فيسبوك يستخدم تطبيقاته لتتبع المستخدمين الذين يعتقد أنهم قد يهددون الموظفين والمكاتب

0

في أوائل عام 2018، قام مستخدم فيسبوك بتهديد عام على الشبكة الاجتماعية ضد أحد مكاتب الشركة في أوروبا.

رصد الموقع الشهير التهديد، وسحب بيانات المستخدم وقرر أنه كان في نفس البلد الذي كان يستهدف المكتب. وأبلغت الشركة السلطات عن التهديد ووجهت موظفيها الأمنيين إلى البحث عن المستخدم.

وقال موظف أمني سابق لشبكة سي ان بي سي الأمريكية:

 “لقد قام بتهديد مستتر حيث هدد بأن يدفع الجميع غدا أو شيء من هذا القبيل”.

يمثل هذا الحادث الخطوات التي يتخذها فيسبوك للمحافظة على حماية مكاتبه ومديريه وموظفيه، وفقاً لما ذكره أكثر من عشرة موظفين سابقين على موقع فيسبوك تحدثوا إلى CNBC.

تقوم الشركة بتتبع التعليقات على منصتها، وفي بعض الحالات تستخدم منتجاتها لتتبع موقع الأشخاص الذين تعتقد أنها تمثل تهديدًا موثوقًا به.

ويقول موظفون سابقون آخرون إن هذه الإجراءات الأمنية مبررة في ظل التهديدات المتزايدة ضد العاملين في الشركة.

لدى الشركة 2.7 مليار مستخدم عبر خدماتها، وهذا يعني أنه إذا كان هناك 0.01٪ فقط من المستخدمين يشكلون تهديدًا، فإن فيسبوك سيتعامل مع 270000 من المخاطر الأمنية المحتملة.

وقال متحدث باسم الشركة في بيان رسمي:

“فريق أمننا الجسدي موجود للحفاظ على سلامة موظفي فيسبوك.” “إنهم يستخدمون تدابير قياسية في الصناعة لتقييم ومعالجة التهديدات ذات المصداقية بالعنف ضد موظفينا وشركتنا، وإحالة هذه التهديدات إلى إنفاذ القانون عند الضرورة، لدينا عمليات صارمة مصممة لحماية خصوصية الأشخاص والالتزام بجميع قوانين خصوصية البيانات”.

ودافع بعض الخبراء على هذه الإجراءات التي تقوم بها الشركة مبررين ذلك بالقول، على أن شروط المسؤولية العامة لإدارة السلامة والصحة المهنية ينص على أن الشركات يجب أن توفر لموظفيها مكان عمل خالٍ من الأخطار التي قد تسبب الموت أو الأذى الجسدي الخطير.

وعن طريقة رصد التهديدات فهناك قائمة تتضمن الجمل والعبارات التي يمكن بها أن يعرف الموقع أن هناك شخص ما يشكل تهديدا على الموظفين في الشركة مثل استخدام “F— you, Mark,” “F— Facebook”.

إقرأ أيضا: كل ما تود معرفته عن لعبة Brawl Stars الجديدة من عملاقة الألعاب Supercell

0

شاركنا رأيك حول "فيسبوك يستخدم تطبيقاته لتتبع المستخدمين الذين يعتقد أنهم قد يهددون الموظفين والمكاتب"