في كل مرة نواجه مشكلة ونبحث عن حل تقني لها نتوقع أن يأتينا الحل على شكل منتج ذكي أو تقنية ابتكرها أحد عمالقة التكنولوجيا المتمثلين في جوجل أو أبل أو سامسونج أو مايكروسوفت أو غيرهم؛ ولكن هذه المرة كان الأمر مختلفًا وأتى الحل من حيث لم نكن نتوقع! فبينما هم القادة منشغلون بإطلاق منتجات عصرية مبهرة ومدعّمة بتقنيات الواقع المعزز والميتافيرس لإثبات وجودهم على الساحة الرقمية، هناك من قرر منذ بدايته أن يغرد خارج السّرب ويطوّر منتجًا -لم نكن نتخيل وجوده إلا في أفلام الخيال العلمي- ليقدم قيمة حقيقية للمستخدم.

أدى اعتمادنا الكبير على أجهزة الكمبيوتر في عملنا إلى تقييدنا بالجلوس لساعات أمام شاشاتها لإنجاز مهامنا ولصعوبة اصطحاب الكمبيوتر المحمول معنا أثناء السفر أو التنقل، فإن إنتاجيتنا تنحصر على تواجدنا في مكان واحد، إما المكتب أو المنزل.

ولكن بتمويل متواضع وفريق مكون من عشرة أشخاص عملوا بجد لأكثر من أربع سنوات، تمكنت شركة هندية ناشئة تدعى "Nimo Planet - نيمو بلانت" من تقديم حل يحررنا من هذا القيد فحققت ما عجز عنه أو ربما لم يفكر به سواها، وابتكرت نظارة ذكية بإمكانها أن تخلق لنا مساحة افتراضية للعمل من أي مكان وفي أي زمان، وتكون رفيقنا الرقمي في سفرنا وتنقّلنا كبديل عن الكمبيوتر المحمول. فهل سيُكلَّل هذا المشروع بالنجاح ويتمكن من تغيير الطريقة التقليدية التي اعتدنا أن نعمل بها؟

ليست مجرد نظارة ذكية، وإنما حاسوب متكامل!

تسارعت وتيرة النظارات الذكية في الأعوام الأخيرة وأخذت كل شركة تعمل على نسختها الخاصة، وها هي الشركة الوليدة نيمو بلانت تستعرض نسختها الخاصة -نظارة نيمو الذكية- التي تبنت من خلالها مفهوم "العمل من أي مكان" مع الحفاظ على الخصوصية ومن دون المساومة على الإنتاجية.

فبدلًا من اصطحاب الكمبيوتر المحمول، أثناء السفر أو التنقل، يمكنك فقط الاكتفاء بلوحة مفاتيح وماوس يعملان بتقنية البلوتوث بجانب نظارة نيمو، فهي ليست إكسسوارًا أو مجرد جهاز قابل للارتداء بل كمبيوتر كامل مٌصمّم لمساعدة الناس على العمل من أي مكان بشكل منتج وآمن عن طريق شاشات متعددة، نعم ما قرأته للتو صحيح.. شاشات متعددة! فنظّارة نيمو تسمح للمستخدمين بالوصول إلى أكثر من ست شاشات تستخدم كمساحات عمل في آن معًا مع إمكانية التفاعل مع التطبيقات الرقمية دون الانفصال عن العالم الحقيقي.

نظارة Nemo الذكية

تفيد الشاشات المتعددة في تعدد المهام حيث يمكنك فتح تطبيق واحد في عدة نوافذ كما يمكن فتح أكثر من تطبيق في نفس الوقت، على سبيل المثال: يمكنك تشغيل Slack على اليسار و Youtube على اليمين والمتصفح في المنتصف، كما يمكنك سحب أي تطبيق إلى أي مكان تريده من خلال النقر بزر الماوس الأيمن.

