هل أطلقت شركتك الناشئة قبل التخرج؟ تعرف إلى من سبقك في ذلك!

0

مقال مقدم من/ سارة عابر – الجزائر

بداية دعونا نتفق أن ما ستقرأه في السطور القادمة ليس مجرد سرد لمعلومات عن شركات عملاقة، أنشأها أصحابها وهم لا يزالون طلبة جامعيون. اعتقادًا مني أن أغلب تلك المعلومات باتت بديهية عند معظمنا!

وإنما هي محاولة جادة لإزعاجك بفكرة قد تكون جديدة، وربما ستجعلك تتساءل بينك وبين نفسك لما لا أطلق شركتي الناشئة أو مشروعي الخاص أنا أيضا وقبل تخرجي؟

بغض النظر عن المستوى المتدني لأغلب الجامعات في منطقتنا العربية والتي لازالت تصر على هدف واحد وهو جعل الطالب يصارع فقط لأجل تحصيل النقاط، وضمان مقعده للسنة القادمة “وبأي طريقة كانت!”، دون تشجيع منها على البحث العلمي والإبداع والابتكار، إلا أنه وحدك من سيتحمل المسؤولية كاملة حول كيفية استثمارك لتلك المرحلة.

فإن تقضي ما متوسطه خمس سنوات في ‫الجامعة لتحصل في الأخير على ورقة تُوهم نفسك أنها السبيل الوحيد لضمان مستقبلك، دون أي محاولة منك أن تنجز ما هو أعظم من ذلك، أن تطمح، أن تبدع، أن تبتكر، أن تغامر، أن تنشئ ‫مشروعك الخاص، أن تتفنن وأنت تعيش تلك الـ 5 سنوات. إن لم تفعل ذلك وتكتفي فقط بتلك الورقة فصدقني تلك أعظم خسارة…

خاصة إذا علمت أن أكبر 3 شركات عالمية أطلقها شباب جامعيون! إذًا لم لا تطمح مثلما طمح هؤلاء الذين أطلقوا مشاريع تقدر اليوم بمليارات الدولارات؟ فأفادوا البشرية وأفادوا أنفسهم، لم لا تطلق شركتك الناشئة قبل تخرجك وتتخلص من شبح الحصول على “الوظيفة”.

رجاء لا تبدأ في سرد الأعذار… حاول أن تتجاهلها على الأقل حتى تنهي قراءتك للموضوع…

1- فيسبوك: مارك زوكربيرغ

00- mark

أتت فكرة موقع فيسبوك كنتيجة لتلبية فضول مارك، وهو الحصول على أسماء وصور الطلبة في دليل خاص كانت توفره كل الجامعات ما عدا جامعة هارفارد والتي كان يدرس بها.

فاخترق الملفات الالكترونية الخاصة بالجامعة وحصل على ما يريد، لكن الجامعة سرعان ما أقامت له حفلة توبيخ وأجبرته على الاعتذار.

اعتذر مارك، لكنه لم يستسلم وقام بإنشاء فيسبوك الذي لبى فضوله أخيرًا، وقام بإضافة طلبة الجامعة التي يدرس بها، وبعدها بقية الجامعات، ليقرر أخيرًا أن يجعله عامًّا كما نراه اليوم.

حين تركز على قصة نجاح فيسبوك، تجد أن أهم عنصر هو الفكرة والتي لبًت رغبته ورغبة الكثيرين غيره. الأمر ذاته ينطبق على أي مشروع أو شركة ناشئة وهو حسن اختيار فكرة شركتك.

لكن من أين تتولد الفكرة حتى تطلق مشروعك؟

يقول بول غراهم مؤسس أول حاضنة أعمال في العالم “حتى تسهل على نفسك أمر إيجاد فكرة لمشروعك الخاص قم بطرح هذا السؤال على نفسك: ما الذي تتمنَّى أن يصنعه أحدٌ لك؟ أو قم بالاحتكاك بمجتمعك وابحث عن مشاكل تصادفهم واقترح فكرة مشروع لحلها. إذا نجحت في ذلك ستكون بدايتك لتأسيس شركتك الناشئة“.

كطالب تريد إطلاق شركتك الناشئة، حاول الاحتكاك بأشخاص داخل وخارج جامعتك شارك في المؤتمرات والندوات تعلم أشياء كثيرة عن مجالات تحبها وحاول أن تكون ماهرًا في تقنية ما، حاول معرفة ما يحتاجه من هم حولك واوجد الطريقة المناسبة لتلبية تلك الحاجة

2- ترايبود: Bo Peabody و Brett Hershey

01- Brett

بدأت خدمة استضافة المواقع والتي كان يقدمها موقع ترايبود على يدي الطالبين Bo Peabody و Brett Hershey والذي تقدر قيمته حاليًا حوالي مليار دولار!

الخدمة في البداية كانت موجهة للطلبة الجامعيين فقط وقام بتوفير كل الأدوات التي يحتاجوها لإطلاق مواقعهم على الشبكة.

كغيرهم من العصاميين كانت رحلتهما صعبة، إلا أن الإقبال الكبير على خدمات شركتهما وارتفاع قيمتها في السوق جعل المؤسسان يتخذان خطوة جديدة لتطوير شركتهما أكثر، فأطلقا الخدمة لكافة الفئات بعد أن كانت مخصصة للطلبة فقط.

الجميل في قصة ترايبود أن بدايته كانت صغيرة، حيث قام كل من بو و بريت بالتركيز على فئة معينة وحاولا أن يوفرا لهم أقصى ما يحتاجونه لإنشاء مواقعهم، وبعد نجاحهما بدءا في تطوير عملهما وفتحا أفاق أخرى زادت من نجاح موقعهما.

