن فعلياً قادرين على الكشف المبكر على جميع الأمراض، تحليل الحالة المرضية، إيجاد الطريقة العلاجية المناسبة، و المباشرة بها. كل ذلك بابتلاع حبة!

و بذلك يكون المشروع الأكبر لجوجل X فعلياً هو تمديد عمر الإنسان و تحسين حالته الصحية بشكل دائم.

 هل هذا المشروع قابل للتحقيق؟

العديد من العلماء اعتبروا هذا المشروع مجرد فكرة في حلقة من حلقات مسلسل خيال علمي، و منهم (تشاد ميركين) الذي بين قلقه حيال عدم تصريح غوغل عن تفاصيل مشروعهم.

الفكرة قد تبدو بسيطة و لكن تنفيذها يحتاج إلى أكثر من مجرد كلمات؛ على غوغل إيجاد طريقة لتحرير الجزيئات النانوية الممغنطة في الدم لتجد الخلايا المريضة. كما أنه من المفهوم أن الجهاز الخارجي قادر على جذب الجزيئات و لكن لم يتم ذكر طريقة استقباله للبيانات و تحليلها.

في جميع الأحوال، يبقى هذا المشروع قيد التنفيذ و يعتبر خطوة كبيرة للعلوم الطبية في سبيل رعاية صحة الإنسان و كسر الحواجز أمام الأبحاث الطبية لتحقيق مستقبل صحي أفضل للبشر.

لمزيد من المعلومات يمكنك مشاهدة المقابلة مع (أندرو كونراد) عبر الفيديو التالي:

0

شاركنا رأيك حول "المعركة مع الأورام السرطانية … مشاريع جوجل المجنونة الحلقة الثالثة"