هل السيارات الكهربائية صديقة للبيئة؟ أم أنها حقاً لا تفيد في عالم اليوم؟

السيارات الكهربائية
0

سواء اعترفت بالأمر أم حاولت الاختباء منه، التلوث اليوم في كل مكان ولا مهرب منه وفق ما يبدو. ونظرة سريعة إلى السماء الرمادية أو الغمامات السوداء التي تطفو فوق المدن كافية لإقناع أي شخص بأن التلوث اليوم ليس مجرد “بعبع” ينتظرنا في المستقبل عندما يصبح الاحتباس الحراري أوضح بانعكاسه على تغير المناخ. فحتى في الوقت الحالي من الصعب إنكار كون الدخان الموجود حولنا في كل مكان أزمة حقيقية تزداد طوال الوقت مع النمو والكثافة السكانية الأعلى.

بالطبع هناك العديد من الأسباب التي تقود نحو التلوث الذي يحيط بنا طوال الوقت، لكن بين هذه الأسباب ربما يبدو التأثير بشكله الأوضح من وسائط النقل. حيث أن السيارات والحافلات والقطارات والطائرات بالطبع تطلق كميات كبيرة من الغازات الضارة والملوثة. ومع أن الأبحاث اليوم قد ساعدت بصنع سيارات قليلة الانبعاثات أو حتى عديمة الانبعاثات تماماً (مثل السيارات الكهربائية) فالطريق لا يزال طويلاً بالطبع.

من حيث المبدأ، يبدو قرار الانتقال لاستخدام سيارة كهربائية كخيار مثالي لتخفيض التلوث الذي يحيط بنا وكخطوة بالاتجاه الصحيح. ومع أن استخدام السيارات الكهربائية أفضل عموماً من السيارات العادية التي تسير على مشتقات البترول، فالأمر ليس خياراً مثالياً دائماً في الواقع.

اقرأ أكثر: مراجعة لعبة Assassin’s Creed Odyssey.. مابعد اسبارطة وأثينا!

هل السيارات الكهربائية صديقة للبيئة حقاً؟

عند التفكير بمدى كون المركبات بمختلف أنواعها أفضل للبيئة، يجب التفكير بناحيتين أساسيتين معاً. حيث أن المركبات تنتج الكثير من التلوث خلال حياتها وعملها وهذا أمر معروف للجميع، لكن وبشكل مشابه هناك الكثير من التلوث الناتج عن تصنيع وصيانة هذه المركبات كذلك. لذا لتقدير الفائدة الحقيقية للسيارات الكهربائية يجب أن ننظر للجانبين معاً.

تصنيع السيارات الكهربائية

السيارات الكهربائية

عند التفكير بالتلوث الناتج عن المركبات، نادراً ما يتم أخذ مرحلة التصنيع بعين الحسبان حقاً. حيث يتم تجاهلها مقابل التلوث الناتج عن تشغيل المركبة بحد ذاته. لكن في حال فكرت بالأمر فالسيارات الكهربائية ليست أفضل حالاً من التقليدية من حيث التلوث الناتج عن التصنيع. وفي حال أخذنا بعين الاعتبار تصنيع البطاريات الذي يحتاج العديد من العناصر قليلة الانتشار مثل الليثيوم والكوبالت، وعناصر أخرى نادرة مثل النيوديميوم واللانثانيوم يكون من المنطقي افتراض أن السيارات الكهربائية تلوث أكثر حتى في مرحلة التصنيع.

في الواقع يمتلك التصنيع تأثيراً كبيراً كفاية على البيئة بحيث يكون من الأفضل البقاء مع استخدام سيارة عادية موجودة مسبقاً لأطول وقت ممكن خياراً أفضل من شراء سيارة كهربائية جديدة. الأمر قد يبدو غير منطقي، لكن فكر بالأمر من ناحية كون صنع سيارة جديدة (كهربائية أو لا) سينتج تلوثاً أكبر من التلوث الذي قد ينتجه استخدام سيارتك القديمة لعدة سنوات تالية.

