تطبيق Google Fit يحصل على تصميم جديد مع حلقات مميّزة لتتبع الحالة الصحيّة

0

طرحت غوغل تصميمًا جديدًا كليًّا لتطبيق Google Fit على أندرويد، وقسم Fit في تطبيق Wear على آيفون، وركّز التصميم الجديد على حلقات لتتبع الحالة الصحيّة بشكلٍ مميّز. ولكن ليس الشكل المميّز هو كلّ شيء، حيثُ تقول غوغل إنَّ حلقاتها مستندةٌ إلى توصيات من جمعية القلب الأمريكية (AHA)، ومنظمة الصحة العالمية (WHO). أي أنّ الحلقات تجمع بين الشكل والمضمون.

سيتعيّن على المستخدم في كلّ يوم أن يكمل هدفين: الأول يعتمد على “عدد دقائق الحركة” وآخر يعتمد على شيء جديد يُسمى “نقاط القلب”، وهذه المقاييس هي محاولة “للتخلص من التعقيد” الذي يرافق عمليّة تتبع حالة اللياقة البدنية، وكما تقول مارغريت هوليندونر، مديرة الإنتاج في Google Fit:

يُقصد من “دقائق التحرك” أن تكون مقياسًا أفضل من عد الخطوات؛ لأنَّه يمكن أن يقوم المستخدم بالعديد من الأنشطة المختلفة نظرًا لأنَّ المشي “قد لا يكون خيارًا متاحًا” لبعض الأشخاص.

أمّا “نقاط القلب” فهي مقياس أكثر تجريدًا، ولكنها مصممة لتشجيع الأشخاص على الانخراط في أنشطة تحقق معدل ضربات جيّد للقلب، ولكن لا تتطلب بالضرورة زيارة إلى مركز اللياقة.

سيحاول تطبيق Fit باستخدام كلا المقياسين أن يستفيد من أكبر عدد ممكن من أجهزة الاستشعار المتاحة له وتقدير الباقي. فإذا كان المستخدم يرتدي ساعة Wear، فيمكنها تتبع معدل ضربات القلب مباشرةً، وكذلك الكشف تلقائيًا عند بدء التمرين. يمكن لتطبيق Fit العمل دون وجود ساعة Wear، ولكنه بالتأكيد سيعمل بشكلٍ أفضل معها، ويمكن للتطبيق أيضًا العمل مع البيانات الصحية من الأجهزة الأُخرى المتوافقة معه.

بخلاف المقاييس الجديدة، عملت غوغل على تبسيط تطبيق Fit بشكلٍ عام، وكذلك إضافة بعض الأمور الجمالية كأن تتحول حلقات نقاط القلب أو دقائق الحركة إلى الشكل المثمن عند اكتمالها، وهو ما يُطلق عليه شكل الجوهرة (Hollendoner)، ويمكن للتطبيق عرض الخرائط الخاصة بالأشواط السابقة التي قام بها المستخدم بما فيها المشي أو ركوب الدراجات، وكذلك إظهار معدلات ضربات القلب بمرور الوقت.

طريقة عرض الحلقات وظهور شكل الجوهرة بعد اكتمال حلقة ما

يعتمد الكثير من المستخدمين على تطبيقات اللياقة البدنية، ويرونها بديلًا أكثر جاذبيّةً من صالات اللياقة البدنيّة التي تتطلب الوقت والمال، ولذلك ترى غوغل في هذا المجال فرصةً للنمو، وهو ما جعلها تواصل تطوير تطبيقها الذي حجز حصةً لا بأس بها في السوق وقلوب المستخدمين على حدٍّ سواء.

هل جربت التطبيق مسبقًا؟ أخبرنا عن هذه التجربة وفيما إذا وجدت تطبيقات أُخرى مشابهة أكثر فعّاليةً من تطبيق Fit؟

0

شاركنا رأيك حول "تطبيق Google Fit يحصل على تصميم جديد مع حلقات مميّزة لتتبع الحالة الصحيّة"