مشاكل نقص معالجات إنتل مستمرة حتى الربع الثالث من هذا العام

1

تعرّضت شركة إنتل لنقص حادّ في كميّات المعالجات الخاصّة بها مما أدّى لارتفاع أسعارها في الأسواق المختلفة، وعلى الرغم من ضخّ الشركة مبلغًا يقارب 1.5 مليار دولار لتسريع عمليّة إنتاج المعالجات إلّا أن المشاكل ما تزال مستمرّة.

إذ أعلنت الشركة في الاجتماع الخاص بالكشف عن أرباحها أن مشاكل النقص في المعالجات ستستمرّ إلى الربع الثالث من هذا العام.

جاءت هذه المشاكل نتيجة الطلب العالي على المعالجات الخاصّة بالمخدّمات إضافة للمعالجات عالية الأداء، مما شكّل عائقًا أمام شركة إنتل بتأمين الكميّات المطلوبة في عام 2018 مما دفعها للاستثمار في تجهيزات تصنيع جديدة لسدّ الفجوة في تصنيع شرائح المعالجات بتقنيّة 14 نانومتر في مراكزها المتواجدة في الولايات المتحدة الأمريكية، إيرلندا وإسرائيل.

جعلت إنتل الأولويّة لإنتاج معالجات الأداء العالي مثل Xeon و Corei7/i9 عن إنتاج معالجات الأداء المنخفض مما يعني بتوفّرها بشكل أكبر في الأسواق.

إنتل بدأت عمليّة الإنتاج الخاصّة بمعالجات Ice Lake-U التي تأتي بتقنيّة تصنيع 10 نانومتر في الربع الأوّل من هذا العام مما يعني أن الطلب الكثير على المعالجات بتقنيّة تصنيع 14 نانومترًا سيقلّ تدريجيًا، وبالتالي سيتحسّن موقف الشركة بشكل كبير خلال النصف الثاني من هذا العام.

اقرأ أيضًا: إنتل تعلن عن معالجات الجيل التاسع الخاصة بالحواسب المحمولة

1

شاركنا رأيك حول "مشاكل نقص معالجات إنتل مستمرة حتى الربع الثالث من هذا العام"