شكرًا ويندوز على 33 عام من الخدمة.. لقد حان الوقت لتجربة شيء جديد

افضل بديل لويندوز Remix OS
12

نعم لقد حان وقت القفز من السفينة المثقوبة التي بدأت بالغرق، لقد بدأ الناس بالقفز فعلًا، وماهي إلّا مسألة وقت حتى تتغير موازين القوى، إن لم تكن قد تغيرت بالفعل من اليوم، فبالنظر إلى الأجهزة الذكية حول العالم ككتلة واحدة نجد أنّ “ويندوز” نظام التشغيل الذي كان مسيطرًا على كل شيء قبل سنوات لم يعد كذلك اليوم، ولقد أصبح نظام “أندرويد” هو النظام الأكثر انتشارًا على مستوى العالم بنسبة 39.49٪ في شهر آذار مارس 2018 بزيادة بنسبة تصل إلى 3% عن نظام ويندوز ذو الثلاثة وثلاثين عامًا.

ومع أنّه مازال النظام المسيطر على أجهزة الكمبيوتر بنسبة 81.91%، إلّا أنّ هذا لا ينفي حجم التراجع الذي طرأ على النظام (على أرضه وبين جمهوره) في آذار مارس 2018 مقارنةً مع نفس الشهر من 2017 التي سجل فيها 84.7%، هذا التراجع في الأرقام ربما يرتقي إلى درجة كارثة لنظام تشغيل كان هو المسيطر على العالم بنسبة وصلت إلى 95% قبل فترة ليست ببعيدة، فنحن هنا نتحدث عن الملايين من الأشخاص الذين استغنوا عن هذا النظام لسبب أو لآخر.

لماذا عليك التخلي عن نظام ويندوز الآن الآن، وليس غدًا؟

أطلقت شركة مايكروسوفت ويندوز 10 في 2015، وفي ذلك الوقت وضعت أمامها هدفًا أساسيًا هو الوصول إلى مليار مستخدم بحلول منتصف 2018، ولكن آخر الأرقام تشير إلى أنّ الشركة ما زالت بعيدةً كثيرًا عن تحقيق هذا الهدف، خاصةً بعد اعترافها بفشل مشروع “نظام تشغيل واحد لجميع الأجهزة”، وتوقفها عن تطوير نظام ويندوز 10 للهواتف الذكية، بل وانسحابها من المنافسة في مجال الهواتف الذكية بشكل شبه كامل، واتجاهها إلى التركيز في مشاريع أخرى بعضها بعيد نوعًا ما عن المستخدم النهائي مثل: Microsoft Azure.

وحتى عندما حاولت مايكروسوفت دخول مجال تصنيع الحواسيب بإطلاقها مجموعة من حواسيب Surface المكتبية والمحمولة، قدمت أجهزةً مرتفعة التكلفة لا يمكن لمستخدم ويندوز العادي تحملها، خاصةً في ظل وجود خيارات أخرى منافسة، فبنفس الـ 1299 دولار التي ستدفعها مقابل الحصول على جهاز Surface Laptop يمكنك شراء MacBook Pro المشهود له من قبل الجميع بالاستقرارية الأفضل، والذي يتضمن مجموعة ميزات من أبرزها أنّه لا يعمل بنظام ويندوز 10.

أمّا بالنسبة لنا كمستخدمين في منطقة الشرق الأوسط، فغالبية مستخدمي النظام قد قاموا بالترقية إلى النظام عندما أتاحت الشركة الترقية المجانية شبه الإجبارية إليه، وغالبًا كان عتاد أجهزتنا غير مستعد لاستقبال هذا الضيف المقيم الثقيل، فهي بالكاد كانت تتحمل ويندوز 7، إلّا ما ندر منها، وحتى في الأجهزة عالية الإمكانات اشتكى الكثير من المستخدمين من سوء إدارة الموارد، والاستهلاك المبالغ فيه لذاكرة RAM حتى في حالات الاستخدام الروتينية العادية.

