الطريق إلى شكل فني جديد… حوار مع نورة العنقري عن الـ NFTs والذكاء الاصطناعي!

نورة العنقري
كنعـان أبـو راشـد
كنعـان أبـو راشـد

5 د

استيقظَ على صباحٍ باردٍ تصلُ فيه درجةُ الحرارةِ إلى سالبِ 21 في عالمٍ قرّرَ الاعتمادَ على الذكاءِ الاصطناعيِّ بين عشيَّةٍ وضُحاها. العالمُ الآنَ في مخيّلتي روايةٌ من رواياتِ الخيالِ العلميّ، الحياةُ تغيَّرتْ بشكلٍ جذريٍّ وأصبحَ الفنُّ و الموسيقى أمران لا يكتملان دون مساعدةِ الذكاءِ الاصطناعيّ، تخيَّلْ معي كمَّ الاستفساراتِ والأسئلةِ التي تدورُ في ذهني.

وفي اليومِ نفسِه، أتيحَت لي الفرصةُ للتحدثِ مع نورة العنقري، وأن أسألَها عن رحلتِها كفنانةِ NFT، وعن عمليتِها الإبداعيَّةِ وتأثيرِ عملِها وتجربتِها وعنِ الذكاءِ الاصطناعيّ.


قمتُ ببيعِ أعمالٍ فنيةٍ صنعتُها عن طريقِ الذكاءِ الاصطناعيِّ، وهناك أيضًا الكثيرُ من الفنانين في طريقِهم إلى الشهرةِ يستخدمون هذه التقنيةِ

نورة فنانةٌ سعوديةٌ علَّمَت نفسَها بنفسِها وأصبحت تستكشفُ عالم NFTs على مدارِ السنواتِ القليلةِ الماضية، حيث ابتكرَتْ أعمالًا مدهشةً عُرِضتْ في الكثيرِ من المعارضِ العالمية. تقولُ نورة: "لكي أكونَ صريحةً بدأ الأمرُ قبل ثلاثِ سنواتٍ بعد أن قرأتُ مقالةً عن الـ NFTs، أعجبتني الفكرةُ وقررتُ خوضَ هذه التجربة. وضعْتُ اسمَ شكلي ومن ثمّ طرحتُ مجموعةَ أعمالٍ فنيةٍ قمتُ بتصميمِها على الفوتوشوب وسمَّيْتُ المجموعةَ باسم "botched dolls". هذه المجموعةُ لفتت انتباهَ شخصٍ يدعى Tweeety، واشترى مني تقريبا ٨٠٪ من المجموعة وكان أولَ collector لي ومن هنا كانت بداياتي."


عندما سألْتُها: كيف تنظرين إلى تأثيرِ NFTs على عالمِ الفن؟ وهل هناك أيُّ تحدياتٍ أو فرصٍ واجهْتِها في أثناءِ تطويرِ أعمالِك الفنية؟

ذو صلة

أجابتني نورة: لا شك أنَّ NFTs لها تأثيرٌ كبيرٌ على عالمِ الفن. وسيزدادُ هذا التأثيرُ في المستقبل. سواءً كان التأثيرُ في الستايل الفنيّ أو في استخدامِ التطبيقاتِ المعتمِدةِ على تقنيةِ البلوك تشين لإجراءِ عملياتِ البيعِ والشراء. وأرى فنانين كثرًا يطرحون أعمالَهم كرموزٍ غيرِ قابلةٍ للاستبدالِ مثلَ الفنانِ البريطانيّ ديميين هيرست وفيليب كولبيرت وهوانق هشان حتى بانكسي عمل NFTs.

بالنسبة للتحدياتِ التي واجهتُها فهي بصراحة ولله الحمد لا تُذكر. كانت الفرصُ كثيرةً جدًا والمجتمعُ الفنيُّ في هذا المجالِ متعاونٌ جدًا والكلُّ يساعدُ في تقديمِ المعلوماتِ أو شرحِ طريقةِ العملِ بكل وضوحٍ وشفافية. والجميلُ في الأمرِ: الخصوصيةُ؛ حيث لا يُطلبُ منكَ أن تدليَ بمعلوماتِك الخاصةِ مثل اسمِك وغير ذلك. كلُّ شخصٍ معلوماتُه موجودةٌ على البلوك تشين، كم قطعةً بعت، من اشترى ومن باع ومن شارك، كلُّ هذا موجودٌ ويمكنُ لأي شخصٍ أن يضغطَ على عنوانِ المحفظةِ و تظهرُ له جميعُ تفاصيلِ المستخدم.

