هذا ملخص مراجعات وآراء أشهر المواقع التقنية

8.1 / 10

مميزات

حواف أقل، مساحة شاشة أكبر بتصميم "punch-hole" جذاب
مكبرات صوت عالية ونقية
بطارية بأداء ممتاز
نظام التشغيل الذي يعتبر الميزة الأهم في هواتف Pixel بشكل عام

عيوب

الأداء المتواضع والمحدود بسبب شريحة Snapdragon 765G
مستشعر بصمة غير مدمج أسفل الشاشة
متاح بسعة تخزين 128 جيجابايت دون وجود اختيارات أخرى
عام
اسم المنتج باللغة العربيةجوجل بيكسل 5
اسم المنتج باللغة الانجليزيةGoogle Pixel 5
تاريخ التوفر15 أكتوبر - 2020
الشركة المصنعةجوجل
منشأ الشركة المصنعةكاليفورنيا - الولايات المتحدة
نظام التشغيلAndroid 11
أنواع الشبكات المدعومةGSM / CDMA / HSPA / EVDO / LTE / 5G
التصميم
الأبعاد144.7 × 70.4 × 8 مليمتر
الوزن151 جرام
المادةزجاج من الأمام (Gorilla Glass 6) - ألومنيوم من الخلف
الحوافحواف مصنوعة من الألومنيوم
الألوانأسود - أخضر (Just Black - Sorta Sage)
ضد الماءIP68 (يصمد حتى 1.5 متر لمدة 30 دقيقة)
ضد الغبارIP68
الشاشة
حماية الشاشةزجاج Gorilla Glass 6
دقة الشاشة1080 × 2340 بيكسلز (كثافة بيكسلات ~432ppi)
حجم الشاشة6.0" بأبعاد 19.5:9 ونسبة استحواذ ~85.9%
نوع شاشة اللمسOLED بمعدل تحديث 90 هرتز ودعم لتقنية HDR10+
الحساسات
قارئ البصمةمثبتة في الخلف
قارئ قزحية العينلا يوجد
حساس السرعهيوجد
مقياس الضغط الجوىيوجد
البوصلةيوجد
الأداء
الشريحة الاساسيةQualcomm SM7250 Snapdragon 765G 5G (بمعمارية 7 نانومتر)
المعالجثماني النواة: (1× Kryo 475 Prime بتردد 2.4 جيجاهرتز + 1× Kryo 475 Gold بتردد 2.2 جيجاهرتز + 6× Kryo 475 Silver بتردد 1.8 جيجاهرتز)
شريحة الرسوماتAdreno 620
سعة ذاكرة الرام8 جيجابايت
الكاميرا
دقة الكاميرا الامامية8 ميجابيكسل (wide) بفتحة عدسة f/2.0 مع دعم تصوير الفيديو حتى [email protected]
فتحة العدسةf/2.2 + f/1.7
نوع فلاش الكاميرافلاش LED
دقة تصوير الفيديو[email protected]/60fps, [email protected]/60/120/240fps مع دعم التثبيت من نوع gyro-EIS
نوع وضع التركيزPDAF, OIS
دقة الكاميرا12.2 ميجابيكسل + 16 ميجابيكسل
مميزات إضافية للكاميرانظام تصوير ثنائي: مستشعر رئيسي بدقة 12.2 ميجابيكسل (wide) + مستشعر ثانوي بدقة 16 ميجابيكسل (ultra-wide)
التخزين
سعة التخزين الداخلية128 جيجابايت من نوع UFS 2.1
سعة التخزين الخارجيةلا يوجد
الصوت
مكبر الصوتمكبرات صوت ستيريو
منفذ السماعاتلا يوجد
التوصيل
دعم بطاقات SIMبطاقة نانو SIM - بطاقة eSIM
دعم بطاقتين SIMSIM + eSIM
الشبكة اللاسلكية (WiFi)Wi-Fi 802.11 a/b/g/n/ac, dual-band
البلوتوث5.0, A2DP, LE, aptX HD
نظام تحديد المواقعA-GPS, GLONASS, GALILEO, QZSS, BDS
USBUSB Type-C 3.1
NFCيوجد
راديولا يوجد
البطارية
سعة البطارية4080 ملي أمبير من نوع Li-Po
دعم الشحن السريعيدعم الشحن السريع بإستطاعة 18 واط
قابلية إزالة البطاريةغير قابلة للإزالة
دعم الشحن الاسلكىيدعم الشحن اللاسلكي بإستطاعة 12 واط والدعم العكسي (reverse charging) بإستطاعة 5 واط
اقرأ المزيد

