مايكروسوفت تدخل غمار المنافسة وتطلق مدرسة الذكاء الاصطناعي الموجّهة لروّاد الأعمال فهل ستنجح؟

مدرسة الذكاء الاصطناعي مايكروسوفت
0

الذكاء الاصطناعي هو الثورة التقنية الجديدة، ولكن المشكلة التي تكمن في هذا المجال هو المستقبل. فكلنا يجهل المستقبل ويخاف منه ولكن العاملين في الذكاء الاصطناعي يخافون المستقبل أضعافًا مضاعفة فلا أحد يعلم ما هي الخطوة القادمة، تقنيات جديدة كلّيًا كالتعلّم الآلي والتعلّم العميق كفيلة بتغيير الأشياء بطريقة مثيرة للجدل، وبعيدًا عن كل ذلك نحن نشعر بالخوف من فقداننا لأعمالنا هناك إعلانات وإشاعات قوية ومخيفة بفقداننا لعملنا لصالح الآلة فهي ستكتب وترسم وتترجم وتعمل في الظروف الصعبة، فماذا سيكون دورنا نحن؟

شعرت مايكروسوفت بخوفنا من الذكاء الاصطناعي فكان الحل لديها مرنًا وبسيطًا جدًا، قامت بإنشاء مدرسة الذكاء الاصطناعي الموجّهة لروّاد الأعمال وأصحاب الأعمال، وتهدف هذه المدرسة لتعليم أصحاب الأعمال تقنيات الذكاء الاصطناعي، وكيفية استخدام هذه التقنيات في مؤسساتهم وتهيئة الموظفين لاعتماد تقنيات الذكاء الاصطناعي في بيئة العمل.

اقرأ أيضًا: اقترب الموعد: كيف تشاهد مسلسل لعبة العروش بشكل قانوني على الإنترنت

لنتعرّف أكثر على مدرسة الذكاء الاصطناعي الجديدة

أعلنت مايكروسوفت عن مدرسة الذكاء الاصطناعي الجديدة بكونها مدرسة مخصّصة لتدريب قادة الأعمال على تقنيات الذكاء الاصطناعي، وأطلقت على مشروعها الجديد اسم “Microsoft AI Business School“. وفي تعليق الشركة على مشروعها الجديد بيّنت بأن المشروع مصمّم بشكل خاص لأصحاب الأعمال، بغض النظر عن نوعية العمل الذي تقوم به الشركة.

حيث ستقوم بشرح المفاهيم الأساسية والاستراتيجيات المناسبة لتطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي في بيئة العمل، بما يتوافق مع طبيعة الشركة فلكل شركة خصوصيتها. إضافًة لرغبة مايكروسوفت بتوفير حالات عملية واقعية ورؤى مستقبلية حول كيفية الاستفادة من الذكاء الاصطناعي في قطّاع الأعمال، وذلك بالتعاون بين خبراء مايكروسوفت وشركة INSEAD الشريكة لمايكروسوفت في هذا المشروع الجديد.

اقرأ أيضًا: حقائق مُثيرة عن Microsoft لم تمر عليك من قبل

ما هي المحاور الرئيسية التي تركّز عليها مايكروسوفت في خطّتها التعليمية؟

تتضمّن المنصة التعليمية حتى الآن أربع محاور أساسية أو أربع دورات تدريبية فقط، تركّز مايكروسوفت من خلال هذه الدورات التدريبية على جوانب مختلفة ومنها:

تحديد استراتيجية الذكاء الاصطناعي المناسبة للشركة

تتضمّن هذه الدورة التدريبية سبع وحدات دراسية تصل مدّتها لأربع ساعات تقريبًا، تقدّم دليلًا كاملًا لإنشاء استراتيجية ذكاء اصطناعي مناسب لعملك، وتوفّر حالات دراسية وأمثلة حول استراتيجيات الذكاء الاصطناعي في مؤسسات مختلفة، ويعتبر ذلك رسالة واضحة من مايكروسوفت بأنه يمكنك الاستفادة من هذه التقنيات الحديثة مهما كان مجال العمل الذي تعمل به.

اقرأ المزيد:تسريب بيانات 540 مليون مستخدم من فيسبوك

إعداد بيئة مناسبة لتطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي المناسبة

يتضمّن هذا المحور ست وحدات دراسية ويمتد لثلاث ساعات تقريبًا ويهدف إلى تعليم روّاد الأعمال وأصحاب الشركات كيفية إحداث التغييرات الضرورية في مؤسساتهم لتصبح بيئات عمل مناسبة لتقنيات الذكاء الاصطناعي.

