0

إن التطور التقني الذي وصلنا إليه ما كان ليحدث دون ظهور بعض البرامج الأولى على الحاسب، فجميع البرامج والأدوات التي نستخدمها اليوم مبنية على تلك الأساسات، على سبيل المثال، لولا لغة “Autocode” التي تعتبر أول لغة برمجة في العالم، ما كنا لنصل للغات أكثر تقدمًا وسهولة في الاستخدام كبايثون مثلًا، ولولا أول هاتف آيفون، ما كنا لنقرأ هذا المقال الآن من خلال هواتفنا الذكية التي تأتي بمواصفات كان من الجنون تخيلها في الحواسيب في الأعوام السابقة.

ولهذا فإنه من المهم أن نعرف كيف بدأ هذا التطور التقني بنفس درجة أهمية أن نكون على علم بمن اخترع قانون الجاذبية مثلًا، أو المصباح الكهربائي.

هل سمعت مثلًا عن برنامج “PC Paintbrush” من قبل؟ ماذا عن CONFER؟ حسنًا، أنا متأكد أنك استخدمت برنامج مايكروسوفت وورد من قبل، لكن هل تعلم أنه لم يكن حتى من بين البرامج العشرة الأولى التي تمت برمجتها لتحرير وتنسيق النصوص؟ بل إنه لولا ظهور تلك البرامج العشرة السابقة له، ما كنا لنسمع أبدًا عنه!

ولهذا فنقدم لك في هذا المقال قصصًا لبعض البرامج الأولى على الحاسب، كيف كانت وأين هي الآن. برامج وقف وراءها مبرمجون عباقرة استطاعوا إلهام مستقبل البرمجيات في العقود الأخيرة، لتصل التقنية إلى ما وصلت إليه الآن.

Bravo – بدايات ظهور أدوات تنسيق النصوص مثل مايكروسوفت وورد

أول البرامج على الحاسب - Bravo

  • تاريخ أول إصدار: 1974
  • المطور: Butler Lampson – Charles Simony
  • لغة البرمجة المستخدمة: BCPL
  • توفر البرنامج: غير متوفر

لعلك لم تسمع سابقًا عن برمجية WYSIWYG أو كما تعرف بـ “ما تراه هو ما ما تحصل عليه” ولكن دعني أخبرك أن هذه البرمجية -التي تم استلهام اسمها من الكوميدي فليب ويلسون الذي كان مشهورًا بها في أواخر الستينيات- هي السبب الرئيسي في إمكانية تنسيق النصوص بمنتهى السهولة اليوم!

فهي من البرمجيات الرائدة التي قدمت طريقة مختلفة وأفضل في التعامل مع النصوص وتحريرها. فقبل تطوير هذه التقنية، كان تحرير النصوص وتنسيقها عملية صعبة يقضي فيها المستخدم وقتًا طويلًا، حيث يقتضي الأمر إضافة ما يسمى بـ “Control Codes”، أو كما يعرف اليوم بـ “Markup Tags”، لتحديد أجزاء مختلفة من النصوص التي ترغب بتنسيقها (خط عريض، خط مائل، تغيير الخط أو اللون).

طريقة عمل برامج تحرير النصوص آنذاك كانت مختلفة من برنامج لآخر، ولم تكن تدعم المعاينة الحية “Live Preview” لما يقوم به المستخدم على الشاشة، هذا إلى جانب عملية نقل النصوص من برنامج إلى آخر والتي كانت بدورها تجربة غير عملية بالمرة.

استعراض لطريقة التعديل على النصوص فيما مضى

ظهر استخدام تقنية WYSIWYG لأول مرة في سنة 1974 من خلال نسخة أولية أعدها كل من عالم الحاسوب “بتلر لامبسون” ومهندس البرمجيات “تشارلز سيموني”، وتم استعراض تلك التقنية الجديدة في مركز أبحاث “Xerox PARC”. هذه النسخة أظهرت كيف يُمكن تنسيق وتحرير النصوص بشكل منفرد كلٌ على حدة بسهولة، مع دعم للمعاينة الحية وإمكانية طبع النصوص على أولى طابعات الليزر دون إضافة أي أكواد خارجية.

النسخة الأولية حملت اسم “Bravo”، والتي بدأت شركة Xerox بنشرها وتضمينها في حاسبها الشخصي Xerox Star الذي كان الجهاز الأول الذي يدعم برمجية WYSIWYG.