لكنَّ السؤالَ الذي يشغلُ بالي حاليًا هو مع ظهورِ الذكاءِ الاصطناعيِّ المولِّد للمحتوى وتحويلِ النصوصِ إلى صورٍ، هل الأمرُ يستحقُّ تحويلَ هذه الأعمالِ إلى NFTs وهل سيكون لها أيّ قيمةٍ للمشترين؟ أو بمعنى آخرَ هل يمكننا العثورُ على مشترين لعملٍ فنيّ كرمزٍ قابلٍ للاستبدالِ NFT تمَّ إنشاؤه بواسطةِ الذكاءِ الاصطناعيّ؟

شرحَتْ لي نورة الأمرَ بشكلٍ أبسطَ: هذه التقنيةُ كانت متوفرةً لدى جهاتٍ خاصةٍ فقط وهناك عددٌ قليلٌ ممن كان يستطيعُ استخدامَها، لكنِ الآنَ الأمرُ اختلفَ وهي متاحةٌ للجميع. هذا الأمرُ بحدِّ ذاته يعطي المستخدمَ حريةً فنيةً ومدى جديدًا علينا اكتشافُه. التقنيةُ تحوِّلُ نصوصًا إلى صورٍ أو فيديوهات عن طريقِ كتابةِ وصفٍ للصورةِ المعنيةِ، و يمكنُنا الآنَ كتابةُ المقالاتِ والأبحاثِ وذلك عن طريقِ وضعِ نقاطٍ أساسيةٍ عن موضوعٍ معيَّنٍ، والذكاءُ الاصطناعيُّ سيتكفلُ بكلِّ شيء.

وأضافت: أنا شخصيًا قمتُ ببيعِ أعمالٍ فنيةٍ صنعتُها عن طريقِ الذكاءِ الاصطناعيِّ، وهناك أيضًا الكثيرُ من الفنانين في طريقِهم إلى الشهرةِ يستخدمون هذه التقنيةِ، على سبيلِ المثالِ الفنان Clair Silver حيث تباعُ أعمالُه بمبالغَ جيدة.

إن هذه التقنيةَ رائعةٌ جدًا وتعطي فرصةَ إنتاجِ أعمالٍ فنيةٍ لأشخاصٍ ربما لم تكن لديهم القدرةُ الكافيةُ أو معرفةٌ بكيفيةِ إنتاجِها. تخيَّلْ معي أنك الآن تستطيعُ أن تتصوَّرَ صورةً في ذهنِكَ وتصفَها للكمبيوتر وهو بدوره يُنتِجُ لك صورةً حسبَ وصفِك. هذا شيءٌ رهيب. وأتمنى من الجميعِ تجربةَ الأمرِ لأنه فعلًا شيءٌ ممتع.

أما بخصوصِ من يتحدثُ عن أن استخدامَ الذكاءِ الاصطناعيِّ سيقومُ باستبدالِ المصممينَ ومنشئي المحتوى فتوضِّحُ نورة أنها تختلفُ مع وجهةِ النظرِ هذه وتقول "لا يمكنُ الاستغناءُ عن المصممينَ أو منشئي المحتوى ولكنَّ هذه الأدوات تسهمُ في مساعدتِهم بالتقليلِ من الجهدِ والوقتِ المبذولِ وبالتالي يمكنُهم الحصولُ على مشاريعَ أكثر"

شاركَتْ نورة في معارضَ عالميةٍ كثيرةٍ، وعُرِضَ عملُها على شاشةِ تايمز سكوير في نيويورك، وهناك حوالي 600 شخصٍ الآن يملكُ قطعةً فنيةً من أعمالِها. 


شعورٌ لا يوصفُ، ربما تكون أفضلُ كلمةٍ للتعبيرِ عن هذه الإنجازات، تقولُ نورة: عندما قمتُ ببيعِ أولِ مجموعةٍ لي كانَ شعوري لا يوصف. وعندما عملتُ مع وزارةِ التقنيةِ والمعلوماتِ في السعودية كنتُ في غايةِ السعادة. قدَّمتُ لهم 7 نماذج NFTs تمثِّلُ كلَّ منطقةٍ من مناطقِ السعودية تمَّ توزيعُها على كلِّ من شاركَ وحضرَ المؤتمرَ التقنيَّ العالميَّ LEAP22، والذي كان يضمُّ خبراءَ وتقنيين من جميعِ أنحاءِ العالم. وتضيف: الحمد لله استمتعتُ بكلِّ الأعمالِ والمعارضِ وحاليًّا سأبدأُ في تعليمِ الأطفالِ من سن ٩ الى ١٥ سنة عن الذكاءِ الاصطناعيِّ وكيف نستخدمُه لإنتاجِ أعمالٍ فنية. متشوقةٌ جدًا لهذه المبادرة، ولديَّ مشروعان أعملُ عليهما سوف أشاركُها مع قراءِ أراجيك فور إطلاقهما إن شاء الله.

أخيرًا شاركَتْنا نورة بنصيحةٍ لكلِّ من يتطلعُ إلى اقتحامِ هذا الفضاءِ بقولِها:

"نصيحتي للجميعِ ادخلوا هذا العالمَ وجرِّبوه. لا تخافوا من الفشلِ أو الخسارة. إن هذه الموجةَ الفنيةَ ماتزالُ في بدايتِها وهي ممتعةٌ جدًا. أنا شخصيًّا أمٌّ لأطفالٍ ومرَّت عليَّ عدةُ سنواتٍ لم أقمْ خلالها بأيِّ عملٍ في أيِّ مكان. وليست لديَّ خبرةٌ في مجالِ التكنولوجيا. معنى هذا الكلامِ أن الجميعَ يمكنُهم أن يدخلوا هذا المجالَ ما لم يضعوا لأنفسهم حواجز."

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة
متعلقات