مقدمة

منذ الكشف عن سلسلة هواتف Pixel من جوجل في عام 2016، وقد قدمت الشركة الكثير من الهواتف باهظة الثمن التي كانت تصنف كهواتف رائدة “فلاغشيب - flagship”، كان هاتف بيكسل 1 طفرة في مجال التصوير حيث أبهرت جوجل الجميع بقدرتها على التفوق في هذا المجال باستخدام عدسة واحدة فقط.. شكرًا للذكاء الاصطناعي! وفي بيكسل 2 قدمت جوجل تجربة مشابهة لكن مع تصميم أصغر حوافًا وإضافة خاصية “Edge sense” الذي كان نتاج الاستحواذ على شركة HTC.

بيكسل 5

وبعد إطلاق هذين الهاتفين بدأت جوجل تفقد بريق سلسلة بيكسل فتراجعت شعبتها خصوصًا مع إصرار الشركة على تقديم مواصفات أقل نسبيًا من باقي المنافسين، إضافة إلى استخدام تصاميم خارج الإطار كالنوتش الضخم الذي رأيناه في هاتف بيكسل 3XL أو التصميم التقليدي كما في هاتف بيكسل 4XL.

باختصار يمكننا القول إن جوجل كانت تقدم هواتف “آيفون” تعمل بنظام آندرويد ولكن هذا الأسلوب لم يجذب السوق. ولهذا فقد قررت الشركة التوجه قليلًا ناحية الفئة الاقتصادية فقامت بإطلاق هاتف “بيكسل 4a” الذي كان موجهًا لهذه الفئة ونال إقبالًا كبيرًا مما جعل الشركة توجه سلسلة بيكسل بالكامل للفئة الاقتصادية وكان هاتف “بيكسل 5” أول نتائج هذا القرار.

التصميم، أبعاد متطابقة مع تصميم كاميرا ثقبي

يأتي هاتف بيكسل 5 بتصميم بسيط مدعوم بالكامل بطبقة من الألومنيوم تغطي الظهر والحواف مع ملمس بلاستيكي ناعم. وبطريقة ما استطاعت الشركة إضافة الشحن اللاسلكي إلى الهاتف رغم تصنيعه من مادة الألومنيوم التي علميًا لا تستطيع تمرير التيار الكهربائي خلالها.

أما بالنسبة لأسلوب التصميم فقد اعتمدت جوجل على استخدام اللغة الحالية في التصميم ففي الجهة الخلفية نجد كاميرتين خلفتين في إطار مربع، وفي أعلى منتصف الجهاز تم حفر مستشعر البصمة والذي اشتكى بعض المستخدمين من مكانه الذي سيصعب الوصول إليه في البداية.

أما في الجهة الأمامية من الجهاز فقد تم أيضًا استخدام تصميم الكاميرا الثقبي مع جعل جميع حواف الجهاز متساوية بالكامل مما أضاف للهاتف لمسة جمالية تجذب الانتباه.

الشاشة، إضافة تردد 90Hz

لم يتم تغيير الشاشة كثيرًا عن هاتف بيكسل 4a فكلا الهاتفين يأتيان بشاشة OLED بدقة +FHD بل حتى أنه البيكسل 5 يأتي بشاشة أصغر بنسبة 0.2″ عن الـ 4a؛ ولكن الفرق الحقيقي بين الجهازين يأتي في دعم تردد 90Hz تحت اسم “Smooth Display” وهو يعتبر إضافةً مرحبًا بها جدًا للكثير من المستخدمين المحبين للسرعة.

تستحوذ الشاشة على نسبة ~85.9% من أبعاد الجهاز مع كثافة بيكسلات ~432ppi ونسبة تباعد 19.5:9، تأتي الشاشة بطبقة حماية Gorilla Glass 6 كما تدعم خاصية Always on display.