استعراض لطريقة عمل تقنية WYIWYG

لم يمر الكثير قبل أن تبدأ الشركات الأخرى بتبني هذه التقنية، ففي سنة 1978 قامت شركة HP، بتطوير برنامجها الخاص والذي حمل اسم “BRUNO”. وقد سمح هذا البرنامج للمستخدمين بإنشاء شرائح عرض وتحريرها بنفس طريقة تحرير النصوص التي بُني عليها WYSIWYG.

ولعل أشهر البرامج التي بُنيت على هذه التقنية (على الأقل في الثمانينات) كان “WordStar”، والذي تم تطويره من قبل المبرمج “جون روبينز بارنابي”. ورغم أن واجهة الاستخدام كانت معقدة إلى حد ما، إلا أن تلك الأداة قدمت ميزات كثيرة جعلتها من أكثر البرامج انتشارًا في الثمانينات، بل وحققت مبيعات تُقدر بنحو 72 مليون دولار أمريكي في غضون 5 سنوات، حيث كانت نسخة واحدة من البرنامج تُباع بسعر 495 دولارًا أمريكيًا!

واجهة تطبيق WordStar

لم يمر الكثير من الوقت قبل أن تدخل مايكروسوفت إلى الساحة وتستعين ببرمجية WYSIWYG لتطوير برنامجها الشهير “مايكروسوفت وورد” والذي أصبح محرر النصوص الافتراضي على نظامها حتى اليوم، ما دفع شركة MicroPro المالكة آنذاك لبرنامج WordStar بالتخلي عن برنامجها بعد مشاكل جمة في التطوير، وبعد إصدار نسخة جديدة من WordStar، كانت مايكروسوفت قد نجحت في استقطاب المستخدمين إلى برنامجها الجديد بالفعل، ما جعل شركة MicroPro تُعلن وقف دعم برنامجها بعد سنوات من النجاح.

وعلى الرغم من أن Bravo غير متاح للتحميل بعد كل هذه العقود، لكن برمجية WYSIWYG أصبحت مُستخدمة تقريبًا في كل أنظمة التشغيل، برامج تحرير النصوص المجانية والمدفوعة وصولًا إلى أنظمة إدارة المحتوى مثل “ووردبريس” الذي نستخدمه في كتابة هذا المقال الآن!

PC Paintbrush – بدايات برنامج الرسّام

أول البرامج على الحاسب - PC Paintbrush

  • تاريخ أول إصدار: 1984
  • المطور: Mark Zachmann
  • لغة البرمجة المستخدمة: +C
  • توفر البرنامج: متوفر للتحميل

برنامج مايكروسوفت “paint” أو كما يعرف ببرنامج الرسّام هو واحد من أشهر البرامج على نظام ويندوز، فمنذ إطلاقه تجاريًا سنة 1985، استطاع أن يُصبح أداة مُفضّلة لدى مئات الملايين من الأطفال (وأنا كنت واحدًا منهم) بفضل سهولة استخدامه وبساطة واجهته التي تمكن المستخدم من الرسم والتلوين، وتصميم أشكال هندسية وغيرها الكثير.

لكن هل تعلم أن مايكروسوفت لم تكن صاحبة البرنامج؟ حيث كان يعرف سابقًا باسم “PC Paintbrush” وذلك قبل عام 1985، وكان ملكًا لشركة برمجيات تحمل اسم “ZSoft Corporation” ومؤسسها “مارك زاخمان”. وكان الهدف من هذا البرنامج مُنافسة “PCPaint” المملوك لشركة IBM العملاقة.

استعراض لواجهة تطبيق PCPaint

امتاز برنامج PC Paintbrush بدعمه لمعيار EGA الذي يتيح عرض 16 لونًا مختلفًا في نفس الوقت على الشاشة، وهذا شيء كان مُثيرًا للإعجاب آنذاك طبعًا!

قد لا يكون PC Paintbrush من أوائل برامج الرسم على الحاسب، فهذا اللقب يعود إلى أداة “Sketchpad” والتي تم تطويره من قبل “إيفان ساذرلاند” سنة 1963، لكن PC Paintbrush تمكن من مُنافسة العديد من البرامج التي كانت متوفرة أيضًا على نظام ويندوز، حيث كانت مايكروسوفت مُجبرة على تضمين كافة هذه البرامج في نظامها لضمان جذب أكبر عدد ممكن من المستخدمين في محاولة مُنافسة شركات مثل أبل و IBM.

استمرت شركة ZSoft Corporation بتحديث برنامجها وأعلنت عن شراكة رسمية مع مايكروسوفت سنة 1984، والتي من شأنها تعزيز حضور برنامج PC Paintbrush في السوق من خلال بيع البرنامج مرفقًا بفأرة خاصة، واستطاعت الشركتين تحقيق أرباح ضخمة في فترة أعياد الميلاد في السنة المذكورة.