الآثار المترتبة على عملك التجاري عند تطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي

من المعروف بأن كل تغيير في بيئة العمل يترتب عليه بعض الآثار الجانبية نتيجة التغيير الجديد، وعندما نتحدّث عن تغيير جذري في بيئة العمل وتطبيق تقنيات حديثة جدًا كتقنيات الذكاء الاصطناعي فمن المؤكد ظهور بعض الآثار المترتبة على هذا التغيير ويهدف هذا المحور الذي يتضمّن ثلاث وحدات دراسية تطول لساعة واحدة تقريبًا إلى توضيح الآثار الممكنة لتطبيق هذه التقنيات ويقوم بإرشاد أصحاب الأعمال لأدوات وطرق يمكنهم استخدامها للحد من الآثار السلبية لتطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي في بيئة العمل إن وجدت.

مقدمة حول تقنيات الذكاء الاصطناعي لروّاد الأعمال

يهدف هذا  المحور لتقديم المعلومات الكافية حول تقنيات الذكاء الاصطناعي مثل التعلم الآلي والتعلّم العميق وغيرها من التقنيات التي يمكن استخدامها في الأعمال، يتضمّن هذا المحور وحدتين دراسيتين فقط ويمتد لساعة ونصف تقريبًا ويعتبر هذا المحور أساسيًا لتعريف روّاد الأعمال بأدوات الذكاء الاصطناعي وبدون الفهم العميق لهذه الأدوات لن ينجحوا بالاستفادة من الذكاء الاصطناعي بالشكل المثالي المتوقّع.

ويمكنك الاطمئنان عندما تبدأ بدراسة هذه المحاور حيث تعتمد المعلومات المقدّمة على قصص حقيقية لروّاد أعمال أخذوا الذكاء الاصطناعي من منحاه النظري الأكاديمي إلى المنحى العملي التطبيقي حيث قاموا بتجربة الذكاء الاصطناعي في أعمالهم.

اقرأ أيضًا: كيف يمكنك أن تتسوق إلكترونيًا بمساعدة الواقع الافتراضي والواقع المعزز؟

هل تستطيع مايكروسوفت منافسة المنصّات التعليمية الأخرى؟

A group of three employees sit at a table interacting with a presentation

في الأشهر الأخيرة الماضية وجدنا عدد كبير جدًا من المساقات التعليمية والدورات التدريبية والتي تهدف لتبسيط مفاهيم الذكاء الاصطناعي وشرح مفاهيم التعلّم الآلي والتعلّم العميق ببحث بسيط  يمكنك إيجاد عدد هائل من هذه الدورات التدريبية ومقدّمة من شركات تقنية مشهورة حول العالم مثل Udacity أو Amazon وغيرها من الشركات العالمية فهل تستطيع مايكروسوفت المنافسة في هذا المجال؟

لم تتجاهل مايكروسوفت حقيقة وجود الكثير من الدورات التدريبية المجانية التي تهدف لتعليم الناس مبادئ الذكاء الاصطناعي، ولكن لاحظت أيضًا بأن الدورات التدريبية موجّهة بشكل رئيسي للمجتمع التقني والمطوّرين ومحللي البيانات، ولكن ليس لدينا دورات تدريبية موجّهة لأصحاب الأعمال والمدراء التنفيذيين بشكل مخصّص.

لذا فقد وجدت الشركة بأن التوجّه لهؤلاء الناس بدوراتها التدريبية هي ورقتها الرابحة في هذا المجال وتستطيع من خلال ذلك تغيير ثقافة العمل بشكل كلّي، فإن أحب مدير العمل هذا النوع من الاختصاصات، ورأى بأنّ ذلك قد يساهم بتطوير أعماله، فحكمًا سيتّجه نحو تطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي. وبالتالي وصلنا نحو نفس الهدف وهو استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في حياتنا لتطويرها ولكن بطريقة أكثر ذكاءً، وذلك ليس مستبعدًا عن مايكروسوفت فدائمًا ما ترى مكانها في السوق العالمية.

اقرأ أيضًا:من “كادابرا” إلى “أمازون” أسرار تسمعونها للمرة الأولى حول عملاق التجارة الإلكترونية أمازون

تعتبر هذه المنصّة فرصة حقيقية لروّاد الأعمال للتعرّف أكثر على الذكاء الاصطناعي عن قرب بطريقة احترافية بمساعدة مايكروسوفت والتفكير بجدّية حول اعتماد الذكاء الاصطناعي في أعمالهم لإيجاد الطرق الملائمة لتطوير هذه الأعمال وأتمتتها بمساعدة الذكاء الاصطناعي.

0

شاركنا رأيك حول "مايكروسوفت تدخل غمار المنافسة وتطلق مدرسة الذكاء الاصطناعي الموجّهة لروّاد الأعمال فهل ستنجح؟"

أضف تعليقًا