الأداء، تفضيل شبكات الجيل الخامس على الأداء العام للجهاز

لم تضف جوجل أقوى معالجات سنابدراجون كما اعتدنا في كل سنة عند إطلاق هاتف بيكسل جديد، ولكن هذه المرة أضافت معالج الفئة المتوسطة “سناب دراجون 765G” الذي يقدم أداءً متواضعًا لكن مع دعم شبكات الجيل الخامس. ولهذا يمكننا القول إن  بيكسل 5 ليس حقًا جهاز “فلاجشيب”؛ نظرًا لاستخدامه معالجًا ذا فئة متوسطة ولكن مع هذا يعتبر أفضل ما تقدمه جوجل حاليًا مما يجعل توجه الشركة واضحًا ناحية الفئة السعرية وليس تقديم أقوى جهاز ممكن.

قرار حكيم أم متهور؟

إذا كنت من محبي السرعة والأداء العالي للهواتف فربما لن يكون هاتف بيكسل 5 الخيار الأمثل لك خصوصًا إذا كان استخدامك يتمحور حول الألعاب. فكما نرى فإنه يوجد اختيارات أفضل في السوق حتى في هذه الفئة السعرية (699.99$)، أبسط مثال هو هاتفي الشخصي الذي يأتي مزودًا بمعالج 855 من العام الماضي ومع ذلك يقدم أداءً أفضل من معالج بيكسل 5 وهذا بسبب اختلاف الغاية من تصنيع المعالجين، فكما ذكرنا سابقًا فإن اختيار جوجل لهذا المعالج كان مبنيًا على سبب رئيسي وهو تقديم هاتف يدعم شبكات الجيل الخامس مع الحفاظ على الفئة السعرية.

ومع ذلك فإن أداء هاتف بيكسل 5 ليس بهذا السوء فمع 8GB من الذاكرة العشوائية إضافة إلى واجهة جوجل بيكسل الخام فإن الهاتف سيكون رفيقًا جيدًا للاستخدام اليومي البسيط ولن تشعر بأي بطء في الأداء.

الكاميرا، جوجل تستجيب لمطالب الكثيرين

كنا قد ذكرنا في مقدمة المراجعة أن هواتف بيكسل قدمت منافسة قوية في مجال الكاميرات بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي الذي أثبت أنه قد يغني عن الكاميرا ذاتها. ولكن مع الوقت زادت الضغوطات على جوجل لإضافة عدسة أخرى حتى قامت بذلك في هاتف بيكسل 4 فأضافت عدسة ثانوية من نوع “Telescope” لتقريب الصور بصريًا لـ 2.0x.

ولكن هذا لم يكن رغبة الجمهور حقًا فكانت الطلبات تتجه إلى تقديم عدسة من نوع “Ultra-wide” لالتقاط المزيد من التفاصيل في الصور، وهذا ما استجابت له جوجل في هاتف بيكسل 5 فقدمت كاميرا ثانوية من هذا النوع وبدقة 16MP لتكون بديلًا عن عدسة التكبير البصري السابقة بجانب المستشعر الرئيسي الذي يأتي بدقة 12MP.

خيارات جديدة لتصوير الفيديو الثابت

في تصوير الفيديو تستخدم جوجل الأساليب البصرية والإلكترونية معًا لتثبيت التصوير مما يقدم تجربة تصوير قريبة من تصوير الـ drones (طائرات بدون طيار) والآن فقد أضافت جوجل خيارات عديدة لتقديم أفضل تجربة تثبيت مناسبة للمستخدمين، من هذه الوضعيات هو وضع الثبات السينمائي الذي يجعل حركات الكاميرا بطيئة نسبيًا مما يعطي أسلوبًا سينمائيًا في التصوير.

أداة جديدة تسمح بالتعديل على إضاءة الصور البورتريه

من الإضافات الجديدة التي يقدمها بيكسل 5 (في مجال السوفتوير) هو إمكانية التعديل على درجة واتجاهات الإضاءة في وضع البورتريه للحصول على أفضل نتيجة.

