مبيعات أجهزة حاسوب ماك من آبل تواجه انخفاضًا عالميًا كبيرًا … مجددًا

انخفاض مبيعات أجهزة ماك من آبل
0

يمر الربع الثالث من العام الحالي لتعاود مبيعات أجهزة الحاسوب انخفاضها مرة أخرى، وكان لأجهزة ماك المملوكة لشركة آبل دورًا كبيرًا في هذا الانخفاض العالمي الملحوظ، طبقًا لتقرير شركة “جارتنر” المتخصصة في أبحاث سوق التقنيات.

فلقد أصدرت الشركة تقريرها ربع السنوي المتعلق بإحصائيات مبيعات أجهزة الحاسوب باختلاف فئاتها، لتؤكد على استمرار انخفاض مبيعات الأجهزة، لتحقق أرقام أقل من تلك التي حققتها في الربع ذاته العام الماضي، فيشير التقرير إلى أنّه قد بيع 67 مليون جهاز حاسوب مكتبي بانخفاض قدره 3.6 بالمائة عن الربع الثالث من العام الماضي.

أمّا أجهزة ماك من آبل، فطبقًا للتقرير تم بيع 4.6 مليون وحدة من أجهزتها بانخفاض قدره 5.6 عن مبيعات الربع الثالث من العام الماضي، حين باعت آبل 4.9 مليون وحدة من أجهزة ماك بكافة أنواعها وفئاتها.

وعلى الرغم من هذا الانخفاض تحتفظ آبل بالمركز الخامس في قائمة أكثر الشركات المصنعة لأجهزة الحاسوب مبيعًا بنسبة كلية من سوق الحواسيب تبلغ 6.9 بالمائة، لتأتي بعد شركة آسوس صاحبة المركز الرابع والتي واجهت ربع قاسي للغاية حيث حققت مبيعاتها انخفاضًا بنسبة 9 بالمائة عن مبيعات الفترة ذاتها العام الماضي.

ويشير التقرير إلى أنّ الضربة الموجهة لمبيعات أجهزة ماك من آبل قد أتت من عقر دارها، حيث انخفضت مبيعات ماك في الولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 7.6 بالمائة عن الربع الثالث من العام الماضي، بمبيعات قدرت بـ 1.88 مليون وحدة فقط، كما شهدت الولايات المتحدة الأمريكية أيضًا انخفاض مبيعات شركة لينوفو بنسبة 25.2 بالمائة عن مبيعات الربع ذاته من عام 2016، وبهذه الأرقام تصبح آبل صاحبة المركز الثالث من حيث الشركات الأوسع انتشارًا في سوق الأجهزة المكتبية في أمريكا.

ويَرجع “ميكا كيتاجاوا” مسؤول التحليل في شركة جارتنر سبب انخفاض المبيعات في الولايات المتحدة الأمريكية إلى انخفاض مبيعات موسم العودة إلى المدارس، أمّا التقارير الأخرى المعلقة على تقرير جارتنر فقد تناولت انخفاض مبيعات أجهزة ماك من آبل على وجه الخصوص، وأرجعت السبب إلى الارتفاع الكبير الذي تشهده أسعار أجهزة ماك، خاصةً إصدارات الحاسوب المحمول MacBook Pro.

0

شاركنا رأيك حول "مبيعات أجهزة حاسوب ماك من آبل تواجه انخفاضًا عالميًا كبيرًا … مجددًا"