بعد سباتٍ دام لستة أشهر، نيوهورايزنز تستيقظ وتتّجه إلى هدفها الجديد.

نيوهورايزنز
0

بعد نجاحها في مهمتها الخاصة في التحليق بجانب بلوتو في يوليو عام 2015، وإرسال العديد من الصور والبيانات الهامة، ودخولها في مرحلة السبات، نيوهورايزنز تصحو من سباتها، وتستعد للتحليق التالي في الفضاء العميق؛ لملاقاة هدفها التالي على حافة النظام الشمسي.

خَرَجَتْ مركبة نيوهورايزنز من وضع السبات على مسافة 3.7 مليون ميل من الأرض، متجهةً نحو هدفها Ultima Thule، فقد أرسلَ الفريقُ المشرف عليها الأوامر لتشغيلها بعدَ سباتٍ دام ستة أشهر، وأرسلتْ في هذا الصباح إشارةً تؤكد أنَّها جاهزةٌ للقيام بالعمل، وقد دخلتْ في وضع السبات وخرجت مرتين منذ عام 2017، حيث يتمُّ التحكم بها أثناء هذا الوضع عن طريق الطيار الآلي، وتعمل فقط بعضُ مكوناتها وأدواتها الضرورية، حيث حمّل إليها قائمة طويلة من الأوامر قبل الدخول في سباتها.

اقرأ أيضًا: بعدَ العديد من الإنجازات المذهلة في دراسة المشتري، خبرٌ سَارٌّ حول مهمة جونو

سيقومُ الفريقُ خلالَ شهرين ونصف من الآن ببعض العمليات على المركبة، كتشغيل الاختبارات، وإعادة تحميل السوفت وير الجديد، ويتضمنُ هذا تحميل المعلومات التي جُمعت أثناء عملية السبات، وأيّ بيانات باقية في مسجّل المركبة.

Ultima Thule

أمّا بخصوص الهدف Ultima Thule، فهو عبارةٌ عن جسمٍ جليدي مظلم صغير يتراوح قطره بين 20 إلى 23 ميل (يملكُ الهدف السابق بلوتو قطرًا قدره 1500 ميل)، يدورُ حولَ الشمس في مدارٍ خلف نبتون، وهو يقع في حزام كايبر (سحابةٌ ضخمةٌ من الأجسامِ الجليديةِ خلف نبتون) مقابل حقل نجوم لامع، مما يزيد من صعوبة رؤيته، ويخططُ الفريقُ للتحليق بقربه على مسافة قريبة أقرب مما حلقوا به عن بلوتو، سيكون هذا تحديًا صعبًا.

وأضف إلى الصعوبات المسافة البعيدة بيننا وبين المركبة، مما يجعل الاتصالات عمليةً صعبةً، وأيضًا تحتاج الإشارة إلى 12 ساعة في الذهاب والعودة مقارنة بـ 9 ساعات عندما كانت بقرب بلوتو، ويجب على الفريق أن يحمّل البيانات إلى المركبة كلّ أسبوعين، وإعطاء الأوامر للمركبة من أجل مقارنة وحذف البيانات، مما يعني الكثير من العمل والكثير من الانتظار.

تسلسل العمليات

بالنسبة للعمليات التي ستقومُ بها المركبة للوصول إلى الهدف فتتسلسل كالتالي:

  • في 13 أغسطس، سيُخرج الفريق المركبة من حالة الدوران مما يساعد المركبة على الاستقرار.
  • من منتصف وإلى أواخر أغسطس، سيحاولون استخدام واحدة من كاميرات المركبة لتصوير الهدف
  • بعد نهاية شهر أغسطس سيعملُ الفريقُ على تخطيط وتنسيق الأوامر بشكلٍ دقيقٍ؛ لتتمكّن المركبة من التحليق بقرب الهدف
  • في أكتوبر، ستشغّل المركبة دافعاتها وتقوم بالمناورة الأولى من أصل سبع مناورات لتغيير مسارها.
  • في 22 ديسمبر، ستقومُ المركبة بالمناورة الأخيرة
  • في 25 ديسمبر ستبدأُ سلسلة التحليقات.

لذلك، يعتبر اليوم حدثًا هامًّا؛ لأنّه البداية فقط للعديد من الأشياء المثيرة.


ما هي توقعاتكم بخصوص هذه المهمة؟ شاركونا آراءكم.

 

0

شاركنا رأيك حول "بعد سباتٍ دام لستة أشهر، نيوهورايزنز تستيقظ وتتّجه إلى هدفها الجديد."