ولعل أجمل ميزة تقدمها نظارة نيمو الذكية للمستخدم هي الحفاظ على خصوصية عمله، فلنفترض أنك تعمل من المقهى أو في القطار وتتعامل مع ملفات أو بيانات حساسة لن يتمكن المتطفلون من استراق النظر مهما حاولوا، فلا أحد سواك يمكنه رؤية ما يحدث على شاشتك، ببساطة قم بارتداء نظارة نيمو الذكية وتوصيلها بلوحة المفاتيح والماوس وشاهد السحر!

تجربة استخدام نظارة Nemo الذكية

التصميم هو مزيج من البساطة والإتقان

تتمتع نظارات نيمو الذكية بتصميم كلاسيكي بسيط وأنيق يشبه النظارات العادية، وهي مريحة ولا تسبب أي شعور بالتعب أو الصداع عند ارتدائها، كما أنها مجهزة بمفصلات قابلة للتعديل لتلائم أحجام الرأس المختلفة، بالإضافة إلى أنها خفيفة الوزن يمكن وضعها في الجيب عند السفر أو التنقل حيث تزن النسخة التجريبية منها 120 جرامًا ولكن من المتوقع أن يكون وزن المنتج النهائي هو 90 جرامًا، وهي أخف من نظارة ThinkReality A3 من لينوفو، وبتصميم أكثر قبولًا.

المواصفات التقنية لنظّارة نيمو الذكية

تأتي نظارة نيمو الذكية بمعالج Snapdragon XR1 من كوالكوم والذي يُنشئ شاشة افتراضية بحجم 50 بوصة في العالم الحقيقي على بعد ثلاثة أمتار، تبلغ دقة شاشتها (العدستين) 720 بكسل، أما ذاكرة الوصول العشوائي فهي تأتي بسعة 4 جيجابايت مع مساحة تخزين داخلية 64 جيجابايت، تدعم كذلك شبكات بلوتوث وواي فاي، وتستطيع العمل لمدة ساعتين ونصف بشحنة واحدة كما أن النظارة مزودة بمستشعر لتتبع حركة الرأس بالإضافة إلى مساعد صوتي، كما يدعم ذراعاها الاستجابة باللمس، ففي حال لم يتوفر لديك لوحة مفاتيح بلوتوث أو ماوس يمكنك الاستعواض عنهما بعينيك فقط انظر إلى أي عنصر موجود على الشاشة وانقر على الذراع لتحديده.

نظام تشغيل مخصّص، يعزّز تجربة الاستخدام بنكهة أندرويد!

تعمل نظارات نيمو الذكية بنظام بسيط وهو عبارة عن نسخة مطوّرة من نظام أندرويد مخصص للإنتاجية تمت تسميته بـ "Planet OS"، وعلى الرغم من أنه مبني على أندرويد إلا أنك لن تتمكن من الوصول لمتجر تطبيقات جوجل للأسف، ومع ذلك، ستدعم نظارة نيمو العديد من تطبيقات أندرويد عند تحميلها من متاجر التطبيقات مفتوحة المصدر وستعمل بشكل جيد ولن يحتاج المطورون إلى إعادة كتابة أي من هذه التطبيقات من البداية، بالإضافة إلى ذلك، تم العمل على متجر تطبيقات خاص بالنظام، يضم أكثر من 1000 تطبيق مخصص للإنتاجية يمكن تحميلهما بسهولة، فيمكن للمستخدم تشغيل تطبيقات مثل آوتلوك، وورد وتطبيقات مايكروسوفت الأخرى، ويتم التفاعل مع نظام Planet OS إما باستخدام لوحة مفاتيح وماوس يعملان بتقنية البلوتوث أو من خلال الهاتف الذكي عن طريق تطبيق "Nimo" الذي يتيح استخدام الهاتف الذكي كلوحة مفاتيح وماوس.

