فيسبوك تعيد النظر في ميزة البث الحي بعد مجزرة المسجدين في نيوزيلندا

فرص عمل على فيسبوك
0

أكدت كبيرة مسؤولي التشغيل بشركة فيسبوك، شيريل ساندبيرج، أن الشركة قد تلقت العديد من الشكاوي بخصوص انتشار مقاطع الفيديو العنيفة على المنصة من خلال البث الحي.

وقالت أن شركتها تشاطر الحكومات والمنظمات الإنسانية قلقهم إزاء انتشار خطاب الكراهية ومحتوى العنف على منصتها، معترفةً أيضًا بأن الشركة لم تُجري التغييرات الكافية التي من شأنها أن تمنع ذلك.

يأتي هذا بعد أن تم توجيه اتهام إلى شخص أبيض أسترالي بسبب الهجوم على مسجدين في نيوزيلندا، ومن المتوقع أن يظهر مرة أخرى في المحكمة الأسبوع المقبل.

الهجوم الشنيع الذي شاهده الملايين من الناس حول العالم من خلال البث الحي الذي انتشر وتمت مشاركته أودى بحياة العشرات من المصلين يوم الجمعة.

بث المجرم الأسترالي جريمته في فيديو مدته 17 دقيقة على الأقل، لم تكتشف فيسبوك على ما يبدو أن ذلك الشخص انتهك شروط استخدام الخدمة ونشر الفيديو وأن الكثير من الصفحات والحسابات أعادت مشاركته وانتشر على نطاق واسع.

أعلن فيسبوك يوم الأربعاء عن تمديد حظر خطاب الكراهية ليشمل المحتوى المتعلق بالقومية البيضاء والانفصالية على كل من منصتي فيسبوك وانستغرام وسيتم تنفيذه اعتبارًا من الأسبوع المقبل.

وطالبت السلطات النيوزيلندية شركة فيسبوك وبقية الشركات الأخرى ومنها تويتر وجوجل الذي يملك يوتيوب، بالعمل على مراقبة منصاتهم ومنع أي خطابات تغذي الكراهية بين مختلف القوميات وفئات المجتمع الواحد.

وقالت شيريل ساندبيرج، أن شركتها تدرس إدخال بعض القيود على ميزة البث الحي لمنع تكرار مثل هذه المأساة، ولم تكشف عن طبيعة تلك القيود الجديدة.

من شأن أي قيود على المنصة أن تؤثر سلبًا على عدد مقاطع البث الحي الجديدة كما يقول مراقبون، لكن سيجعل المنصة أكثر أمانًا وأقل تعرضًا للانتقادات من الحكومات.

إقرأ أيضا: لماذا يتعذر على يوتيوب حذف الفيديوهات المزعجة لحادثة مسجدي نيوزيلندا الإرهابي؟!

0

شاركنا رأيك حول "فيسبوك تعيد النظر في ميزة البث الحي بعد مجزرة المسجدين في نيوزيلندا"

أضف تعليقًا