دلائل غريبة تشير إلى اكتشاف نوعٍ جديدٍ من الثقوب السوداء

الثقوب السوداء
1

تتوزعُ الثقوب السوداء في الكون بشكلٍ كبيرٍ، هذه الوحوش المفترسة التي تمزّقُ كلَّ شيءٍ في طريقها، وتتباين أحجامها وكتلها، فمنها الثقوب السوداء الهائلة التي توجد غالبًا في مراكز المجرات، والتي تمزّقُ النجوم إلى أشلاء، ومنها الثقوب السوداء الصغيرة التي تصطدمُ ببعضها مشكّلةً تموجاتٍ في نسيج الزمكان، ولكن ماذا عن الثقوب السوداء متوسطة الحجم؟

اقرأ أيضًا: اكتشاف الثقب الأسود الأسرع نموًا على الإطلاق

لقد بحثَ العلماءُ عن هذا النوع من الثقوب السوداء لمدةٍ زمنيةٍ طويلةٍ، واليوم وبعد وقتٍ طويلٍ من البحث، يرصدُ العلماءُ انفجارًا ساطعًا في مجرةٍ بعيدةٍ لثقبٍ أسودٍ متوسط الحجم، والذي يُرجَّح أنَّه أكبر بـ 10000 مرة من شمسنا.

يُدعى هذا الثقب الأسود 3XMM J215022.4-055108، والذي اكتُشف عن طريق تلسكوب XMM-Newton في العام 2004، وعن طريق مرصد تشاندرا الفضائي عام 2009، ورُصد مجددًا في عامي 2014 و2016 ولكن بسطوعٍ أقل، ووفقًا لورقةٍ علميةٍ منشورةٍ في مجلة Nature Astronomy، فإنّه يبعد حوالي 800 سنة ضوئية.

وبشكلٍ عام، يكتشفُ العلماءُ الثقوب السوداء عن طريق رصد قرصٍ من الغاز يصدر الضوء، والذي يتشكّل من تمزيق الثقب الأسود للأجسام المجاورة، ولهذا السبب تتمثل صعوبة اكتشاف هذا النوع من الثقوب السوداء؛ لأنَّها تتشكّل في التجمعات النجمية بعيدةً عن مراكز المجرات، مما يضع في الاحتمال عدم وجود الغاز الكافي لامتصاصه.

والجدير بالذكّر أنَّ هذا الثقب الأسود لا يُعتبر أوّل اكتشاف لهذا النوع، ففي السنة الماضية اكتشفَ العلماءُ ثقبًا بالقرب من مركز مجرتنا ربما يكون من هذا النوع أيضًا، ومن المحتمل أن نسمع عن اكتشاف العديد من هذا النوع في المستقبل.

1

شاركنا رأيك حول "دلائل غريبة تشير إلى اكتشاف نوعٍ جديدٍ من الثقوب السوداء"