الحواسيبُ المكتبيةُ تنتعشُ من جديد… ارتفاعٌ غير مسبوق في المبيعات

0

يتزايدُ الاعتمادُ على الهواتف الذكيّة بشكلٍ كبيرٍ جدًا، وهذا ما ينعكسُ سلبًا على سوقِ الحواسيب المكتبيّة، حيثُ لم يشهد هذا القطاع أيّ نمو في المبيعات منذ ست سنوات كاملة، وهو ما يدلُّ على أنَّ هذه الحواسيب في طريقها إلى الانقراض. لكن بعض شركات التحليل أَظْهَرَتْ نتائجًا مخالفةً تمامًا لهذا الاعتقاد، وأنَّ الحواسيبَ المكتبيّة ما زالت خيارًا أساسيًا للكثيرين، وأنَّها عصيةٌ على الموت في المدى القريب على الأقل، فما هي التفاصيل؟

لُوحظ نمو مؤكّد في شحنات أجهزة الحواسيب المكتبيّة للمرة الأولى منذ ست سنوات، حيثُ اِتَّفَقَتْ كلٌّ من شركتي غارتنر (Gartner) وآي دي سي (IDC) للأبحاث السوقية على أنَّ نموًا في سوق أجهزة الحواسيب المكتبيّة قد سُجّلَ في الربع الثاني من عام 2018، وكانتْ نسبةُ النمو التي سجلتها شركةُ آي دي سي تساوي2.7 في المائة، في حين سَجَّلَتْ غارتنر نموًا أكثر تواضعًا بلغ 1.4 في المائة، ويعودُ هذا الاختلاف إلى أنَّ كلًا من غارتنر و آي دي سي تتبعُ شحنات الحواسيب الشخصيّة بشكلٍ مختلفٍ.

هذا النمو يدلُّ على أنَّ الحواسيبَ المكتبيّة ليست في طريقها إلى الزوال بل على العكس، فهو أول نمو سنوي في مبيعات أجهزة الكمبيوتر الشخصية منذ الربع الأول من عام 2012، وتُسجّل أجهزة الكمبيوتر المكتبيّة التي تعملُ بنظامِ التشغيل ويندوز 10 بعض النمو كذلك، حيثُ يقولُ ميكاكو كيتاغاوا المحلل الرئيسي في غارتنر:

“إنَّ النمو في شحنات الحواسيب المكتبيّة في الربع الثاني من عام 2018 كان سببه الرئيسي الطلب في سوق الأعمال، والذي قوبل بانخفاضٍ في الشحنات في قطاعِ المستهلكين وفي قطاعِ الأعمال، حيثُ سيضعفُ زخم الحواسيب المكتبيّة في غضون عامين عندما تنتهي هذه الذروة في الانتقال لنظام التشغيل ويندوز 10”.

توافق آي دي سي كذلك على أنَّ دورة التحديث التي تعتمد على الأعمال التجارية تساعدُ في النمو المسجّل. يقول جاي تشو مدير الأبحاث في الشركة:

“على الرغم من أنَّ أجهزة الحواسيب التقليدية قد لا تكون الجهاز الافتراضي في الكثير من سيناريوهات الاستخدام، إلّا أنَّ السوقَ لا تزال تُظهر بعض المرونة؛ نظرًا لأنَّ تجربة استخدام الحواسيب تتطوّر وتتحسن، ويوجدُ حواسيب مكتبية معيّنة تشهدُ نموًا وسط عملية التطوير هذه القائمة على الأنشطة التجاريّة”.

أمّا على صعيد العلامات التجارية الكُبرى فلا خاسر هنا، فقد شهدتْ كلّ من HP، ولينوفو، وديل، آبل، وآيسر نموًا خاصًا بهم في الربع الأخير. مع استمرار المنافسين في الخسارة، وبالتالي نجدُ وضوحًا أنَّ الشركات الخمس الكبرى ستواصلُ الهيمنةَ على السوق، حيثُ يبدو أنَّ مبيعات الكمبيوتر الشخصي بدأت في الاستقرار بعد سنوات من التراجع.

كما ذكرنا في المقدمة فإنَّ الحواسيب المكتبية ستنقرضُ ربما في وقتٍ من الأوقات، ولكنه بالتأكيد ليس اليوم ولا خلال المدى المنظور، فلا تزال تلك الحواسيب التي رافقتنا على مدى سنوات كثيرة ماضيّة تحتفظ ببعض الأسرار التي تساعدها على الاستمرار، فهل تعتقدون أنَّها ستنجو أم أنَّ للهواتف الذكيّة رأيًا آخرًا؟

0

شاركنا رأيك حول "الحواسيبُ المكتبيةُ تنتعشُ من جديد… ارتفاعٌ غير مسبوق في المبيعات"