انتحار فتاة في السادسة عشر بسبب تصويت لمتابعيها في انستغرام!

0

تحاول فيسبوك جعل منصّاتها آمنة من جديد وتغيير الصورة السلبيّة التي أخذت تحملها من خلال إطلاق هويّة بصريّة جديدة لفيسبوك، إلّا أنّ الأمور لا تسير كما يجب.

إذ نشرت فتاة في السادسة عشر من عمرها منشورًا على انستغرام على شكل تصويت تسأل فيه متابعيها إن كان يجب عليها الموت أو لا.

نتيجة التصويت كانت اختيار المتابعين الموت بنسبة 69% لتنتحر الفتاة على أثر هذا التصويت.

بعد هذه الحادثة حثّ كثير من رجال القانون في البلاد على بدء تحقيق في موت الفتاة واقترح أحدهم تحميل متابعيها مسؤولية انتحارها إذ نتيجة تصويتهم كان من الممكن أن تبقي الفتاة على قيد الحياة.

وزير الرياضة والشباب سيد صديق سيد عبد الرحمن، هو الآخر دعا إلى بدء تحقيق في تدهور الصحة العقلية للشباب الماليزي وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي على حوادث القتل والإيذاء النفسي.

تأتي هذه الحادثة بعد انتحار فتاة بريطانيّة في فبراير الماضي التي ذكر أهلها أنّ وسائل التواصل الاجتماعي كانت السبب في انتحارها.

تطبيق مثل انستغرام بدأ يلعب دورًا كبيرًا في تغيير مسار حياة الكثير من الأفراد، ففي عام 2017 اعتبر واحدًا من التطبيقات التي تؤثّر بشكل كبير على السلامة العقليّة والنفسيّة للشباب.

اقرأ أيضًا: إنستاجرام ضار بالصحة، يسبب القلق والاكتئاب وقلة النوم

0

شاركنا رأيك حول "انتحار فتاة في السادسة عشر بسبب تصويت لمتابعيها في انستغرام!"