وكمستخدم إنترنت في دول تحاسب على الإنترنت “بالكيلو” من المؤكد أنّ تثبيت التحديثات التلقائية التي يصعب إيقافها أمر مزعج بالنسبة لك، خاصةً عندما يستهلك سرعة الإنترنت المتاحة لديك، والمساحة التخزينية التخزينية، فتحديثات مايكروسوفت الدورية “كبيرة ومربربة” وأحجامها تقدر “بالغيغابايتات”، خاصةً بعد أن تحول إلى نظام التحديثات الدورية، والتوقف عن إطلاق إصدارات جديدة من ويندوز … أوووه لا يجب أن أنسى أنّ عملية إعادة تشغيل جهازك قد تكلفك ساعات طويلة من الانتظار ريثما ينتهي ويندوز من تثبيت التحديثات التي تم تحميلها، وبعد إعادة التشغيل، واستنزاف ساعات من وقتك بانتظاره، ما هو التغيير الذي سيطرأ على تجربتك كمستخدم؟ تقريبًا لا شيء يذكر.

وبما أنّ الغالبية العظمى من مستخدمي ويندوز في الشرق الأوسط يستخدمون إصدارات مقرصنة من ويندوز، فالله أعلم ما هي الهدايا التي سيتم تثبيتها على جهازك من قبل مصنعي الكراكات، وماهي المعلومات التي سيتم جمعها عنك، وإلى من سيتم إرسالها. هذا إضافةً إلى المعلومات التي تجمعها مايكروسوفت نفسها بهدف “تحسين تجربة الاستخدام”. لقد حولت مايكروسوفت المستخدمين إلى فئران تجارب بالمعنى الحرفي للكلمة.

أين البديل؟ 🤔

كل ما سبق كفيل بإقناع أي شخص عاقل بالتوقف عن استخدام ويندوز على الفور، ولكن السؤال الذي سيتم طرحه من قبل الجميع؟ ما هو البديل؟ ماذا تريد منا أن نفعل، ولا يوجد بديل آخر متاح يقدم قوة نظام ويندوز، ويدعم برامجنا، وأعمالنا عليه، هل تريد مني أن أبيع إحدى كليتاي وأشتري جهاز ماك؟ هل تريدني أن أنتقل إلى لينكس، وشاشة الطرفية التي تحتاج إلى محترفين للتعامل معها؟ أنا كمستخدم عادي اعتاد على سهولة ويندوز لن أطيق ذلك، ثم ماذا عن برامج مثل فوتوشوب؟ أرجوك لا تقترح لي GIMP كبديل عنه … أرجوك!

حسنًا … لنكن واقعيين، تقنيًا من المستحيل أن يكون هنالك نظام تشغيل مماثل لآخر، ولا يصح من الأساس أن يكون السؤال كذلك، فأنت لا تريد ويندوز لأنّه ويندوز “واو شو حلو!” بل لأنّه يلبي متطلباتك واحتياجاتك، ويساعدك على أداء عملك، وفي حال وجدت ما تحتاجه من إمكانات موجودًا في مكان آخر … فمن الطبيعي أن يكون هو هذا البديل الذي ستنتقل إليه على الفور.

بعد تجربة الكثير من أنظمة التشغيل المختلفة، وتوزيعات لينكس بأنواعها، يمكنني أن أنصحك بكل أريحية بنظام التشغيل Remix OS كأفضل بديل لويندوز للمستخدم العادي، في الأعمال المكتبية، تصفح الإنترنت، مشاهدة الأفلام، وحتى بعض الأعمال الإبداعية والاحترافية مثل: أعمال التصميم، والرسم الغرافيكي، وربما تحرير الفيديو الشخصي (كأن تكون يوتيوبر على سبيل المثال)، فمن خلال بحثي في أرشيف التطبيقات المتاحة على هذا النظام وجدت بدائل قوية للكثير من التطبيقات الشهيرة، بل وجدتها نفسها من مصنعيها الأساسيين أيضًا.


لماذا Remix OS؟

في البداية أود التنويه إلى أنّني لم أتقاضى قرشًا أبيضًا واحدًا من شركة Jide المطورة للنظام لأقوم بالترويج له، وكل ما يلي هو نتيجة تجربة شخصية، وليس بالضرورة مناسبًا للجميع في كافة الظروف، تمامًا كما كل شيء آخر في هذا العالم.

