رحلة داخل امبراطوريتها الضخمة.. 10 حقائق لا تعرفها عن شركة هواوي

0

صُنفت شركة هواوي عام 2010 في المرتبة 500 ضمن لائحة Global Fortune للشركات الأكثر ربحاً في العالم، وتقدمت إلى المرتبة 83 ضمن نفس اللائحة في عام 2017، أما الآن فهي ثاني أكبر الشركات المصنّعة للهواتف الذكية بعد سامسونج، وواحدةٌ من أكبر شركات الاتصالات التي تزود السوق العالمية بمجالٍ واسعٍ من الخدمات البرمجية والتجهيزات التقنية، لذا إن كنت تعتقد أن هواوي هي واحدةً من أبرز الشركات المُصنّعةِ للهواتف الذكية، فأنت لا ترى سوى الجزء الطافي فوق سطح الماء من جبلٍ جليديٍّ ضخم، فيما يلي رحلةٌ داخل إمبراطوريتها و 10 حقائق لم تكن تعرفها عن هواوي سابقاً.

كيف تأسست هواوي؟

أسس المهندس السابق في جيش التحرير الشعبي الصيني ران جين في Ren Zhengfei شركة هواوي منذ 33 سنة مضت برأس مالٍ يقارب 3 آلاف دولار، تألفت الشركة آنذاك من 14 موظفاً فقط يعملون على صنع مُبدلات الهواتف Phone Switches وتوسعت أعمال الشركة لاحقاً لتشمل الاتصالات والشبكات والكثير من الخدمات الأخرى بما فيها الخدمات الاستشارية وأجهزة الاتصال وبعد سيطرة الشركة على قطاع الاتصالات في بلدها الأم الصين وسعت نفوذها إلى ما وراء البحار لتتعاون مع العديد من الشركات الضخمة مثل Vodafone و IBM.

كيف يبدو مقر هواوي ومركزها الرئيسي؟

بنت الشركة لنفسها مقراً ضخماً في شبه مقاطعة Shenzhen في الصين، وعندما نقول مقراً فلا نقصد مبنى واحداً فقط، بل عدداً من الأبنية الكبيرة تتوزع على 12 قطاعاً، مقر الشركةِ ضخمٌ جداً لدرجة أن الرحلة الواحدةَ حول المقر تستغرق 24 دقيقة باستخدام Tram، فالشركة مزودةٌ بخطوط قطاراتٍ خاصة بها، ويضم المقر أيضاً قصراً كبيراً يُعتقد أن الشركة تبقي فيه منتجاتها السرية التي لم تُطلقها بعد.

اقرأ أيضًا: نظرة شاملة للتعريف بكافة فئات هواتف Huawei

من يملك هواوي فعلاً؟

يعمل في هواوي قرابة 194 ألف موظف من مختلف الجنسيات كما تُدرب المهندسين على أجهزتها الخاصة ليصبحوا مؤهلين للعمل عليها كما تفعل شركات مثل Cisco وغيرها وتملك الشركة أيضاً جامعتها الخاصة التي تدرب الطلاب وتتيح فرصة التوظيف للمتميزين منهم. هواوي واحدةً من الشركات الخاصة المملوكة كلياً من قبل موظفيها، أي أن موظفي الشركة يملكون قرابة 98.6% من أسهم الشركة، بينما يملك المؤسس ران جين في 1.4% من أسهمها فقط ومع هذا فالمؤسس يملك الكلمة الأعلى فيما يخص القرارات الهامة في الشركة.

نظام الإدارة الداخلي في هواوي

تملك الشركة نظام إدارة معقد قليلاً، مع وجود 3 رؤساء مجلس إدارةٍ في آن واحد يتناوبون فيما بينهم كل 6 أشهر ليكون لأحدهم الكلمة العليا في الإدارة وبالرغم من أنه نظام غريب بعض الشيء، إلا أن وجود عدة مدراء يفتح المجال للخبرات المتنوعة التي تجلب المزيد من الإبداع للشركة. وقد أثبتت تلك الاستراتيجية جدارتها ونجاحها بفعل التقدم الكبير الذي حققته الشركة في السنوات الماضية.

اقرأ أيضًا: مراجعة جوال هواوي Y9 2019.. لماذا نعتبره أفضل هواتف الفئة المتوسطة لهذا العام؟

هواوي وآبل سباق لا ينتهي، ولكن هواوي في المقدمة

تمكنت هواوي في العام 2017 من تجاوز Apple لتصبح ثاني الشركات المُصنّعة للهواتف الذكية في العالم بعد سامسونج بشكل مباشر، وبالرغم من استعادة Apple مركزها بعد المبيعات التي حققها هاتف iPhone X، إلا أن هواوي سرعان ما أطاحت بها مجدداً، كما تمكنت بفعل مبيعاتها التي ارتفعت عاماً بعد عام من تعزيز مكانتها والتصريح بنيتها احتلال المركز الأول والإطاحة بسامسونج.

