آبل وجوجل تتعرضان لضغوط قوية لإزالة تطبيق أبشر السعودي من متجرهما

1

تعرضت شركة جوجل وآبل لضغوط من مجموعات حقوق الإنسان وسناتور أمريكي لإزالة تطبيق يسمى أبشر Absher من متاجرهم.

تم إنشاء التطبيق من قبل الحكومة السعودية، ويتضمن ميزة تساعد الرجال على مراقبة النساء اللواتي يخضعن للولاية والسيطرة، بما في ذلك الزوجات والأخوات غير المتزوجات.

يتمتع الرجال السعوديون بهذا الحق بفضل قوانين الوصاية في البلاد، والتي تنص على أن كل امرأة لديها ولي أمرها لاتخاذ قرارات حاسمة نيابة عنها.

يمكن أن يكون هذا الوصي أبًا أو أخًا أو زوجًا أو ابنًا، وفقًا لـ هيومن رايتس ووتش، لذا يحصل الرجال على السلطة للموافقة على أشياء مثل ما إذا كانت المرأة ستطلب الحصول على جواز سفر، أو الدراسة في الخارج، أو السفر خارج البلاد أو الزواج.

كان هذا النظام بالفعل في مكانه الصحيح قبل ظهور تطبيق أبشر، لكن التطبيق يجعل السيطرة على النساء أكثر كفاءة.

في حين تم إطلاق تطبيق أبشر في عام 2015، تم حثه على إجراء تدقيق جديد وأشارت إحدى النساء اللواتي طلبن اللجوء مؤخراً إلى أنها حاولت الفرار من البلاد دون أن يكتشفها أبشر ووصيها الذكر.

من أجل السفر، يجب منح المرأة الإذن من خلال التطبيق لا يستطيع الكثيرون الوصول إلى هذا الحد لأن التطبيق ينبه الأوصياء في كل مرة يستخدم من يستخدمونهم جوازات سفرهم، وفقًا لموقع Insider.

والآن تحث منظمات حقوق الإنسان بما فيها منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش وكذلك السناتور رون وايدن وهو ديمقراطي من أوريغون كل من آبل وجوجل على إزالة أبشر من متاجر التطبيقات الخاصة بها.

أجاب كوك بشكل غامض عندما سئل عن التطبيق خلال مقابلة NPR هذا الأسبوع وقال: “لم اسمع عنه، لكن من الواضح أننا سنلقي نظرة عليه إذا كان هذا هو الحال”.

يعتقد الناشطون أن آبل وجوجل يمكن أن يبعث برسالة قوية إلى الحكومة السعودية عن طريق إسقاط أبشر Absher.

اقرأ أيضا: مراجعة لعبة Assassin’s Creed Odyssey.. مابعد اسبارطة وأثينا!

1

شاركنا رأيك حول "آبل وجوجل تتعرضان لضغوط قوية لإزالة تطبيق أبشر السعودي من متجرهما"