اقرأ أكثر: كل ما تود معرفته عن لعبة Brawl Stars الجديدة من عملاقة الألعاب Supercell

تشغيل السيارات الكهربائية

السيارات الكهربائية

هنا قد يبدو الأمر وكأنه محسوم تماماً عند مقارنة السيارات التقليدية بالكهربائية. حيث أن السيارات العادية تصدر الكثير من الغازات كونها تحرق الوقود طوال الوقت، فيما أن السيارات الكهربائية لا تصدر أي انبعاثات مثيرة للاهتمام كونها تستمد الطاقة من بطارياتها. لكن قبل أن تحسم التفكير، يجب أن نتذكر أن الطاقة الكهربائية بحد ذاتها ليست صديقة للبيئة دائماً، بل أن الأمر يعتمد على مصدر الكهرباء.

في الغالبية العظمى من الحالات تأتي الكهرباء من محطات التوليد الحرارية التي تعمل بالوقود الأحفوري، وهنا سيكون من المضحك أن تظن أن سيارتك الكهربائية صديقة للبيئة حقاً. حيث أن الانبعاثات التي يتم توفيرها كون السيارة لا تصدر انبعاثات مباشرة، تصدر بدلاً من ذلك من محطات توليد الطاقة، وبالنتيجة فأنت تساهم في التلوث بالتأكيد، لكن بشكل غير مباشر.

باختصار، حالياً لا يمكن القول إن السيارات الكهربائية صديقة للبيئة من حيث انبعاثاتها. فالنسبة الأكبر من الكهرباء تنتج من الوقود الأحفوري حتى اليوم، وفي حال لم تكن تتزود بالكهرباء من عنفة مائية أو ألواح شمسية أو مروحة كبيرة، فأنت لا تزال تصدر الانبعاثات الضارة إلى الجو، لكنها لن تخرج من عادم سيارتك الكهربائية، بل من المداخن الطويلة لمحطات توليد الكهرباء.

اقرأ أكثر: أفضل ميزات وحيل لاستخدام واتس اب ويب Whatsapp Web ستفيدك جدًا وتختصر وقتك

هل شراء سيارة كهربائية الآن قرار منطقي للبيئة على الأقل؟

السيارات الكهربائية

بالطبع هناك العديد من الأسباب المنطقية لشراء السيارات الكهربائية اليوم. فهي أقل ضجيجاً من مقابلاتها التقليدية كما أنها أكثر أماناً كونها لا تستخدم وقوداً قابلاً للاشتعال (ولو أن بطارياتها من الممكن أن تكون كارثية في حال انفجارها كونها تعتمد الليثيوم). وحتى أنها قد تكون استثماراً أرخص في بعض البلدان كون الكثير من الحكومات تخفض ضرائب مالكي السيارات الكهربائية وحتى أنها تقدم محطات شحن مجانية لها (تخيل الحياة حيث لا تحتاج لدفع ثمن وقود سيارتك!).

لكن إذا وضعنا كل الأسباب الأخرى جانباً، وركزنا على الجانب البيئي فقط للسيارات الكهربائية، فالأمر غير مقنع كفاية للشراء حالياً على الأقل. حيث أن هذه السيارة الجديدة التي ستشتريها ستلوث كثيراً ليتم تصنيعها أولاً، وستعود لتلوث مجدداً في حال كان مصدر الطاقة الخاص بك هو محطة توليد تستخدم الوقود الأحفوري. ربما في المستقبل ستصبح السيارات الكهربائية خياراً أفضل بيئياً في حال بنيت المزيد من محطات توليد الطاقة المتجددة. لكن حتى الآن لا يزال الأمر مبكراً للغاية.

باختصار، إن كنت مهتماً بالبيئة حقاً، فربما الأفضل هو أن تستمر باستخدام سيارتك القديمة حتى نهاية عمرها التشغيلي. وعندما يصبح شراء سيارة جديدة أمراً لا مفر منه، يصبح من المنطقي الحصول على سيارة كهربائية.

0

شاركنا رأيك حول "هل السيارات الكهربائية صديقة للبيئة؟ أم أنها حقاً لا تفيد في عالم اليوم؟"