تعتمد هواوي على الاستثمار في البحث العلمي والتطوير

تعد هواوي من أكثر الشركات استثماراً في مجال البحث والتطوير، فهي تنفق الكثير من المال والوقت على هذا القطاع وعلى الرغم من أن بدايتها كانت في بيع المبدلات المستوردة، إلا أن استثمارها في مجال البحث والتطوير ساعدها في البدء بتصنيع منتجاتها بنفسها.

تملك الشركة الآن 14 مكتباً ومعهداً للبحث والتطوير و 36 مركز ابتكار و 45 مركز تعليمي حول العالم، كما خصصت 80 ألف موظف للعمل في هذا المجال وتستثمر فيه ما يقارب 10% من دخلها السنوي، برهنت أرقام مبيعاتها وأرباحها السنوية التي شهدت تزايداً واضحاً في السنوات الماضية أن الاستثمار في مجال البحث والتطوير هو عنصر أساسي بالنسبة لشركة بهذا الحجم والانتشار.

اقرأ أيضًا: جوجل تفاجئ هواوي Huawei بقرار حظرها والسبب قائمة ترامب التجارية السوداء

تجاوزت الجميع في شبكات الجيل الخامس 5G

استثمرت هواوي 600 مليون دولار بين عامي 2013 و2018 في تطوير تقنية الجيل الخامس من الاتصالات، وهي متقدمة بأشواط عن باقي الشركات المنافسة في هذا المجال مثل Nokia و Ericsson. وبالرغم من العقوبات الأمريكية التي تمنع الكثير من الدول والشركات الأوربية والعالمية، إلا أنها تمكنت من الحصول على عدة عقود مع دول مختلفة لتنفيذ البنية التحتية للجيل الخامس من الاتصالات، يعتقد الكثير من الخبراء أن السبب الأساسي للعقوبات الأمريكية على الشركة هو عرقلة تقدم الشركة في هذا القطاع، لأن التفوق فيه يعني السيطرة على قطاع الاتصالات في الأعوام العشرة أو العشرين المقبلة.

نظام تشغيلها الخاص بعيداً عن جوجل

تعمل هواوي منذ 2012 على تطوير نظام تشغيل خاص بها أطلقت عليه اسم Hongmeng أو Harmony OS بالإنجليزية. يتفوق نظام هواوي الجديد على نظيره أندرويد في السرعة، ويولي اهتماماً أكبر لتطبيقات الواقع المعزز، كما يمكن تشغيل نظام Harmony OS على منصات مختلفة مثل الهواتف الذكية والساعات الذكية والحواسيب المحمولة وحتى السيارات ذاتية القيادة.

تصنع هواوي معالجاتها الخاصة 

هواوي واحدة من الشركات القليلة التي تصنع المعالجات اللازمة لتشغيل أجهزتها بنفسها، سواءً كانت الأجهزة الشبكية أو الهواتف الذكية، وبالرغم من تأثّرها بالعقوبات الأمريكية التي منعت شركة ARM من تزويدها بشرائح المعالجة اللازمة لها، إلا أنها تمكنت من الاستمرار على نفس الوتيرة تقريباً، وقال مؤسس الشركة راني جين في أن العقوبات ستجعل الشركة أقوى وأكثر اعتماداً على نفسها، وأنها ستبدأ بتصنيع معالجاتها بنفسها من الصفر دون الحاجة لأي تجهيزات من الشركات الأخرى.

اقرأ أيضًا: كلّ ما تودون معرفته عن مواصفات هواوي Y9 2019 الجديد

ما الجديد بالنسبة لشركة هواوي؟

تعمل هواوي على تطوير مساعدٍ شخصي يملك مشاعر بشرية، حيث يعمل على فهم المشاعر البشرية وتحليلها والتفاعل معها بهدف تأسيس روابط قوية أساسها المشاعر بينه وبين المستخدم، يعتمد المساعد الشخصي الجديد على تقنيات الذكاء الاصطناعي لإطالة الحديث قدر الإمكان مع المستخدم كي لا يشعر بالوحدة.

اقرأ أيضًا: قصة تأسيس شركة هواوي … من مصنع للهواتف الأرضية المحلية إلى تنين يهدد الشركات الكبرى!

0

شاركنا رأيك حول "رحلة داخل امبراطوريتها الضخمة.. 10 حقائق لا تعرفها عن شركة هواوي"