هل تحول محرك البحث جوجل إلى شبكة تواصل اجتماعي؟!

0

20 عامًا مرت منذ ظهور محرك البحث جوجل على الإنترنت، مرافقًا بتحديث مستمر في تبسيط عمليات البحث، ولكن بالنسبة إلى كلِّ تحديثاته وابتكاراته التي تجريها على محرك البحث خلف الكواليس، هنالك شيء واحد لازال حتى الان لم يتم تغييره بالرغم من هذه المسيرة الطويلة: فأنت تكتب بعض الكلمات في مربع البحث لتظهر لك قائمة بالنتائج مدعمة بارتباطاتها.

لقد أضافت الشركة الكثير من التغييرات المرئية وغير المرئية على مرِّ السنين، ولكن المفهوم الأساسي ظل كما هو، وظلت التجربةُ متشابهةً إلى حدٍّ كبير لا تغيير كبير تلمسه بصورة مباشرة، ولكن يبدو أنَّ هذا الـ H مر سوف يتغير قريبًا.

ليست شبكة اجتماعية، ولكن تحمل بعض مميزاتها

في حدثها بمناسبة الذكرى السنوية العشرين لمحرك البحث، كشفت جوجل عن مجموعة كبيرة من التحديثات التي تهدف إلى تغيير طريقة البحث بشكلٍ جذري، وكيف تبدو لك نتائج البحث، والتي يمكنك أن تتفاعل معها.

فأنت كمستخدم لمحرك البحث ستستمر في رؤية قوائم الروابط، ولكن ستشاهد أيضًا بشكلٍ نموذجي الميزات التي تراها بشكلٍ ثابت في منصّات شبكات التواصل الاجتماعية مثل: خلاصات الأخبار News Feeds، والفيديو الرأسي Vertical Video، والمحتوى المرتكز على الصور Photo-Centric Content، والتغيير الكبير والأهم القصص Stories.

وإليك ملخص سريع لبعض التحديثات المتوقعة:

مجموعات البحث: لكلِّ شخص طُرُق مختلفة لحفظ نتائج البحث ذات الصلة بموضوع معين، من لوحات Trello إلى رسائل البريد الإلكتروني، ولكن الآن ستتيح لك جوجل حفظ نتائج البحث مباشرةً من بطاقات الأنشطة إلى المجموعات Collection، والتوصية ببعض الروابط ذات الصلة التي قد ترغب في إضافتها، تعتبر هذه الميزة رائعةً للتخطيط لرحلة أو العمل على مشروع.

مجموعات البحث

قصص AMP: نجحت منصة إنستجرام في تحقيق نجاحات كبير حتى أنَّ جوجل لم تتمكن من مقاومة إغراء استخدام هذه الميزة، في البداية ستستخدم جوجل تقنية الذكاء الاصطناعي AI لإنشاء قصص AMP التي تُركز على المشاهير والرياضيين، سيشاهد الناشرون الذين اعتمدوا مقياس قصص AMP المحتوى الخاص بهم في هذا الشكل الجديد في نتائج البحث، ولكن لا يمكن للمستخدمين إنشاء القصص حتى الآن.

مقاطع الفيديو المميزة: ستعرض لك جوجل الآن مقاطع فيديو محددة ذات صلة بالموضوع الذي بحثت عنه، بالإضافة إلى الموضوعات الفرعية ذات الصلة، على سبيل المثال إذا كنت تبحث عن معلومات عن Zion National Park فسترى مقاطع فيديو مرتبطة بكلِّ معلم جاذب في الحديقة.

دمج Google Lens في البحث عن الصور: جلبت جوجل الآن Google Lens إلى صور جوجل. لذلك، عندما تنقر على زر Lens فإنَّها ستحدد الكائنات داخل الصورة بشكلٍ تلقائي، ويمكنك النقر على أيٍّ من النتائج ومشاهدة الصور ذات الصلة.

Discover: سيتمّ طرح ميزة الخلاصة المخصصة من جوجل، والتي تُعرف الآن باسم “اكتشف  Decover” لجميع مستخدمي الجوّال، والصفحة الرئيسية على سطح المكتب، تعمل الخلاصة على تنعيم المحتوى استنادًا إلى اهتماماتك وسجل البحث الخاص بك.

ستركز جوجل على ميزة القصص Stories، والتي ستبدأ في الظهور بشكلٍ أكثر تكرارًا في نتائج البحث، بالإضافة إلى قصص AMP من خلال استخدام جوجل تكنولوجيا الواقع الافتراضي لإنشاء قصص قابلة للنقر تلقائيًا حول مواضيع معينة.

وبالمختصر المفيد: مع التغييرات المتوقعة سوف تبدأ في رؤية نفس نمط المحتوى الذي تراه على الشبكات الاجتماعية مثل: سناب شات وانستجرام وفيسبوك، وبدلًا من التمرير – على الرغم من وجود قائمة ثابتة بالارتباطات أو الصور – ستتمكن من النقر على الصور ومقتطفات الفيديو، وربما التمرير عبر بعض النص.