كما أشرت في البداية فإنّ عدد الأجهزة العاملة بنظام أندرويد حول العالم اليوم يفوق عدد الأجهزة العاملة بنظام ويندوز، والعدد آخذ بالازدياد يوميًا من الأجهزة المحمولة، إلى أجهزة إنترنت الأشياء، ويبدو أنّ الجو مناسب جدًا لينضم الكمبيوتر المكتبي إلى القائمة، فباختصار يمكنك اعتبار نظام ريمكس نسخةً معدلةً من نظام أندرويد مناسبةً للاستخدام على شاشات الكمبيوتر الكبيرة، مع بعض التخصيصات، والبرمجيات الإضافية ليصبح النظام مناسبًا للاستخدام على جهاز مكتبي، وهو كذلك بالفعل، وهذا يعني أنّك مقبل على الاستفادة من ملايين التطبيقات الموجودة المتاحة بالفعل على أجهزة أندرويد. نسبة كبيرة من هذه التطبيقات هي تطبيقات عالية الجودة، وتقدم أداءً يضاهي، وربما يتفوق في بعض الأحيان على ما ستحصل عليه من نظام ويندوز.

متصفح غوغل كروم على نظام Remix OS
متصفح غوغل كروم على نظام Remix OS

متصفح كروم وكل برامج غوغل الأُخرى موجودة ومتوافقة مع النظام بنسبة 100%. البرامج المكتبية: Google Docs – Spreadsheets – Slides – Forms، وأيضًا برامج مايكروسوفت نفسها: Word – Power Point – Excel وكلها أصبحت تدعم العمل عبر السحابة أيضًا كما تعلم.

تطبيق تحرير النصوص Google Docs على نظام Remix OS
تطبيق تحرير النصوص Google Docs على نظام Remix OS

برامج أدوبي الشهيرة للتصميم: إصدار Adobe Photoshop Express لتحرير الصور، إصدار Adobe Photoshop Sketch للرسم الرقمي، Adobe Photoshop Mix، تطبيق Adobe Premiere Clip لتحرير الفيديو – Adobe illustrator للرسم الرقمي أيضًا، وهي كلها تقوم بالمهام المنوطة إليها على أكمل وجه، وتفي بالغرض تمامًا بالنسبة لغالبية المستخدمين الاعتياديين.

استخدام Photoshop Sketch على Remix OS
لوحة فنية قمت برسمها باستخدام Photoshop Sketch على Remix OS

وإن كنت من محبي الألعاب، فلا داعي لأن أخبرك أنّ ملايين الألعاب متاحة اليوم على النظام، ماعدا عن الألعاب التي يمكنك لعبها عبر المتصفح، والألعاب التي أصبحت تَصدُر عابرةً للمنصّات أيضًا … باختصار بإمكانك الاستفادة من كل التطبيقات المتاحة على متجر تطبيقات Google Play، أو تثبيت أي تطبيق آخر موثوق بصيغة APK.

عينة من التطبيقات والالعاب المتاحة على Jide Remix OS
عينة من التطبيقات والألعاب المتاحة على Jide Remix OS

أمّا إن كنتَ مستخدمًا متخصصًا في مجال معين، مثل: التصاميم الهندسية، أو تستخدم برامج مثل Cinema 4D لتنفيذ أعمال مؤسستك السينمائية العملاقة، فهذا يعني أنّك لست من ضمن شريحة “المستخدمين العاديين”، وبإمكانك بكل سهولة تحمل شراء محطات عمل متكاملة تعمل بأجهزة ماك، فأرجوك إن لم تجد نظام التشغيل هذا مناسبًا لك، أو في حال كنت تبحث عن شيء بعينه، ولم تجد له بديلًا على Remix OS، فوالدتي لا دخل لها بذلك … دعها وشأنها أرجوك!

حسنًا، ما رأيك بعد كل ذلك أن أخبرك أنّ نظام التشغيل الخارق الحارق المتفجر هذا حجمه لا يتجاوز 1.x. غيغابايت، ويمكن لأي شخص تثبيته دون الحاجة إلى “مختص”، وأنّ العملية لن تستغرق ربع الوقت الذي يتحاجه تثبيت ويندوز؟ وإن كان جهازك متوسط أو ضعيف الإمكانات، فإنّ تثبيت Jide Remix OS سيكون أفضل خدمة تقدمها له، لتدعه يتنفس قليلًا، ويرتاح من عناء التعامل مع ملفات DLL المزعجة على نظام ويندوز، ونظام إدارة الموارد التعيس، وطبعًا ستحصل على تجربة استخدام ممتازة جدًا.

وما رأيك أيضًا أنّه مجاني بالكامل، ولا داعي لاستخدام أي كراكات، أو برامج كسر حماية، وتعريض خصوصيتك للخطر.

