فوضى شعار Gmail الجديد
0

أصدرت العلامة التجارية الشهيرة لمحركات البحث جوجل Google مجموعة جديدة من الشعارات (الأيقونات والرموز) الجديدة لتطبيقاتها الشهيرة تحت حزمة تطبيقات Google Workspace بما في ذلك خدمات: (البريد الإلكتروني Gmail، والتقويم Calendar، وتخزين الملفات Drive، والخرائط Maps، إلخ)، حيث تخلصت من اللون والتصميم المرتبطين بهذه الخدمات الشهيرة، في تغيير يشير إلى حركة أوسع لجمع التطبيقات معًا.. لكن ما هي الأسباب التي جعلت مستخدميها لا يحبون هذه الشعارات الجديدة -بصفة خاصة شعار جيميل Gmail الجديد-  ويصفونها بالفوضى الشديدة؟

هوية بصرية جديدة لـ Google Workspace

لقد كانت الخطة المبدئية جيدة، وتقوم حول فكرة السعي نحو تحقيق تناسق الهوية البصرية للعلامات التجارية لشركة Google بشكل أفضل، وجعلها ذات مظهر مرئي متصل مع الشعارات ذات الصلة والتي تتطابق مع بعضها البعض، وبنفس معالجة نظام الألوان الأساسية المميز الذي تشتهر بها العلامة التجارية لـ Google (الألوان الأحمر والأزرق والأصفر والأخضر)، مع تضمين أشكالًا مبسطة للأيقونات، حتى تبدو وكأنها تنتمي إلى نفس العلامة التجارية.

العلامة التجارية - حزمة تطبيقات Google Workspace
الهوية البصرية الجديدة لحزمة تطبيقات الإنتاجية Google Workspace، كل تطبيق يبدو متشابهًا مع الأخر.

يعدّ التحديث الأخير للهوية البصرية لمنتجات وخدمات جوجل مجرد لمحة عن خطة الشركة لإعادة التفكير في تطبيقات الإنتاجية، والتي ستحمل اسم جديد لها: Google Workspace، كهوية جديدة محدّثة تطرحها الشركة لهذا الكيان المعروف سابقًا باسم G Suite (والذي كان يُعرف سابقًا باسم Google Apps و Google Apps for Your Domain)، حيث يضم تطبيقات الإنتاجية الخاصة بالشركة.

فهي ليست خدمة جديدة في حد ذاتها، لكن الطريقة التي تعتزم جوجل من خلالها جمع وتقديم جميع خدماتها الإنتاجية معًا، وجعل المستخدمين – سواء من مشتركي الأعمال المدفوعة أو المستخدمين العاديين أيضًا- يشعروا وكأنها تجربة واحدة تفاعلية متصلة فيما بينها، بهوية مرئية أكثر اتساقًا وعناصر متداخلة تمتد من تطبيق إلى آخر بسهولة ويسر.

اقرأ أيضًا: ماذا يستخدم مبرمجو جوجل؟ رحلة داخل جدران شركة جوجل

مزج تطبيقات الإنتاجية من Google

يعدّ تغيير شعارات العلامة التجارية لحزمة Google Workspace أكثر من مجرد اسم جديد: فهو يتضمن أيضًا بعض التغييرات المهمة في كل من الوظيفة والمظهر، وهذا يقدم تبرير لأن جميع شعارات هذه التطبيقات تشهد تحولًا كبيرًا.

حيث سيتم  المزج بين أداة التحرير أو إنشاء المحتوى وأداة الاتصال، لتصبح فيما بعد نسيج ضام، يعيد تقديم تطبيقات الإنتاجية من جوجل، وتشكيلها على أنها أكثر من مجرد قطع فردية متناثرة مرتبطة بشكل ما غامض، وبدلاً من ذلك، ستعمل شيئًا فشيئًا على جعل كل هذه التطبيقات تعمل معًا بطرق أكثر منطقية وفعالية وتناغمية في العمل.

لكن الأمور لم تسر وفقًا لما هو مخطط، فبعدما طرحت الشركة شعار المظهر الجديد كجزء من تحديث Chrome الأخير، اشتكى المستخدمين من تطابق الشعارات المختلفة لحزمة تطبيقات جوجل فيما بينها أكثر من اللازم، وبالتالي يصعب التمييز بينهما بشدة.

فتبدو شعارات Google الجديدة مثل كومة من نفس الرسومات متراصة جنبًا إلى جنب، بعدما تم استخدام نفس الألوان في كافة الشعارات الأخرى لتطبيقات الشركة، وهي مشتقة من ألوان شعار جوجل الأصلي متعدد الألوان (باللون الأحمر والأزرق والأصفر والأخضر).

وبحسب موقعها الرسمي، تقول شركة Google إن الشعار الجديد مصمم ليعكس تجربة أكثر ارتباطًا ومساعدة ومرونة وتطبيقات Google Workspace جزء من نفس العائلة.

على الرغم من أنهم نجحوا في تجسيد وتوحيد الهوية البصرية لجميع منتجات شركة Google، إلا أنهم لم ينجحوا في تجسيد ما يقدره المستخدمين في Google بالفعل.

