فرنسا تفرض المزيد من الضرائب على فيسبوك وجوجل وأمازون وآبل

0

عمالقة التكنولوجيا سيدفعون الآن المزيد من الضرائب في فرنسا، بعد أن قررت البلاد عدم انتظار بقية الاتحاد الأوروبي للإقدام على هذا الإجراء، دخلت ما يسمى ضريبة GAFA التي تستهدف الشركات الرقمية الرئيسية حيز التنفيذ أمس 1 يناير.

وتأمل الحكومة الفرنسية في جمع 500 مليون يورو (572 مليون دولار) مع فرض رسوم تستهدف شركات التكنولوجيا المتعددة الجنسيات، بما في ذلك جوجل وأبل وفيسبوك وأمازون، حسبما قال وزير المالية برونو لو ماير، معلنا عن هذه الخطوة في ديسمبر، وشدد على أن “الضريبة سيتم تقديمها مهما حدث”.

كانت باريس تدفع باتجاه ما تعتبره ضرائب أكثر عدلاً على شركات التكنولوجيا الكبرى في الاتحاد الأوروبي. توقف التقدم في هذه القضية في بروكسل، حيث انقسمت الكتلة المكونة من 28 عضوا على فرض الرسوم على عمالقة وادي السليكون، أي تغييرات يجب أن تحصل على موافقة بالإجماع من قبل الدول الأعضاء.

يقول النقاد إن شركات التكنولوجيا الكبيرة تحقق أرباحاً من اقتصادات الدول الأوروبية، ولكنها تستخدم هيكلها المعقد لتوجيه بعض أرباحها إلى الدول الأعضاء منخفضة الضرائب.

تقود الكتلة المعارضة أيرلندا، التي أصبحت ملاذا لشركات التكنولوجيا الأمريكية، وتستضيف العديد من مقارها. كما أن استونيا والسويد من بين أولئك الذين لا يفضلون طلب فرنسا، خشية أن تؤدي الضرائب إلى رد قوي من الولايات المتحدة.

يناقش الاتحاد الأوروبي خططًا لضريبة نسبتها ثلاثة بالمائة على عائدات شركات الإنترنت الكبيرة التي تحقق أرباحًا من بيانات المستخدمين أو الإعلانات الرقمية.

ومع ذلك، فإن الجولة الأخيرة من المحادثات حول هذه المسألة في نوفمبر / تشرين الثاني لم تسفر عن أي تقدم يذكر، مما دفع فرنسا على ما يبدو إلى المضي قدمًا في هذا الأمر بمفردها.

في الوقت نفسه، يعتبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من المنتقدين المعروفين للتقنيات الضخمة، في أبريل حذر من أن جوجل و فيسبوك أصبحت أكبر من أن يتم احتواءها، في مايو طالب ماكرون بتجمع من رؤساء التكنولوجيا العالمية للالتزام بالخير العام.

0

شاركنا رأيك حول "فرنسا تفرض المزيد من الضرائب على فيسبوك وجوجل وأمازون وآبل"