جميعنا يملك تطلّعات وطموحات كبيرة نريد تحقيقها بسرعة؛ ولكن كطالب جامعي تحاول إنشاء مشروعك الخاص احرص على ان تبدأ بدايات صغيرة وحاول أن تفعل أشياء بسيطة وممتعة، الأمر سيتطور وستتطور شركتك الناشئة

3- غوغل: لارى بيج و سيرجى بين

02- Larry

غوغل الذي غير مجرى حياتنا وغير طريقة تفكيرنا قام بإنشائه الطالبين لاري وسيرجي الذين لا طالما كان يرددان مقولة “سيغير غوغل العالم” إلا أن طموحهما الكبير وثقتهما بأنفسهما جعلهما يحققان ذلك فعلا!

كانا زميلين يحضران لشهادة الدكتوراه، الأمر الذي كان يحتم عليهما إجراء الكثير من البحوث، غير أن الموضوع لم يكن سهلًا عليهما، وهو ما جعلهما يفكران في إنشاء أداة بحث ويطوراها معًا بعدما اكتشفا القواسم المشتركة بينهما واهتمامها بنفس الفكرة وهو ما أسموه بعد ذلك “غوغل”.

تطور الأمر بعد ذلك ليصبح محرك غوغل الأشهر في العالم والأكثر كفاءة ويصبح الشركة التي تبهرنا كل يوم.

من الأخطاء الفادحة في نشأة الشركات أن يكون لها مؤسس واحد، ابحث عن زميل أو صديق لك يشاركك نفس الشغف وحدثه عن فكرتك وانطلقا

4- ووردبريس: Matt Mullenweg

03- WordPress

لقد كان Matt Mullenweg في السنة التاسعة عشر من عمره عندما بدأ أولى سنواته الجامعية في جامعة هوستن، حيث كان مولعا بالكتابة والتدوين فقام بإطلاق مدونته الأولى Photomatt.net، لكنه كان دائما يواجه الكثير من الصعوبات لنشر مقالاته ليقرر بعدها دراسة المشكلة التي تواجهه ووضع حل لها، ومن هنا نشأت ووردبريس.

في بدايته كان أكبر تحدي يواجه “مات” هو الحصول على تمويل ليطور مشروعه ورغم محاولاته الكثيرة في الحصول على استثمارات فإنها جميعها باءت بالفشل.

لكن كان من عادة “مات” عدم الاستسلام للتحديات التي تواجهه، حيث كان يقوم بدراسة كل عائق يقف في طريقه ويقوم بوضع حلول للخروج منه.

اكتشف “مات” أن السبب الذي حال بينه وبين الحصول على التمويل هو أن أغلب المستثمرين كانوا يقومون بالاستثمار في الشركات التي لاقت قبولا في السوق، ونجحت في بناء قاعدة جماهيرية جراء نجاح منتجاتها وخدماتها، لهذا عمد في البداية على الإنفاق على مشروعه من مدخراته، بالإضافة إلى مساعدات من الأهل والأصدقاء المقربين، مما جعله يتقدم في مشروعه.

وزادت نسبة المواقع التي تستخدم منصة الووردبريس إلى الضعف تقريبًا دون دولار واحد من المستثمرين! ونتيجة لذلك بدأت وورد بريس الحصول على الاستثمارات وهذه المرة المستثمرين قدموا بملء إرادتهم دون أن يسعى مات إلى ذلك!

نجاح منتجاتك أو خدماتك تجلب لك رؤوس الأموال طوعًا، لذا وفي بداية إطلاقك لشركتك الناشئة ركز على إنجاح خدماتك قبل البحث عن مستثمرين

5- ياهو: David Filo و Jerry Yang

04- yahoo

كان المؤسسان David Filo و Jerry Yang طالبين مرشحين لنيل درجة الدكتوراه في الهندسة الكهربائية، إلا أن اهتمامها بالشبكة العنكبوتية كان كبيرًا جدًا، حيث المواقع في تلك الفترة كانت تنتشر بدرجة كبيرة، فقاما بإنشاء نظام يقوم بتجميع هذه المواقع وترتيبها.

غير أن عدد البيانات كان يتزايد بشكل كبير مما أدى إلى انتهاجهم لنظام جديد سهل عليهم عملية التخزين والتنظيم وأطلقا عليه اسم ياهو.

وبعد مدة زمنية قصيرة تجاوز عدد زوار الموقع المليون زائر في اليوم الواحد، الأمر الذي جعله يحصل على استثمار قدر بمليوني دولار.

يذكر مؤسسا ياهو أن من أكثر الأمور التى ساعدتهما على النمو بفكرتهما وتحويلها إلى مشروع رائد هو إحاطة نفسيهما بفريق عمل مميز وشبكة واسعة من الخبراء والمختصين.

كطالب جامعي تدخل إلى عالم الريادة لأول مرة فإنه من المهم أن يكون لديك مرشدين يمكنك اللجوء إليهم. وحاول أن تتعلّم كيف تجد مرشدين مناسبين لمساعدتك ومساعدة شركتك الناشئة

كان ذلك مجرد مثال عن شركات أنشأت قبل التخرج، إلا أن القائمة لا زالت تحتوي على الكثير، فشركة مايكروسوفت أيضًا أنشأها بيل غيتس قبل تخرجه. وأيضًا Reddit وTime Magazine وغيرهم كما يظهر في الإنفوجرافيك التالي…

05- infographic

0

شاركنا رأيك حول "هل أطلقت شركتك الناشئة قبل التخرج؟ تعرف إلى من سبقك في ذلك!"

أضف تعليقًا