توصيل الهاتف بالنظارة

واجهة مستخدم يصعب تصديق أنها حقيقية

يأتي نظام تشغيل Planet OS بواجهة مسخدم متكاملة، وهو أمر لا يمكن تصديق أنه حقيقي بالنسبة لمجال النظارات الذكية الذي ما زال يشق طريقه بإمكانيات محدودة جدًا، ستجد عند ارتدائك لنظارة Nemo الذكية أنك داخل نظام تشغيل متكامل، حيث الواجهة الرئيسية (Dashboard) والتي تضم حالة البطارية، شبكات الاتصال التوقيت وتطبيقاتك المفضلة بالإضافة إلى الإشعارات، كلها في تصميم بسيط يتبع معايير التصميم الحديثة ليخلق تجربة من المستقبل، قلبًا وقالبًا!

لا يتوقف الأمر هنا، بل وستجد أيضًا مجموعة مميّزة من القوائم المصغرة (Widgets) بالإضافة إلى نافذة مخصّصة للتطبيقات العاملة في الخلفية (Recent Apps)، جميع تلك القوائم والنوافذ مصممة بلغة تصميم موحدة، مع دعم الثيم الداكن أيضًا.

الإنتاجية هي الأولوية في نظارة Nemo الذكية

تهدف الاستراتيجية الحالية لشركة نيمو بلانت كما وضّح مؤسسها، إلى التركيز على تبسيط المهام قدر الإمكان لجعل المستخدم أكثر حرية في عمله وبالتالي زيادة إنتاجيته، ولهذا السبب فإن نظارات نيمو الذكية بخلاف نظيراتها المتوفرة في الأسواق لا تعتمد على دمج جميع التقنيات المتاحة ولا تدعم أي ميزات للواقع المعزز فهي ليست مجهزة بكاميرا أو مكبر صوت، كما أنها غير مصممة للتعامل مع التطبيقات المعقدة مثل تطبيق فوتوشوب، ولكن في المستقبل سيكون لجانب الصحة والترفيه نصيب من اهتمام الشركة وسيتم إضافة العديد من الميزات إلى نظارتها الذكية.

ومع وجود المنافسين لنظارة Nemo الذكية، أمثال Magic Leap وMicrosoft HoloLens يقول مؤسس نيمو أن ما يجعل نظّارته تبرز وتتميز عن البقية أنها أخف وزنًا، وتوفر شاشة أكبر، كما أنها اقتصادية مقارنة بغيرها والأهم من ذلك كله أنها تجربة جديدة وفريدة تمنح المستخدم حرية العمل من أي مكان وفي أي وقت بالإضافة إلى سهولة التحكم والتفاعل مع الشاشات المتعددة لإنجاز مهام متعددة بسلاسة وهنا تكمن نقطة القوة في نظارة نيمو الذكية.

السعر وموعد الإتاحة في الأسواق

أطلقت شركة نيمو بلانت برنامج Enterprise and Developer وأصبح الآن بإمكان مطوري الطرف الثالث الوصول إلى مجموعات التطوير، أما عن موعد الإصدار فمن المتوقع أن تكون نظارة Nemo الذكية متاحة في النصف الأول من العام المقبل 2023 في مدن محددة من الهند والولايات المتحدة الأمريكية بسعر 799 دولارًا كما أتاحت الشركة الحجز المسبق عبر موقعها، رغم تشكيك الخبراء في مدى جودتها وجهوزيتها وقدرتها على المنافسة، حيث يعتقد بعضهم أن منتجًا كهذا من المستبعد أن يكون جاهزًا خلال النصف الأول من هذا العقد، ومع ذلك فإن نيمو بلانت تراهن على نجاح نظارتها وتتوقع أن تنال أصداء إيجابية في السوق الرقمي وأن تلقى ترحيبًا وإقبالًا من المستخدمين فهناك أكثر من 2000 شخص بالفعل على قائمة الانتظار متحمسين لتجربة هذا الابتكار الفريد.