لم يمر الكثير من الوقت قبل أن تلاحظ مايكروسوفت مدى نجاح برنامج PC Paintbrush على نظامها وأجهزتها، ففي السنة الموالية قررت البدء بنشر البرنامج تجاريًا وعدم تضمين البرامج المُنافسة ضمن نظامها ويندوز، والذي كان في نسخته الأولى سنة 1985.

بدأت شركة ZSoft بالعمل على MS Paint وتطويره لدرجة جعلته أقرب لما يكون عليه تطبيق فوتوشوب اليوم، لكن رغبة مايكروسوفت كانت مُنحصرة في تطوير برنامج مُنافس لـ “MacPaint” المتوفر آنذاك على أجهزة أبل وحسب.

وعلى الرغم من أن ZSoft Corporation توقفت رسميًا، إلا أن مايكروسوفت استمرت بدعم وتحديث برنامج الرسّام طوال العقود الأخيرة، حتى قررت سنة 2017 عدم تضمينه في تحديثات نظامها ويندوز وتوفيره للتحميل مجانًا عبر متجر التطبيقات الرسمي لويندوز.

هل تعلم؟ في سنة 1992 تم الاستحواذ على ZSoft Corporation من طرف شركة WordStar (المطورة لبرنامج تحرير النصوص بنفس الاسم) بقيمة وصلت إلى 13 مليون دولار أمريكي، ما يُعادل 25 مليون دولار في 2021.

AutoCAD – بدايات برامج التصميم الهندسي

أول البرامج على الحاسب - AutoCAD

أحد أقدم البرامج والذي لا يزال متوفرًا ومدعومًا على مختلف الأجهزة وأنظمة التشغيل من طرف شركة “Autodesk”.

AutoCAD هو برنامج للرسم والتصميم ثنائي وثلاثي الأبعاد بمُساعدة الحاسوب، ويعتبر أحد الخيارات الأكثر شيوعًا بين المهندسين ومديري المشاريع منذ تطويره ونشره تجاريًا سنة 1982.

نشأة برنامج AutoCAD بدأت سنة 1977 من خلال نسخة تحمل اسم “Interact CAD” والتي قام بتطويرها المبرمج المخضرم مايكل ريدل (وهو أيضًا المؤسس المشارك في Autodesk). تم إصدار هذه النسخة لاحقًا في سنة 1979 ليتم بعد ذلك تحسينها وتغيير اسمها إلى AutoCAD في سنة 1982 والتي كانت البداية الفعلية للبرنامج.

كان AutoCAD متوفرًا على أنظمة CP/M-80 الخاصة بشركة IBM والتي كانت بدورها تعمل على رقاقات إنتل المصغرة. استمر على هذه الحالة إلى حدود سنة 1992 حين قامت شركة Autodesk بإصدار نسخة لنظامي ويندوز وماكنتوش، رغم أنها توقفت في دعم الأخير في 1994 حتى سنة 2012 حينما عادت لتطوير نسخة خاصة لنظام Mac وأجهزة أبل ككل.

بفضل برنامج AutoCAD، استطاعت Autodesk تحقيق مبيعات فاقت 100 مليون دولار أمريكي بحلول سنة 1989، فقد أصبح البرنامج مدعومًا في مختلف بقاع العالم ومترجمًا إلى 14 لغة، ويتم استخدامه في أكثر من 700 مقر تدريب رسمي.

اليوم لا يزال البرنامج متصدرًا قوائم أشهر حلول التصميم ثنائي وثلاثي الأبعاد عندما يتعلق الأمر بتصميم المخطوطات الهندسية وتحليل المجسمات، والبرنامج كان مصدر إلهام لبرمجيات مختلفة مُشابهة مثل SolidWorks و MicroStation.

يدعم اليوم AutoCAD مجموعة من المزايا مثل حفظ المشاريع على السحابة، تطبيقات خاصة بنظام أندرويد و iOS، والشركة تتبع نظام الاشتراك الشهري أو السنوي، حيث أن الأسعار تبدأ من 220 دولارًا أمريكيًا وقد تصل إلى 4795 دولارًا أمريكيًا.

هل تعلم؟ يُعتبر AutoCAD واحدًا من أغلى 10 برامج متوفرة اليوم على الحواسيب الشخصية.

