مشروع نور نافذة جديدة تُفتح أمام الطفل العربي

0

مقال مقدم من فريق عمل مشروع نور

مشروع نور نافذة جديدة تفتح أمام الطفل العربي لتمكينه من الاستغلال الأمثل لوسائل الاتصال الذكية ودفعه نحو طريق الولوج إلى العالم بكل تغيراته عبر أبسط الوسائل وأكثرها استعمالا في محيطه.

علم الأطفال وهم يلعبون… شعار يجسده مشروعنا على أكمل وجه وفي أحدث صورة.

اسئلة مفتاحية

  • كيف لنا أن نجعل التعلم متعة وشغفًا لأطفالنا؟
  • كيف يمكننا أن نقدم المعلومة للأطفال في قالب ترفيهي وغير ممل؟
  • كيف نجعل التعلم متاحًا لأطفالنا أينما كانوا، متى شاءوا وبالطرق التي يحبونها؟
  • كيف لنا أن نثق في محتوى تعليمي في قالب ترفيهي؟
  • كيف نعلم الطفل لغات أجنبية من دون المساس بالقيم والمبادئ العربية؟

الإشكاليات المطروحة

من بين أهم الأسباب الرئيسية التي حثتنا على دراسة هذا المشروع هي:

إشكاليات بيداغوجية

  • اللغة من المشاكل التي تحول بين الطفل أو الشاب والبحث العلمي والتطور التقني.
  • تطلعات العائلات العربية تجاوزت الطرق التقليدية في تعليم ابنائهم اللغة.
  • تعلم اللغات لا يقتصر على درس أو دورات تدريبية، اللغة ممارسة يومية.
  • التعليم التقليدي يفقد يومًا بعد يوم الشغف والتفاعل مع التلميذ والطالب.
  • التعليم التقليدي أثقل كاهل الطفل بخلق فوارق عدة بين الواقع الرقمي الرائد وبين الطرق التقليدية المعتمدة.
  • التعليم التقليدي لا يقبل التعديل حسب قدرة الطالب على التعلم.
  • يتلقى كل الأطفال والطلبات نفس الدرس مع اختلاف قدرة استيعابهم وتطلعاتهم ومعارفهم.
  • علاقة الطفل والكتاب أصبحت تتميز بالفتور.
  • التعليم العربي لا يأخذ التعليم الرقمي بجدية.

إشكاليات تقنية في التطبيقات التعليمية المحمولة

  • عدم ارتقاء التطبيقات العربية إلى المستوى المطلوب من الحرفية في التطوير وفي المحتوى.
  • ضعف مستوى التطبيقات العربية وهو ما خلق أزمة ثقة لدى المستعمل.
  • التطبيقات التعليمية العربية تحتوي غالباً على إعلانات مزعجة قادرة على أن تنفر الطفل كما يمكنها أن تقدم له محتوى غير ملائم.
  • التطبيقات العربية الموجودة لا ترتقي لتعليم الأطفال بطريقة علمية بيداغوجية ومتسلسلة من المستوى الأدنى إلى المستوى المتطور.
  • تطبيقات تعليم اللغة غربية الصنع موجهة للطفل الناطق باللغة الاجنبية كلغة أصلية، بذلك ليست موجهة ومناسبة للطفل العربي غير الناطق أساسًا باللغة الأجنبية.
  • التطبيقات أجنبية الصنع تكرس قيم وعادات وتقاليد أصحابها.
  • الطفل العربي لا يجد فضاءات رقمية محمولة ترتقي بمستواه التعليمي وهذا ما يقلص نسبة الاستفادة من الأجهزة المحمولة.

تتعدد مشاكل التعليم في عالمنا العربي مع إختلاف طفيف حسب الأقطار، لكن لنا أن نستنتج حجم المشكلة من خلال واقع شبابنا وما يجدون من صعوبات وعوائق لغوية تحول بينهم وبين النجاح.

