كيف تعرف متصفحات الإنترنت الموقع الجغرافي للمستخدم؟

كيف يعرف المتصفح موقعك الجغرافي
2

اعتمد أجدادنا في قديم الزمان على العديد من العلامات لتحديد الجهات الأربع ولتحديد مكانهم الحاليّ، وكذلك الوجهة الّتي يجب أن يتوجهوا إليها، فالشمس كانت المعين في أوقات النهار ولا بديل عن النجوم للاستدلال على الطريق في الليل. لكن منذ أن اجتاحت الهواتف الذكيّة العالم، فلم نعد بحاجة إلى أمنا الطبيعة لكي نستدلّ على الطريق فهاتف ذكي واتصال بالإنترنت يقومان بالغرض، وكل ذلك بفضل نظام تحديد الموقع الجغرافي أو GPS.

فإذا كنت في مدينة جديدة وتحتاج إلى إيجاد مكان للنوم أو للطعام، فما عليك سوى إخراج هذا الجهاز العجيب من جيبك، والدخول إلى برنامج ما للخرائط، ومن ثمّ البحث عن المكان المرغوب، فيعطيك برنامج الخرائط أفضل طريق من مكانك الحالي إلى المكان الهدف، وها أنت بعد لحظات في فراشك الأثير أو تتناول طعامك المفضّل.

يمكنك بنفس الطريقة “تقريبًا” معرفة مكان ما في مدينتك الجديدة، وأنت تجلس في البيت أمام جهاز الحاسب الخاص بك، فتستطيع كذلك الدخول إلى برنامج ما للخرائط وتحديد وجهتك، ومن ثمّ سيتكفل البرنامج بتزويدك بأسرع طريق بين بيتك والمكان الهدف. إلى هنا كل الأمور طبيعية ولا تحتاج إلى الدهشة أليس كذلك؟ في الحقيقة يجب أن تندهش بعض الشيء في هذه اللحظة، فعلى عكس الهواتف الذكيّة لا تملك حواسبنا الشخصية نظام تحديد مواقع خاص بها (GPS)، فكيف عرفت إذًا هذه الحواسب مكاننا في هذا العالم بخطأ لا يتجاوز بضعة أمتار؟ أمر مثير للدهشة أليس كذلك؟ إذا كنتم ترغبون بإزالة إشارات الاستفهام الّتي تحوم فوق رؤوسكم فتابعو معنا خلال الأسطر القادمة.

كما يعلم الجميع فإنّ أي حاسب شخصي متصل بشبكة الإنترنت يملك عنوان بروتوكول والمعروف بـ(IP)، وهو عنوان فريد تُرسل المواقع المختلفة المعلومات إليه، فتتأكد بذلك أنّ هذه المعلومات ستصل إلى الوجهة المطلوبة. إذًا لنقل مبدأيًّا أنّ معرفة عنوان البروتوكول الخاص بك سيؤدي إلى معرفة موقعك الجغرافي، لكن كيف استطعنا ربط الأمرين معًا؟

باختصار، تعرف الجهة الّتي تزوّدك بالإنترنت عنوان البروتوكول الخاص بك، وكذلك تعرف موقعك الجغرافي؛ لأنّك تعطيهم هذا الموقع بنفسك. إذًا المعلومة الأولى هي أنّه بمعرفة عنوان البروتوكول الخاص بك يمكن معرفة موقعك الجغرافي، ولكن هذا لم يفسر إلى الآن كيف تستطيع خرائط غوغل أو آبل رسم تلك الدائرة الزرقاء على موقع بالضبط!

في الحقيقة لا تعرف غوغل أو غيرها مكان تواجد حاسبك الشخصي، بل تعرف الموقع الجغرافي الخاص بالراوتر الخاص بك، وعند اتصالك بهذا الراوتر بواسطة حاسبك الشخصي لا يتبقى على غوغل سوى إضافة تلك النقطة الزرقاء، إذًا لنغيّر السؤال إلى “كيف تعرف غوغل موقع الراوتر؟”

لنعود للأساسيات ولنلقي نظرةً على ما تحويه حواسبنا الشخصيّة. في الحقيقة تحتوي مُعظم الحواسب الشخصية على قطعة إلكترونيّة تكون مسؤولةً عن تأمين الاتصال بالشبكة اللاسلكية (واي فاي)، فإذا قامت هذه القطعة بالاتصال بالراوتر، وكان في مجال هذا الراوتر أي جهاز يدعم الـ (GPS) كالهواتف الذكيّة، فإنّ هذه الهواتف ستقوم بحفظ عنوان يخص بطاقة الشبكة، ويُسمى عنوان التحكم بالنفاذ للوسط، وبغض النظر عن اسم العنوان فما يهمنا هو أنّه عنوان فريد لا يشابه غيره.

سيقوم الهاتف بعد حصوله على هذا العنوان، بإرسال مكان تواجد الراوتر بالاستعانة بنظام تحديد المواقع الّذي يملكه، فيُضاف هذا الموقع إلى قاعدة بيانات خاصة بغوغل إذا كان هاتفك يعمل بنظام أندرويد، وسيُضاف هذا العنوان إلى قاعدة بيانات تخض شركة آبل، في حال كنت تستخدم أحد هواتف الآيفون.

إذًا تعرف شركتا غوغل وآبل وغيرها من بعض الشركات حول العالم مكان تواجد عدد كبير جدًا من أجهزة الراوتر، ويتم إضافة أجهزة راوتر جديدة كل يوم، أو يُحدّث مكان تواجدها عند اتصالها بالهواتف الذكيّة.

أعتقد أنّ الأمر أصبح أكثر وضوحًا الآن، فالعملية تتم على الشكل التالي:

تفتح أحد المتصفحات عن طريق حاسبك الشخصي المتصل بالراوتر في منزلك، ولكن هذا الراوتر سبق وأن اتصل بهاتف ذكي ما، فتعرف غوغل موقعه بالضبط فترسل هذا الموقع إلى حاسبك ويظهر على المتصفح.

ما هي الطرق الّتي تحميني من تتبع الشركات لموقعي الجغرافي؟

لمنع غوغل مثلًا من تقفي أثر الراوتر الخاص بك، فيُمكنك إضافة لاحقة “nomap” لاسم الشبكة، وعلى افتراض اسم الشبكة الخاص بك “arageek” فيُصبح الاسم الكامل على الشكل التالي “arageek_nomap“.

كما يُمكنك من منع المتصفحات من تقفي أثرك، ففي متصفح كروم يمكنك الّذهاب إلى الإعدادات، ومن ثمّ إظهار الإعدادات المتقدّمة، ومن ثمّ خصوصية، ومن ثمّ إعدادات المحتوى، ومن ثمّ الذهاب إلى خيار الموقع، وتخصيصه بالطريقة الّتي ترغب بها من قواعد بيانات مواقع غوغل.

منع التتبع في متصفح كروم

أمّا في متصفح فايرفوكس، فيجب كتابة الأمر “about:config” في خانة العنوان، ومن القائمة الّتي تظهر، يجب البحث عن “geo.enabled”، ومن ثمّ تغيير الحالة من true إلى false.

منع التعقب في متصفح فايرفوكس

ولكن يجب التنويه أنّ هذه الإجراءات قدّ لا تمنع الشركات الكُبرى بالضرورة من تتبع موقعك، ولكنها تبقى إجراءات لا بدّ منها للحصول على القدر الأدنى من الأمان، وخاصةً إذا كنت من هواة نظرية المؤامرة.

2

شاركنا رأيك حول "كيف تعرف متصفحات الإنترنت الموقع الجغرافي للمستخدم؟"