العملة الرقمية لتسريع المعاملات عبر الحدود بين الإمارات والمملكة العربية السعودية

0

بدأت الإمارات والمملكة العربية السعودية في استخدام تقنيات حديثة لتسريع المعاملات المالية بينهما، بما في ذلك عملة رقمية طورتها معاً لهذا الغرض، حسب ما أوردته رويترز.

وأشار التقرير إلى تصريحات محافظ البنك المركزي الإماراتي مبارك راشد المنصوري الذي تحدث في مؤتمر للتكنولوجيا المالية في أبوظبي عن هذه القضية.

وقال المنصوري أيضا إن البنك المركزي الإماراتي يعمل على وضع خطة استراتيجية لتطوير التكنولوجيا المتقدمة والتي سيدعمها إطار تشريعي وتنظيمي.

وقال المنصوري إن الشركة يمكن أن تلعب دوراً رئيسياً في تحسين الإدراج المالي وتوفير خدمات مالية ميسورة التكلفة عبر الاقتصاد، وأشارت إلى أن التفويض القانوني للبنك المركزي يشمل الآن تعزيز الإدماج المالي.

وبالنسبة للعملة الرقمية المشتركة، أطلقت البنوك المركزية في الإمارات العربية المتحدة والسعودية نظام “إثبات المفهوم” لدفتر الأستاذ لتسهيل المستوطنات عبر الحدود، وتدعم العملة الرقمية العملات الورقية للبلدين.

وقال المنصوري “نأمل أن يعزز النجاح المحتمل لهذه المبادرة تعاوناً مشابهاً في منطقة مجلس التعاون الخليجي وعالمياً”.

وفي الوقت نفسه، أصدر البنك المركزي الإماراتي لوائح لتسهيلات القيمة المخزنة (SVFs)، وتحديد متطلبات لخدمات الدفع الرقمية التي تركز على المستهلك.

وأضاف المنصوري أن البنك المركزي يضع اللمسات الأخيرة على قواعد التمويل الجماعي التي من شأنها أن تحمي المستهلكين خصوصا وأن منصات التمويل الجماعي تلعب دورا أكبر في الإمارات.

ومن شأن إطلاق عملة رقمية مشفرة لاستخدامها في التبادل بين البلدين، أن نرى عملة رقمية اقليمية ذات فائدة وتستخدم تحث غطاء قانوني وحكومي مقبول، ومن المعلوم أن كلا من الإمارات والسعودية تعملان على تنظيم قطاع العملات الرقمية ووضع القوانين لمكافحة أي ممارسات مشبوهة يمكن أن تستخدم بها هذه الأصول.

وفي ظل ثقة أقل بعملة بيتكوين ومنافساتها تفضل المزيد من الحكومات، إطلاق عملاتها الرقمية المشفرة للإستخدام الوطني، وتعمل هذه المبادرة الجديدة أو عملة رقمية من نوعها ستستخدم بين بلدين.

0

شاركنا رأيك حول "العملة الرقمية لتسريع المعاملات عبر الحدود بين الإمارات والمملكة العربية السعودية"