ما هي خطط ناسا لمواجهة تأثير الكويكبات الكبيرة التي قد تُعرّض الأرض للخطر؟

تأثير الكويكبات
0

تُعتبر فرص دخول الكويكبات الكبيرة في مسار تصادمي مع الأرض ضئيلةً جدًا، ومع هذا تعملُ ناسا لأجل التحضير لمثل هكذا حدث في المستقبل من أجل الحفاظ على سلامة كوكبنا، وتخططُ لتصميم واختبار عدّة طُرُق لتدمير الكويكبات المتجهة نحونا أو تغيير مسارها، وفي هذا الصدد سنتحدثُ عن ثلاث طرق يمكن أن تستخدمها ناسا لحماية الأرض اعتمادًا على حجم الكويكب القادم، وزمن التحذير قبل وصوله.

اقرأ أيضًا: دلائل غريبة تشير إلى اكتشاف نوعٍ جديدٍ من الثقوب السوداء

الطريقةُ الأولى هي مركبةٌ تسمى “مركبة الجاذبية”، وهي عبارةٌ عن مركبة ثقيلة تحوم بالقرب من الكويكب، مما يمكّنها عن طريق جاذبيتها من التأثير على مسار الكويكب ودفعه بعيدًا، أمَّا الطريقة الثانية فتتمُّ باستخدام ما يسمى “المصادم الحركي”، وتعتمدُ هذه الطريقة على اصطدام مركبة فضائية مخصصة لهذا الغرض بالكويكب وتغيير مساره، وسيتمُّ اختبار هذه المركبة في صيف عام 2021.

وتتمحورُ الطريقة الثالثة حول استخدام جهاز نووي، إمّا لإبعاد الكويكب عن مساره أو تحطيمه إلى قطع صغيرة تحترقُ في الغلاف الجوي، وتتخذُ ناسا أيضًا إجراءات وقائية أُخرى كالعمل مع إدارة الطوارئ الفدرالية من أجل تحذير السكان الذين يمكن أن يكونوا في مكان اصطدام الكويكب.

ويجدرُ بالذكر أنَّ ناسا تعملُ مع جميع التلسكوبات الأرضية المنتشرة في جميع أنحاء العالم لاكتشاف وتتبع الأجسام القريبة من الأرض، وتُرسل هذه البيانات إلى شبكة الإنذار الدولية الخاصة بالكويكبات، وإلى مكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي التي تحذّر البلدان من تأثير الكويكبات الوشيك، وتستمرُّ ناسا في البحث والدراسة عن أجدى الطرق في مواجهة هذا الخطر المتمثل بالكويكبات.


شاركونا آراءكم واقتراحاتكم حول هذا الموضوع

0

شاركنا رأيك حول "ما هي خطط ناسا لمواجهة تأثير الكويكبات الكبيرة التي قد تُعرّض الأرض للخطر؟"