CONFER – بدايات تطبيق زوم ومايكروسوفت تيمز

برنامج - CONFER

  • تاريخ أول إصدار: 1975
  • المطور: Robert Parnes
  • لغة البرمجة المستخدمة: Fortran
  • توفر البرنامج: غير متوفر

تطبيقات مثل زوم ومايكروسوفت تيمز أصبحت شائعة في أيامنا هذه بفضل جائحة كورونا، بفضلها استطاع الملايين من الموظفين والأفراد التواصل فيما بينهم وتنظيم أعمالهم اليومية عن بعد، لكن البرنامج الذي مهد لكل هذا التقدم التكنولوجي كان “CONFER”.

برنامج CONFER كان سابقًا لأوانه، تم تطويره من قبل “روبرت بارنز” في أوائل السبعينيات كنظام تواصل مبني على الشبكات الداخلية لمنشآت تعليمية مثل جامعة “ميشيغان” و”واين ستيت”، هذه الشبكات كانت متوفرة في معظم الجامعات الأمريكية والتي كانت تدعم مُشاركة الملفات والمعلومات داخليًا قبل أن تتوفر شبكة الإنترنت لاحقًا.

قدم برنامج CONFER واجهة نصية بشكل كامل، ما يعني عدم إمكانية مشاركة أو عرض صور ورسومات على الشاشة، لكنه في المُقابل قدم مزايا فريدة من نوعها آنذاك مثل ميزة تنظيم المحادثات على شكل “مؤتمرات” وفق مواضيعها أو مجموعة من الأفراد، كما أمكن تخصيص هذه المؤتمرات لتكون عامة ومُتاحة للجميع أو خاصة عن طريق الدعوات فقط.

في سنة 1988، حصل CONFER على نسخة خاصة بنظام ماكنتوش حملت اسم “InfoX”. هذه النسخة جاءت بواجهة أجمل حيث أنها كانت تدعم عناصر بصرية مثل القوائم، الأيقونات والأزرار. ليس هذا فقط بل قدمت مزايا جديدة مثل إمكانية الاطلاع على بريدك الإلكتروني، إنشاء وتعديل الملفات ومُشاركتها مع مستخدمين آخرين.

هذه النسخة كانت تدعم مُحرر النصوص الرئيسي في نظام ماكنتوش (المبني على برمجية WYSIWYG التي تحدثنا عنها أعلاه) حيث كان بإمكان المستخدم تنسيق النصوص وتحريرها بشكل أسرع وأسهل من استخدام أكواد خاصة على غرار النسخة الأصلية من CONFER.

استمر روبرت وشركته “Advertal Communications Systems” بتحديث وتحسين برنامج CONFER، وقد كان مُنتشرًا إلى حدود 1999، حيث انتقلت مُعظم الجامعات الأمريكية إلى استخدام تكنولوجيا مُختلفة وأصبحت شبكة الإنترنت أكثر انتشارًا بين المستخدمين، ما دفع البرنامج إلى الاختفاء تدريجيًا وحل الشركة في أواخر سنة 1999.

يُمكن القول إن CONFER كان واحدًا من البرامج التي غيرت مجرى التواصل الرقمي، فالعديد من تطبيقات اليوم استلهمت الكثير من مزاياه بشكل أو بآخر، بدءًا من طريقة إعداد المؤتمرات الرقمية وتخصيصها وصولًا إلى طريقة مُشاركة وعرض الملفات في الوقت الحقيقي. نذكر بعضًا من تلك البرامج والتطبيقات “YAPP” و “PicoSpan”، كما أن له الفضل في تطوير أنظمة مثل “vBulletin” المُستخدمة في أغلب المنتديات الرقمية والشبكات الاجتماعية أيضًا.

هل تعلم؟ لم يتوفر البرنامج أبدًا على نظام ويندوز، بل كان حصريًا على Unix و MTS نظرًا للتكنولوجيا المستخدمة. نسخة InfoX كانت تجمع بين CONFER وبعض من مزايا نظام ماكنتوش.

كانت هذه بعض الأمثلة لظهور أول البرامج على الحاسب، والتي بدونها ما كنا لنستطيع استخدام تطبيقات اليوم التي تعتبر أساسية في حياة أغلبنا؛ ولكن هذا لا يعني أن مبرمجي اليوم ليس لهم دور في التطور التقني الذي نعيشه، ففي الحقيقة نحن أنفسنا نستمر في تطوير تقنيات جديدة قد يجدها الجيل المستقبلي سببًا في حد ذاته لتطور تقني جديد يعاصروه، فلا يوجد سقف للتطور ولا للطموح.

0

شاركنا رأيك حول "قصص ظهور أول البرامج على الحاسب والتي بدونها ما كنت لتستطيع قراءة هذا المقال الآن!"