تُعتبر هذه التحديثات تحول مهم لشركة بحجم جوجل، والتي لديها تاريخ حافل وفوضوي عندما يتعلق الأمر بالشبكات الاجتماعية، وهي بالتأكيد لا تحاول إعادة اختراع الشبكات الاجتماعية مع هذه التحديثات، ولكنّها تُجري بحثًا دقيقًا بحيث يمكنك التنقل في نتائج البحث بسهولة كما تفعل عند استخدامك لشبكة اجتماعية.

وتقول كاثي إدواردز Cathy Edwards مديرة قسم بحث صور جوجل Google Images

“يتمّ توجيه الكثير من هذا التحول من قبل جيل الألفية والمستخدمين الأصغر سنًا الذين لديهم توقعات مختلفة تمامًا عن كيفية تفاعلهم مع الويب، إنَّهم يتوقعون رؤية المزيد من المحتوى “المرئي” بالنسبة إليهم تبدو الروابط الزرقاء العشرة غريبة” في إشارة إلى نتائج البحث التقليدية.

وتدرك إدواردز أنَّه ليس كلّ المحتوى ملائم لهذا الشكل، لكنها تقول إنّنا في خضم تحول نموذجي، وأنَّ الإجابة الأفضل على أيِّ سؤال يجب أن يكون صورة أو مقطع فيديو، وليس مجموعةً من الكلمات.

وتضيف قائلة:

“بالتأكيد ستكون هناك مواضيع تحتاج إلى الغوص فيها بشكلٍ أعمق، ولكن أيّ شيء تحتاج فيه إلى إجابة إذا كانت إجابةً بصريةً صغيرة الحجم “ستكون” قويةً جدًا”

مستقبل البحث كما يجب عليها أن تبدو

مستقبل البحث

هذه التحديثات تبدو منطقيةً جدًا من نواحي عديدة، خاصةً للأجيال التي نشأت في الفترة الأخيرة، ولم تعرف الحياة من دون منصّات التواصل الاجتماعي، فلماذا عليها أن تعيش نفس تجربة البحث التي لم تجد تطورًا منذ 20 سنة؟

كما أنَّ هذه التحديثات ستساعد جوجل على مواكبة شركات المنصّات الاجتماعية التي تُقلد جوجل ببطء عندما يتعلق الأمر مجال البحث، وأقرب مثال لذلك منصة سناب شات التي تضيف بشكلٍ ثابت ميزات البحث عن طريق الكاميرا في تطبيقها، وهي قد أَعْلَنَتْ للتو شراكة جديدة مع شركة أمازون Amazon لتوفير البحث عن المنتجات داخل التطبيق بواسطة الكاميرا، ولا ننسى أيضًا منصة Pinterest التي تهيمن بصورة واضحة عندما يتعلق الأمر بالبحث عن الصور من خلال استثمارها في البحث البصري عن طريق تقنية الذكاء الصناعي من أعوام.

ربما لا تحتاج جوجل إلى التنافس مع هذه الشركات كشبكة اجتماعية، ولكنّها عليها أن تنافسها في مجالات الإعلانات، والتي تعتبر المورد المالي الأكبر لشركة جوجل عن طريق محرك بحثها التي تقود المشهد بكلِّ جدارة، ومع بدء هذه الشركات في الاستثمار أكثر فأكثر في مجال البحث، فإنَّ جوجل بالتأكيد لا تستطيع المخاطرة بأن تكون شركةً منافسةً فقط بعد أن كانت هي الرائدة في هذا المجال.

وقوة الصور ومقاطع الفيديو أصبح أكثر جدوى وأكثر جاذبيةً، ومطلوبة الآن أكثر من أيِّ وقت مضى على جميع المنصّات، ومع ازدياد قوة أجهزة الهواتف المحمولة الذكية وزيادة سرعة الاتصال بها وزيادة موثوقيتها، فإنَّ تقديم نتائج بحث بشكلٍ احترافي ومواكبة للتقدم التقني أصبح يمثّل تجربةً مطلوبةً وبشدة.

وبالتأكيد مثل هذه التغييرات والتحديثات على محرك البحث جوجل لن يتمّ تطبيقه بين عشية وضحاها، بل سيتمّ طرح بعض من هذه الميزات الجديدة مثل: خدمة Discover feed في غضون الأسابيع القليلة المقبلة، في حين ستأتي الميزات الأُخرى مثل القصص في وقتٍ لاحقٍ.

مثل هذه الميزات والتحديثات التي تنوى جوجل إدخالها لمحرك بحثها سيجعل بعض المنافسين الآخرين مثل Bing في موقع صعب للاستمرار والمنافسة مستقبلًا، وهذا سيكون في صالح جوجل بالتأكيد، ومن ناحية أُخرى ستجعل هذه الميزات شركة جوجل قريبةً من الشبكات الاجتماعية التي تقود المشهد الآن بصورة غير مباشرة، بعد أن فشلت في التواجد معها بصورة مباشرة.

0

شاركنا رأيك حول "هل تحول محرك البحث جوجل إلى شبكة تواصل اجتماعي؟!"