اكتشاف الثقب الأسود الأسرع نموًا على الإطلاق

الثقب الأسود
1

من المعروف أنَّ الثقوب السوداء من أكثر الأجسام وحشيةً في الكون، فهي تلتهمُ كلَّ شيء في طريقها حتى الضوء، وتملكُ أحجامًا هائلةً تفوق التصور، ولكن الاكتشاف الجديد حول موضوع هذه الثقوب أثارَ الدهشةَ بشكلٍ كبيرٍ، وطرحَ العديدَ من التساؤلات.

حيثُ اِكتَشَفَ الباحثون في الجامعة الوطنية الأسترالية ثقبًا أسودًا هائلَ الحجم لأول مرة عن طريق البيانات الواردة من التلسكوب skyMapper، وأشارتْ هذه البيانات أنَّ هذا الثقبَ الأسود مثيرٌ للاهتمام، ويُعتبر هذا الثقب الأسود أسرع ثقب نموًا تمَّ اكتشافه على الإطلاق، وهو ينمو بسرعة هائلة لدرجة أنَّه يستطيعُ التهام نجم مثل الشمس في يومين.

اقرأ أيضًا: إرسال صوت ستيفن هوكنغ في الفضاء باتجاه ثقب أسود تكريمًا لجهوده

واستُخدمت البيانات من القمر الصناعي GAIA لتحديد مسافته عنّا، ونتجت أنَّها 12 مليار سنة ضوئية، وقُدّرت كتلة هذا الثقب الأسود بـ 20 مليار شمس، وبالعودة في الزمن 1.2مليار عام بعد الانفجار الكبير لا يجب أن تبلغ كتلة هذا الثقب أكثر من 5000 شمس حتى ولو نما بالسرعة القصوى؛ لأنَّ هنالك حدودٌ للنمو تتناسب مع كتلة الثقب.

وإنّ الإشعاع الحراري من مادة هذا الثقب الأسود أكثر سطوعًا من مجرتنا بآلاف المرات، إنّه ألمع ثقب أسود يمكن أن تراه بالأشعة فوق البنفسجية أو بالأشعة المرئية، ومن الجدير بالذكر أنَّ اكتشافًا كهذا يطرح تساؤلات كثيرة حول موضوع الثقوب السوداء، وحول كيفية حصوله على هذه الكتلة في هذه الفترة الزمنية، ويمكن أن يعطينا المزيد من الرؤى حول الانفجار الكبير.

ويسعى العلماء للحصول على توزع كامل للثقوب السوداء سريعة النمو في الكون؛ لأنّه لا بدَّ من وجود الكثير منها من أجل معرفة مدى ضخامة المشكلة التي يتوجب عليهم حلّها.

1

شاركنا رأيك حول "اكتشاف الثقب الأسود الأسرع نموًا على الإطلاق"