الحل البسيط لـ مشاكل الهاتف… لماذا إعادة التشغيل تحسًن الأداء وتحل المشاكل ؟

اعادة تشغيل الهاتف
0

عند حدوث أي عطل في الهاتف المحمول مهما كان فالجملة التي ترن دومًا هي ” قم بإيقاف تشغيل هاتفك وأعِد تشغيله مرة أخرى!” حيث إنها الخطوة الأولى عندما تواجهك أي مشكلة تقنية حتى تحسّن من أداء هاتفك لكن لماذا نقوم بذلك؟ ولماذا هي فعالة رغم البساطة اللامتناهية؟

لنتعرف في مقالنا التالي على الإجابة:

الأمر كلّه يتعلق بذاكرة الوصول العشوائي RAM

عندما تحاول حل مشاكل أداء الهاتف المحمول أو جعله يعمل بسرعة أكبر فإن ذلك حقًا يتلخَّص إلى شيءٍ واحد وهو استهلاك ذاكرة الوصول العشوائي. فمع أغلب أنظمة التشغيل الحديثة، كلّما قمت باستخدام التطبيقات كلّما قمت بملئ الذاكرة حيث أن فتح الكثير من التطبيقات، يؤدي إلى استخدام المزيد من ذاكرة الوصول العشوائي وهذه هي الطريقة التي يسير بها الأمر.

ولكن عندما تغلق التطبيقات أو تقوم بإزالتها يدويًا من الذاكرة لا تكون مغلقة بشكل كامل. ففي الواقع، أجزاء متبقية من التطبيقات تظلُّ منتظرة، وتُبقي ذاكرة الوصول العشوائي ممتلئة بدون أي داعٍ، وبذلك تترك مساحة أقل وأقل لتطبيقات جديدة.

ومن المؤكد أنك قد سمعت أيضًا بعبارة أن المساحة الحرّة من ذاكرة الوصول العشوائي تُهدَر من الذاكرة نفسها حيث أن جميع أنظمة التشغيل التي تعتمد على يونكس مثل الأندرويد على سبيل المثال، جيّدة ومتوافقة إلى حد كبير مع ذاكرة الوصول العشوائي الممتلئة. ويعمل ويندوز على سطح المكتب بشكل أفضل عندما يكون هناك القليل من المساحة الحرّة من ذاكرة الوصول العشوائي، ولكن حقًا لا داعي للقلق حيال ذلك حيث يمكن لذاكرة الوصول العشوائي البقاء ممتلئة طوال وقت وبدون أن تسبب الكثير من المشاكل.

وحالما يتمّ نقل الأشياء من داخل وخارج ذاكرة الوصول العشوائي فإن الأشياء تصبح نوعًا ما متفرقة حيث يمكن إيجاد أجزاء من الأكواد للبرامج الحاسوبية نفسها في ذاكرة الوصول العشوائي. والأخبار الجيدة هي أن ذاكره الوصول العشوائي للقراءة أو الكتابة تصبح سريعة بشكل جنونيّ، وبالتالي فإن البحث والجمع للمعلومات لا يأخذ الكثير من الوقت.

رائع، إذاً كيف يساعد إعادة التشغيل؟!

memory

إنها في الواقع عملية بسيطة جدًا حيث عند إعادة تشغيل الهاتف، يتم مسح كل ما هو في ذاكرة الوصول العشوائي كما يتم إزالة كافة الأجزاء المتبقية من التطبيقات التي تم تشغيلها سابقًا، ويتم إيقاف وإنهاء جميع التطبيقات المفتوحة حاليًا. فعندما  يُعاد تشغيل الهاتف، يتم تنظيّف ذاكرة الوصول العشوائي ببساطة، وبالتالي تبدأ من جديد.

وبذلك، فإن الأمور تصبح أسرع وتحميل وفتح التطبيقات يصبح أسرع كما ويمكنك التبديل بين تشغيل تطبيقات بشكلٍ أسرع وأفضل. وهذا سوف يبقى لبعض الوقت ربما أيام، أو حتى أسابيع. حيث لا أعرف أي شخص يعيد تشغيل الهاتف في كثير من الأحيان، لذلك فإنه ليس بالأمر الذي لا بدَّ من القيام به. وبعض أنظمة التشغيل هي أفضل في إدارة الذاكرة من غيرها، فمن غير الضروري أن تلاحظ دائمًا تحسنًا كبيرًا في الأداء بمجرد إعادة التشغيل.

ولكن هذا ليس تعزيز لأداء نظام التشغيل، حيث أنه أيضًا يُصلح المشاكل المشتركة للتطبيقات للأسباب نفسها. لذا، إذا كنت تواجه مشكلات مع تطبيق واحد محدد، وقمت بإغلاقه أو إعادة فتحه بدون حل للمشكلة، فقد يكون الحل هو إعادة التشغيل.

لماذا؟! لأنه حتى عندما كنت تمرر التطبيقات بعيدًا، فإن أجزاء منها تظلّ عالقة في ذاكرة الوصول العشوائي. وإعادة التشغيل يمسح تلك الأجزاء، وبذلك يبدأ التنظيف في المرة القادمة. ولكن هذا لن يصلح دائمًا المشكلة، ولكن في بعض الأحيان يفعل ذلك وبالتالي فإن الأمر يستحق المحاولة حقًّا.

وبطبيعة الحال، إعادة التشغيل ليس حلًا لجميع المشاكل دائمًا. فإذا استمرت المشكلة بعد إعادة التشغيل، فمن الواضح أن هناك مشكلة كبيرة بين يديك والتي من شأنها تستحق أن تجري المزيد من البحث. وبالمثل، إذا وجدت نفسك مضطرًا لإعادة تشغيل الهاتف في كثير من الأحيان دعنا نقول يوميًا، من أجل إبقائه قابل للاستعمال، فمن المرجّح أن لديك مشكلة كبيرة عليك العمل لحلِّها.

0

شاركنا رأيك حول "الحل البسيط لـ مشاكل الهاتف… لماذا إعادة التشغيل تحسًن الأداء وتحل المشاكل ؟"

أضف تعليقًا