طريقة تثبيت نظام Jide Remix OS

يمكنك تحميل آخر نسخة من نظام Remix OS مباشرةً من خلال الموقع الرسمي للنظام، وبعد تحميل حزمة التحميل ستجد فيها ملف Installation Tool قم بتشغيله، ومن ثم اختيار وضع التثبيت المناسب لك، ويمكنك الاختيار هنا بين التثبيت على القرص الصلب لديك كنظام تشغيل أساسي، أو يمكنك تجربته في وضع الضيف من خلال تثبيته على وحدة تخزين USB، والإقلاع منها. بالطبع للحصول على أفضل النتائج عليك تثبيت النظام على القرص المحلي لديك.

يمكنك تثبيت النظام على أي قَطّاع Partition على جهازك يتضمن مساحة تخزينية تزيد عن 16 غيغابايت، ويفضل أن يكون فارغًا لكيلا تفقد أيًا من معلوماتك الهامة، وبعد اختيار وضع التثبيت المناسب لك، سيتولى معالج الإعداد كل شيء عنك، وستتم إعادة تشغيل جهازك مرةً واحدة أو مرتين أثناء التثبيت، وبعد ذلك ستكون جاهزًا للانطلاق.

سيساعدك فيديو دليل التثبيت الذي أعده مطورو النظام على القيام بالعملية بسهولة أكبر.

تجربة الاستخدام

واجهة استخدام نظام Jide Remix OS
واجهة استخدام نظام Jide Remix OS

واجهة المستخدم الخاصة بالنظام مريحة جدًا، ولن يكون من الصعب على أحد البدء بتنفيذ أي مهمة كانت، فمن خلال زر البدء الذي تنبثق عنه قائمة التطبيقات المثبتة على الجهاز يمكنك البدء بتصفح الإنترنت عبر متصفح غوغل كروم، أو تحرير المستندات باستخدام Google Docs، إدارة الملفات على جهازك بواسطة مدير الملفات، أو حتى تثبيت تطبيقاتك المفضلة من ملايين التطبيقات المتاحة على متجر Google Play.

يمكنك استخدام التطبيقات في وضع ملء الشاشة، تكبيرها، وتصغيرها كما يناسبك. ستجد آخر الإشعارات الخاصة بك من رسائل واردة، وإشعارات التطبيقات، والموسيقى التي تستمع إليها، وكل الإشعارات الأُخرى تمامًا كما تجدها على أي هاتف يعمل بنظام أندرويد. يمكنك إيقاف اظهار الإشعارات جزئيًا، أو كليًا، إيقاف خاصية التعرف على موقع الجهاز، التوجه إلى الإعدادات، والقيام بالكثير من المهام.

يمكنك تصوير الشاشة بشكل جزئي، أو كلي مباشرةً من خلال الضغط على زر Print Screen على لوحة المفاتيح لديك، لتظهر لديك أداة تحديد الجزء الذي تريد تصويره من الشاشة، ويمكنك أيضًا تصويرها بشكل كامل، ومن ثم مشاركة الصورة بأي وسيلة تريدها.

قمت بتجربة الاستماع إلى الموسيقى عبر تطبيق Spotify في وضع ملء الشاشة، وكانت التجربة ممتازةً جدًا، وتكرر الأمر نفسه مع تطبيق Deezer. ستحصل على تجربة أندرويد الغنية نفسها لكن على شاشة أكبر.

تطبيق سبوتيفاي على نظام Remix OS
تطبيق سبوتيفاي على نظام Remix OS

مرة أخرى أكرر أنّ تجربة النظام ستختلف باختلاف الاحتياجات، إمكانات الجهاز، وطريقة الاستخدام، والتعامل، ولكن الشيء الواحد الذي لا يمكن إنكاره هو أنّ نظام أندرويد هو المستقبل، ومع التحديث الدوري من قبل مجتمع المطورين ربما تصدر أنظمة أُخرى مبنية على أندرويد لتضع العجوز ويندوز، وربما macOS أيضًا في موقف ليس بسهل على الإطلاق.

ما رأيك أنت؟ هل فعلًا حان وقت إحالة ويندوز إلى التقاعد؟ ألا تكفي ثلاثة عقود من الخدمة؟ وما رأيك في Remix OS كبديل مناسب؟

12

شاركنا رأيك حول "شكرًا ويندوز على 33 عام من الخدمة.. لقد حان الوقت لتجربة شيء جديد"