سامسونج تضمن سلامة بطارية أجهزتها القادمة بإجرائها ثمانية اختبارات على كل بطارية!

0

تبدأ شركة “سامسونج” الآن رحلة جديدة في عملية تصنيع المنتجات والهواتف الذكية تضمن للمستخدم الحصول على أفضل جودة تصنيع وحماية بعد إتخاذ خطوات حاسمة من شأنها رفع جودة الأجهزة الذكية خلال الفترة القادمة.

ولكن قبل أن نتحدث عن ما فعلته الشركة وسيُبهر مُستخدميها خلال الفترة القادمة، هيا نلقي نظرة على تاريخ السنوات الماضية التي شهدت منتجات ثورية تحمل تقنيات المستقبل، وتواكب العالم الرقمي الذي نعيش فيه الآن.

بداية سامسونج

اول تلفاز سامسونج 1970

بدأت الشركة في عام 1938 وأسسها “لي بيونغ شول” وكانت متخصصة في تصدير المنتجات المحلّية للخارج مثل: السمك الكوري، والخضروات، ولكن تغير توجه الشركة في عام 1970 بعد إصدار أول تلفاز بألوان “الأبيض والأسود” وهو تلفاز P-3202، يليها رحلة تصدير الإلكترونيات في عام 1980، ثم تصنيع الحواسيب المكتبية في عام 1983.

ننظر اليوم إلى شركة “سامسونج” وهي أحد أعظم الشركات التقنية المتنافسة دائمًا على جذب أحدث التقنيات بأفضل جودة تصنيع ممكنة في عدة مجالات واليوم في أسواق أجهزة التلفاز، تعتبر الشركة من الأوائل في اعتماد التقنيات الحديثة مثل: HDR ودعم دقة 4K بجودة تصميم عالية ظهرت في الإعلان عن التلفاز الجديد “Samsung QLED TV 2017”.

تلفاز سامسونج QLED 2017

وضعت الشركة بصمتها في عدة أسواق مختلفة بمنتجات فاخرة تهتم بأدق التفاصيل في اختيار المعدات التقنية الداخلية التي تدعمها برمجيات متطورة لإدارة هذه الأجهزة سواء في الهواتف الذكية، أو أسواق الواقع الافتراضي VR، أو حتى الأجهزة الكهربائية الحديثة.

اختبار الثمان نقاط

اختبار الثمان نقاط سامسونج

بعد سحب هاتف جالكسي نوت 7 من الأسواق، طورت الشركة مراحل تصنيع واختبار المنتجات بدرجة عالية جدًا، وتخضع جميع أجهزة سامسونج الآن إلى أربعة اختبارات وفحوصات جديدة قبل إصدار أي منتج جديد.

ويأتي في الطليعة اختبار X-ray باهظ التكلفة على كل الأجهزة الذكية التي تُصنّعها الشركة لتضمن فحصها بدقة كاملة تحت كافة الظروف، وإصدارها بأعلى جودة بأفضل حماية عبر اختبارات الجودة والأمان.

بند الثمان نقاط يتم تطبيقه على كافة الأجهزة التي تأتي ببطاريات وتضمن عدم حدوث أي مشاكل في المُستقبل بعد إتمام هذه الاختبارات بنجاح، بهذه الصورة ستشهد منتجات فاخرة من سامسونج خضعت لاختبارات دقيقة جدًا قبل أن تصل بين يديك.

لنتعرف على هذه الشروط:

  •  Durability test: اختبار قوة التحمل للأجهزة تحت الضغط الشديد تبدأ من اختبارات تخطي شحن الهاتف ودرجات الحرارة العالية جدًا، والثقب بمسمار دقيق واختبار في عدة بيئات وظروف مختلفة.
  • Visual inspection: اختبار الفحص البصري لكل جزء منفصل في الأجهزة بأعلى دقة.
  • X-Ray: فحص أشعة أكس-راي العميق لجميع البطاريات من الداخل وفحص أي نشاط غير اعتيادي.
  • Charge and Discharge test: اختبارات عديدة لشحن وتفريغ البطارية على نطاق واسع.
  • اختبار TVOC: اختبار كيميائي للتأكد من عدم وجود أي احتمال لتسرب من المركبات العضوية المتطايرة.
  • اختبار التفكيك: يتم تفكيك كافة البطاريات وفحص مكوناتها بدقة وتقييم نوعيتها والتأكد من اللحام والعزل الشديد في الظروف المختلفة.
  • اختبار التسارع: محاكاة لعدة أوضاع مختلفة يتم فيها تسريع المهام والعمليات على الأجهزة الذكية، واختبار أداء المنتجات في حالات الاستخدام المختلفة.
  • اختبار دائرة الجهد: يتم اختبار الجهد الكهربي في كل مرحلة من مراحل التصنيع والإنتاج؛ لقياس أي تغيرات من مرحلة تجميع المكونات إلى مراحل تصنيع المنتج النهائية.

و لتدعيم هذه الجهود، قامت الشركة في فترة سابقة بتطوير كافة مقرات ومنشآت اختبار الأجهزة الذكية ودعمها بأعلى الكفاءات التقنية لإنتاج عالي الجودة يهتم بكافة التفاصيل.

أجهزة سامسونج في 2017

منتجات سامسونج 2017

ومن المتوقع أن تشهد الفترة القادمة من عام 2017 الجاري إصدار عدة منتجات فاخرة وعالية الجودة تحمل معايير التصنيع الجديدة وعلى رأسها هاتف سامسونج جالكسي S8 وجالكسي S8 Plus في مؤتمر 29 مارس من الشهر الجاري وبالطبع، ننتظر نسخة جالكسي نوت 8 المُطوّر والمتوقع له تحقيق نجاح كبير جدًا.

كما أطلقت الشركة مؤخرًا في منطقة الشرق الأوسط عدة موديلات جديدة من تلفاز سامسونج “OLED”، وأجهزة غسيل الملابس المتطورة “FlexWash”، ومجموعة جديدة من هواتف سامسونج Galaxy A.

ننتظر الكثير من شركة سامسونج خلال العام الجاري مع تطوير تقنيات “إنترنت الأشياء” وطرح عدة أفكار جديدة بالمنطقة العربية خلال الفترة الجارية.

ماذا عن توقعاتكم؟ شاركونا بآرائكم عبر التعليقات.

 

شاركنا رأيك حول "سامسونج تضمن سلامة بطارية أجهزتها القادمة بإجرائها ثمانية اختبارات على كل بطارية!"