ومع كل ما سبق إلا أن المسؤولين عن تحديث المحتوى والطريقة التعليمية لم يدركوا حجم الحاجة لدمج البيداغوجيا بالتكنولوجيا لتحقيق مردودية أفضل، و غاب عنهم أن أطفالنا يحملون طاقة استيعاب للتكنولوجيات عالية جدًا، وفي الوقت ذاته فإن الهواتف الجوالة والأجهزة اللوحية غزت حياتنا و أصبحت أدوات أساسية في استعمالاتنا اليومية… فماذا يمنعنا من إستغلال هاته الموارد للارتقاء بالتعليم وبمستوى أطفالنا وشبابنا؟

كيف لنا أن نصف لكم مشروعنا!

“مشروع نور” هو عبارة عن سلسلة تطبيقات محمولة على الهواتف الجوالة والأجهزة اللوحية بكل أنواعها (Android – Apple IOS – Windows phone 8 – 10) موجهة للطفل وتهدف إلى تنمية القدرات اللغوية عنده.

وصف المشروع

  • تطبيقات لتنمية اللغتين الإنجليزية والفرنسية.
  • تقييمات مفصلة عن مستوى الطفل وتطور مهاراته اللغوية متاحة عبر الجهاز المحمول للطفل وأجهزة والديه و الشخص المشرف عنه إن وجد.
  • توفير دروس مفهرسة حسب المستوى بطريقة مبتكرة ومسلية تخرج من الدروس التقليدية مع الحفاظ على المحتوى والقيمة اللغوية.
  • سلسلة تمارين متنوعة هادفة تقيم مستوى الطفل ومدى استيعابه للدرس.

الحلول والأهداف التي يقدمها المشروع

“مشروع نور” يطمح إلى:

  • خلق فضاء تعليمي رقمي، يرتقي إلى المستوى العالمي لتعليم الأطفال ويكسب ثقة العائلة والمربي العربي.
  • تقديم محتوى متجدد يثري مستوى المتعلم العربي ويعمل على احاطة الطفل بجو من الحماس والمكافئة قصد تحفيزه أكثر على التعلم.
  • المساهمة بشكل إيجابي وعملي في تطوير المهارات اللغوية للأطفال.
  • إزاحة المعوقات اللغوية التي قاربت بحسب احصائيات رسمية نسبة 50 بالمئة في العالم العربي خلال السنة الماضية.
  • خلق سياسة تواصلية منفتحة على تطلعات وأراء المستعملين والاخصائيين في كامل أنحاء العالم العربي.
  • إزاحة المعوقات التي تحول بين الشباب والتطور العلمي والتقني والنجاح والانفتاح على العالم.
  • تغطية كل المستويات اللغوية من أدناها إلى أقصاها.
  • منح المتلقي حرية التعلم والتقدم بمستواه في أي وقت وأي مكان.
  • خلق برنامج تعليمي تحفيزي وثري.

مميزات المشروع

ما يجعلنا نؤمن بأن مشروع نور مشروع متميز، هو أنه يتمحور حول ثلاث نقاط أساسية، وهي الطفل العربي، تعليم اللغات، التكنولوجيا المحمولة.

ومن هنا لنا أن ندرك أن هذا المشروع جمع بين التطور العلمي والتكنولوجي لتعليم الطفل العربي اللغات الأجنبية والتي بدورها سترتقي به وبمجتمعاتنا بفتح أفق جديدة وخلق فرص من دورها أن تنهض بمجتمعاتنا وأن تفتح الأبواب إلى شباب المستقبل للتواصل مع الأخر.

تثبت الإحصائيات أن التعليم المحمول في أوج ازدهاره في الدول المتقدمة وفي أوج نموه في الدول النامية، إلا أن الدول العربية والإفريقية هي أقل الدول المستخدمة للتعليم المحمول.

ختامًا

مشروع نور هو عبارة عن فكرة اجتمع حولها فريق من الأخصائيين والمهندسين في مجال البرمجة المحمولة، على أمل خلق فرصة جديدة وفعالة لتعليم الطفل العربي اللغات الأجنبية، مثل الإنجليزية والفرنسية، لمقاومة المشاكل المنتشرة في صفوف شبابنا من بطالة ومشاكل التواصل مع الأخر وعدم القدرة على اغتنام الفرص العالمية.

