0

إذا كنت مستخدمًا وفيًا لتطبيق إنستغرام الشهير، فلا شك أنك تعرف الكثير عن تطبيق “Boomerang” الذي تقدمه الشركة ذاتها المملوكة بالفعل لشركة Meta (فيسبوك سابقًا). تطبيق جاء بفكرة بسيطة تكمن في تسجيل فيديو قصير جدًا يمكن تشغيله من البداية إلى النهاية ليعيد اللقطة بالعكس من النهاية إلى البداية، ورغم بساطة الفكرة إلا أن هذا النوع من الفيديوهات أصبح الأكثر والأسرع انتشارًا خصوصًا ضمن قصص إنستغرام وفيس بوك. فمن أين بدأت الفكرة؟

الحديث اليوم عن تطبيق “Phhhoto” والذي على الأرجح أنك لم تسمع به من قبل لأنه كان على الأرجح ضحية لاحتكار فيسبوك. تم إطلاق تطبيق Phhhoto في عام 2014، ودعى التطبيق المستخدمين إلى إنشاء مقاطع فيديو قصيرة جدًا تشبه صور GIF المتحركة ومشاركتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وهي نفس الفكرة التي طبقتها شركة إنستغرام في تطبيق Boomerang في وقت لاحق عام 2015، والذي يعتبر تقليدًا واضحًا وصريحًا للتطبيق الأصلي.

هوية تطبيق phhhoto

والآن، يقاضي تطبيق Phhhoto شركة فيسبوك المعروفة حاليًا باسم Meta -باعتبارها الشركة الأم لتطبيق إنستغرام- بسبب مزاعم أن الشركة انتهكت قوانين مكافحة الاحتكار من خلال استنساخ فكرة التطبيق المنافس وحظر محتواه على إنستغرام.

يقول مؤسسو تطبيق Phhhoto في شكوى تم رفعها في محكمة المقاطعة الأمريكية الخميس الماضي، إن تصرفات شركة فيسبوك وإنستغرام دمّرت التطبيق كشركة ناشئة قابلة للتطور والاستثمار، وذلك عن طريق منع التطبيق من المنافسة. فلولا سلوك فيسبوك، لكان تطبيق Phhhoto اليوم قد حقّق الكثير ولأصبح عملاقًا للشبكات الاجتماعية من حيث الحجم وقيمة المساهمين مثل تطبيقات الشبكات الاجتماعية الأخرى التي لم يتدخل فيسبوك معها.

كيف دمرت فيسبوك تطبيق phhhoto ومنعته من المنافسة؟

تطبيق Phhhoto الذي تم إطلاقه عام 2014 يزعم أنه كان لديه 3.7 مليون مستخدم نشط شهريًا في ذروته، وكان العديد من المشاهير مثل بيونسيه وجو جوناس وكريسي تيغن وبيلا حديد مستخدمين للتطبيق، وكانوا قد نشروا محتوى التطبيق على حساباتهم الرسمية على إنستغرام. وتدّعي Phhhoto في شكواها أيضًا أن مارك زوكربيرج وكيفن سيستروم والعديد من موظفي الشركة الآخرين قاموا بتنزيل التطبيق في أغسطس 2014 وفحصوا ميزاته. وكان مارك زوكربيرج قد أنشأ حسابًا في التطبيق برقم جهازه كما وضع صورة شخصية له تم إدراجها في الدعوى.

صورة مارك زوكربيرج في تطبيق Phhhoto
الحساب الشخصي لمارك زوكربيرج في تطبيق Phhhoto

تضيف الدعوى أن بريان هيورن، مدير الشراكات الاستراتيجية في فيسبوك، تواصل مع مسؤولي تطبيق Phhhoto في شهر فبراير 2015 وعرض عليهم دمج فكرة التطبيق في تطبيق ماسنجر الخاص بفيسبوك، وفقًا للدعوى القضائية، ولكن رفض مالكو التطبيق المنافس العرض، فاقترح بريان بعد ذلك دمج محتوى Phhhoto في تطبيق فيسبوك. وبعد بدء الاستثمار في المشروع، استشهد بريان ببعض المحادثات القانونية الداخلية التي منعت الشركتين من الاستمرار.

وبعد شهر فقط، تغيرت إعدادات تطبيق إنستغرام بما لا تشتهيه Phhhoto، ولم يتمكن مستخدمو تطبيق Phhhoto بعد ذلك من العثور على أصدقائهم على إنستغرام، وتذكر الدعوى القضائية أن بريان هيورن أخبر فريق Phhhoto أن الشركة كانت “منزعجة من أن Phhhoto كان ينمو من خلال علاقته مع إنستغرام!”.

بعدها، تزعم الدعوى أن فيسبوك اتخذت عددًا من الإجراءات التي تهدف إلى إخراج Phhhoto وقتله، بما في ذلك إزالة كل العلامات التي تم نشرها مسبقًا على إنستغرام والتي تشير إلى مصدر المحتوى على Phhhoto.

هذا وشهدت نهاية Phhhoto بعض اللحظات الدرامية، ففي 22 أكتوبر 2015 وهو نفس اليوم الذي كانت فيه الشركة تستعد لإطلاق إصدار أندرويد من تطبيقها، أطلقت إنستغرام تطبيقها الجديد Boomerang والذي وُصف في الدعوى بأنه نسخة مقلّدة من تطبيق Phhhoto بالكامل. وتقول الشركة إنها لم تكن على دراية بمدى سلوك شركة فيسبوك العدواني ضد التطبيقات الصاعدة المنافسة في ذلك الوقت، وفهمت الأمر بعد أن أصدر البرلمان البريطاني مجموعة من الوثائق الداخلية للشركة في أواخر عام 2018. وفي مارس 2016، اكتشفت Phhhoto أنه تم منع محتواها على إنستغرام بشكل نهائي.

خلاصة الأمر، إن الدعوى تزعم أن تطبيق Boomerang كان نتيجةً لجهود فيسبوك الاحتكارية والمانعة للمنافسة، والتي أدت بشكل مباشر وفعّال إلى قتل الشركة الصغيرة بتطبيق مقلد أعاد إنتاج ابتكارات Phhhoto ميزةً بعد أخرى. يذكر أيضًا أن لجنة التجارة الفيدرالية الأميركية كانت قد رفعت دعوى ضد شركة فيسبوك في قضية احتكار سوق مواقع التواصل الاجتماعي، تتهمها فيها بانتهاك قوانين مكافحة الاحتكار الفيدرالية عبر استحواذها على واتساب وإنستغرام.

وعلى الرغم من أنه لم يتم الكشف عن أي تصريح رسمي من جانب فيسبوك، إلا أن جو أوزبورن، المتحدث باسم Meta قد صرّح للمنصات الإخبارية “أن هذه الدعوى لا أساس لها، وسوف ندافع عن أنفسنا بقوة”.

هل تكسب ميتا هذه الدعوة، أم أن تطبيق phhhoto وقع ضحيةً فعلًا لأسلوب الشركة الاحتكاري الذي يرغب في السيطرة على كل شيء، نعتقد أن الإجابة واضحة فيما يتعلق بهذه القضية إذا كانت الادعاءات صحيحة، ولا نملك سوى أن ننتظر التطورات التي ستحدث في هذه القضية الجديدة لشركة مارك زوكيربيرغ!

0

شاركنا رأيك حول "تطبيق صور باسم “Phhhoto” يرفع دعوى قضائية على فيسبوك بتهمة احتكار وسحق التطبيق.. والدليل صورة لمارك!"