دعم تصوير البورتريه في الوضع الليلي

أصبح من الممكن الآن التقاط الصور البورتريه في وضع التصوير الليلي الذي تطلق عليه جوجل اسم “Night Sight”، بناءً على تجارب المستخدمين فإن الخاصية حتى الآن ليست مستقرة بالشكل المطلوب ولا يتم دائمًا تطبيق التأثير بالشكل المطلوب ولكن عمومًا فهو إضافة مرحب بها من جوجل لأولئك الذين يحبون التقاط الصور البورتريه كثيرًا ومن المؤكد أنه سيتم تحسينها في المستقبل بالتحديثات البرمجية.

البطارية في هاتف بيكسل 5، حجم أصغر بسعة أكبر وتحدي قوانين الفيزياء

فيزيائيًا فإن كتلة هاتف بيكسل 5 تعتبر أنحف من سابقه بيكسل 4a رغم التطابق في التصميم والأبعاد، أما عمليًا فإنه وبطريقة ما استطاعت جوجل إضافة بطارية ضخمة بسعة 4080mAh والتي تعتبر تتفوق بوضوح على سابقه التي كانت 3140mAh فقط. وإذا كنت تظن أن هذا أمر يستدعي الدهشة فانتظر حتى تسمع هذا، رغم تصنيع الهاتف من مادة الألومنيوم التي لا تدعم الشحن اللاسلكي إلا أن جوجل قد تمردت على قوانين الفيزياء وقامت بدعم الشحن اللاسلكي والشحن العكسي بالكامل في هاتفها المصنوع من الألومنيوم.

ماذا عن الأداء الفعلي للبطارية؟

أداء البطارية مقبول جدًا في هاتف بيكسل 5 بل يكاد يكون مثيرًا للاهتمام ففي لقطة الشاشة المرفقة يظهر أن الاستخدام الفعلي للجهاز يكسر حاجز الـ 6 ساعات عند اقتراب البطارية من الانتهاء (15%).

وهذا ليس حتى استخدامًا عاديًا بل إنه على حسب مصدر الصورة كان استخدامًا مكثفًا اشتمل إعادة الجهاز لحالة المصنع وتحميل التطبيقات والبيانات بالكامل مع استخدام الهاتف في هذا الحين. مما يعني أنه في الاستخدام العادي للجهاز قد يصل ساعات العمل حتى 7ّ~8 ساعات.

الاستغناء عن بعض المميزات للحفاظ على الفئة السعرية

اضطر هاتف بيكسل 5 إلى بعض التضحيات من أجل الحفاظ على الفئة السعرية الاقتصادية، تلك التضحيات متمثلة في التالي:

  • خاصية Active edge

من الخصائص التي كانت تتميز بها أجهزة HTC قبل استيلاء جوجل عليها وإضافتها في هواتفها بدءًا من هاتف بيكسل 2، حيث كانت تعمل جعل أطراف الشاشة حساسة للضغط فيتم برمجة النظام على فتح المساعد الصوتي مثلًا عند الضغط على طرفي الشاشة. ربما لم تلقَ هذه الخاصية الشعبية المطلوبة من قبل المستخدمين فقررت جوجل إزالتها على أي حال.

  • وحدة Pixel Neural Core 

كانت هذه أحد الإضافات المترفة التي قدمتها جوجل سابقًا في هاتف بيكسل 4، فكان يتم استخدام هذه الوحدة خصيصًا لمعالجة الصور بدلًا من التحميل على المعالج ووحدة الرسومات، كانت تساعد هذه الوحدة في المعالجة السريعة للصور ولكن الآن قد تم إزالتها من هاتف بيكسل 5 ومع ذلك فإنها لم تسبب فرقًا كبيرًا وما زالت معالجة الصور تتم بسرعة مناسبة.

هل يستحق بيكسل 5 الاقتناء؟

لقد قدمت جوجل هاتفًا مميزًا بفئة سعرية ممتازة، رغم ذلك فإن كنت تبحث عن هاتف للاستخدام المكثف والألعاب فلن أنصحك بشراء هذا الهاتف نظرًا للمعالج المتواضع المزود به، أما إذا كنت تبحث عن رفيق جيد لك ببطارية ممتازة وكاميرا أكثر من جيدة إضافة إلى واجهة جوجل الخام والحصول السريع على التحديثات، فإن هذا هو الهاتف المناسب لك!