ومن منطلق إيماننا بأن اللغة هي أداة كغيرها، تساعدنا على التطور والتواصل وتبليغ رسالتنا بشكل فعال، فإننا نهدف إلى خلق فرصة فريدة من نوعها لكل الأطفال العرب لتنشئتهم على حب التعلم وتطوير مهاراتهم اللغوية منذ الطفولة مع الحفاظ على القيم والهوية العربية وهذا الذي نفتقده في مثيلات هذا المشروع الناشئ بالأساس في بلدان غير عربية.

في الرابط أدناه ستجدون المشروع كما ستجدون فيديو يتحدث فيه 2 أخصائين في اللغة و2 من فريق العمل. الفيديو يبين بالأساس المشاكل التي يواجهها التعليم وخاصةً تعليم اللغات ونظرتنا لكيفية خلق فرصة جديدة من خلال الأجهزة اللوحية والمحمولة.

هذا المشروع يهدف بالأساس إلى الارتقاء بتعليم الطفل العربي وسيكون متاحًا بنسبة 80% بالمجان مع بعض الإضافات المدفوعة لمستويات متقدمة من التعليم.

خلال الـ 90 يوم القادمة نأمل أن نحصل على التمويل المطلوب لاستكمال المشروع.

رابط المشروع بالعربي

رابط المشروع بالانجليزي

فيديو المشروع

صفحة فيسبوك

البريد الإلكتروني

من نحن

شركة ناشئة لتطوير البرمجيات على أجهزة المحمول، هدفنا الأساسي هو تقديم محتوى عربي يرتقي إلى المستوى العالمي ويحاكي احتياجات وتطلعات الفرد والأسرة العربية.

الفريق المشرف

أسامة العطار

Osama Al Attar

الرئيس التنفيذي والمنشئ لشركة Artestico لتطوير البرمجيات والتطبيقات. شاب طموح ومهندس متخصص في تصميم البرمجيات وخبير في تصميم البرامج المحمولة. اكتسب عدة خبرات عربية وعالمية مع عدة شركات في مجال تطوير البرمجيات وإدارة المؤسسات وتستهويه ريادة الأعمال.

يقود الشركة برؤية شابة وعقلانية، ويطمح إلى خلق تغير إيجابي للحياة العامة العربية بتقديم تجربة استخدام فريدة من نوعها ترتقي إلى المستوى العالمي وتستجب إلى تطلعات الفرد والأسرة.

أحلام إسماعيل

Ahlam Ismael

المسؤولة عن التسويق والعلاقات العامة في الشركة. ناشطة في المجتمع المدني ورئيسة الجمعية التونسية لإعانة الأطفال. حاصلة على شهادة في إنجليزية الأعمال ومسؤولة علاقات عامة في مبادرة  “مؤسسة خالية من الفساد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”. كرمت سنة 2014 من قبل منظمة أنا يقظ كمثال للمرأة الرائدة في مكافحة الفساد  وهي مؤسسة برنامج التبادل الثقافي بتونس.

منتصر بلومي

Montaser Balomy

مهندس ومطور برامج، مسؤول تقني في الشركة وعاشق للتكنولوجيا. هدفه في الحياة هو تطوير برمجيات تجعل حياة المستعمل أفضل. حاصل على شهادة مهندس برمجيات وله خبرة في مجال التسويق الإلكتروني والإعلام الرقمي.

إن كنت أحد رواد الأعمال وتمتلك مشروع ناشئ، يمكننا مساعدتك في الدعاية والإعلان عنه عبر موقعي أراجيك وأراجيك تِك، فقط املأ تلك الاستمارة وأرسلها إلينا عبر الرابط التالي https://www.arageek.com/send-us-story وسنقوم بذلك بشكل مجاني تمامًا!

0

شاركنا رأيك حول "مشروع نور نافذة جديدة تُفتح أمام الطفل العربي"