فوضى شعار Gmail الجديد

تحديث شعار Gmail الجديد - تطبيقات Google Workspace - العلامة التجارية
المستخدمين يشتكون من تغيير شكل شعار خدمة البريد الإلكتروني الأكثر استخدامًا في العالم.

ثم كانت هناك مشكلة أخرى في شعار خدمة Gmail، وهي الخدمة الأكثر استخدامًا على الإطلاق، وبالتالي كان هذا التغيير أكثر وضوحًا، حيث بدأ مستخدمو جوجل في ملاحظة التغيير عند فتح Gmail لأول مرة بعد التحديث. صحيح أن الخدمة تبدو من حيث المظهر هي نفسها كما كانت من قبل، لكن ذلك لم يمنع المستخدمين من الشكوى من التغيير التجميلي لمنصة البريد الإلكتروني الأكثر استخدامًا في العالم.

شعار Gmail الجديد، وهو التطبيق الأكثر شهرة واستخدامًا ضمن حزمة تطبيقات الشركة، والذي كان سابقًا، في جميع إصدارات الشعار، عبارة عن مغلف/مظروف أبيض اللون بحواف حمراء، أصبح الآن بعد التحديث على شكل حرف M كاختصار لكلمة Mail، وبمظهر بصري متعدد الألوان أيضًا، كما أنه يلغي خلفية المغلف الأصلي، والذي كان معظمه رمادي اللون ومع الإطارات الحمراء التي تميزه من الحواف.

ومن المؤكد أن شعار Gmail الجديد يتماشى مع بقية أيقونات تطبيقات Google Workspace في شكلها الجديد، ولكن هذا الاتساق هو بالضبط سبب عدم رضا بعض المستخدمين. لقد بدا الأمر بالنسبة لهم، كما لو أن التحديث الجديد هدفه ببساطة القضاء على الهوية البصرية الشهيرة للتطبيق.

بغضّ النظر عن السبب، فقد بث الكثيرون شكواهم بشأن التغيير علنًا، وانتقل المستخدمون الغاضبون إلى تويتر للتغريد والشكوى من أن أيقونات شعارات Google Workspace تبدو متشابهة جدًا، حتى أن Jennifer Daniel جينيفر دانيال، وهي مصممة في شركة Google، أعربت عن إحباطها الشديد من المظهر الجديد في تغريدة على الإنترنت:

مستخدمو Gmail لا يحبون الشعار الجديد، وإليك السبب:

هناك العديد المشاكل التي يواجهها مستخدمو Gmail مع الشعار الجديد وهي:

  1. شعور مستخدمو Gmail أن إعادة التصميم على هذا النحو والتخلي عن شكل المغلف الشهير، يشكل خروجًا كبيرًا عن الهوية البصرية الكلاسيكية التي أصبحت جزء من تجربة المستخدم للخدمة.
  2. وجد المستخدمون أن استخدام اللون المتعددة في أيقونة الشعار الجديد جاء بشكل مفرط جدًا مما يجعل شعار Gmail الجديد غير مألوف وغير مريح في عيونهم.
  3. اللون الأحمر المميز لحواف المغلف في الشعار القديم كان بارزًا ومميزًا وأكثر اتساقًا مع مفهوم الخدمة المقدمة.
  4. الإجماع على أن تصميمات الهوية البصرية الجديدة جعلت من السهل جدًا أن يخطئ المستخدمين بين الخدمات المختلفة أثناء العمل عليها.

https://twitter.com/killedbygoogle/status/1313397251163803648

مشكلة في إعادة التصميم

وهكذا، يشير شعار Gmail الجديد (القادم كبديل لمغلف Gmail الشهير) إلى وجود المشكلة الأكبر في إعادة التصميم: فهو يرفع مبدأ التناسق ويضعه أولوية فوق كل شيء آخر. في الحقيقة، يمكن أن تساعد العلامة التجارية المتسقة في إنشاء هوية متماسكة، ولكنها ليست العامل الوحيد ذي الصلة للنجاح في تصميم الهوية البصرية. 

فهناك عدد مختار من الشركات الكبرى التي سبق وأن استسلمت للنقد العام من المستخدمين حول إعادة تصميم هويتها البصرية، وعادت إلى الشعارات السابقة لها، مثل: شركة Best Buy في عام 2008 وشركة Gap في عام 2010. 

على الرغم من الضجة السلبية حول العلامة التجارية الجديدة لشركة Google وحزمة تطبيقات Google Workspace في شكلها الجديد، فمن غير المرجح أن تقرر الشركة العودة إلى المظهر الجمالي السابق لشكل أيقونات شعاراتها السابقة أو حتى التفكير في إعادة تصميم أيقونات أخرى. من ناحية أخرى، تعد Google واحدة من أشهر العلامات التجارية في العالم، وستفهم أن سمعتها ليست في مشكلة كبيرة بسبب إعادة التصميم.

لك أيضًا:

0

شاركنا رأيك حول "شعار Gmail الجديد يتحدى المنطق ويثير غضب المستخدمين .. فما الأسباب؟"