ما الذي يتوجب عليك معرفته قبل الانتقال من HDD إلى SSD؟ وهل يجب عليك حقاً الانتقال؟

الانتقال من HDD الى SSD
1

إن ما يميز عصرنا الحالي عن سابقه من العصور هو التسارع الهائل في تطور التقنيات وخاصة في قطاع التكنولوجيا وما يتعلق بها سواء من برمجيات (Software) أو عتاد صلب (Hardware)، وإن خصصنا الحديث عن الحاسب الشخصي، فإن ما سبق نراه واضحاً وجلياً بشكل ملموس وشبه يومي أحياناً.

وبالحديث عن التطور في مجال العتاد الصلب الخاص بالحاسب الشخصي، يبرز اسم SSD كمكون حديث مهم جداً من النظام الحاسوبي الذي بدأ ينتشر بكثرة ليثبت وجوده كعنصر رئيسي أو حتى بديل عن HDD.

كيف انتقل من hdd الى ssd

اقرأ أيضًا: كل ما تريد معرفته عن أساسيات الأقراص الصلبة، أهميتها وكيفية تبديلها

ولكن قبل البدء، ماذا نعني بـ SSD وكذلك HDD؟! الجواب يبعد عنكم مسافة عدد من الأسطر فقط فاربطوا الأحزمة لننطلق نحو الإجابة …

الانتقال من hdd الى ssd

القرص الصلب (Hard Disk Drive) أو اختصاراً HDD

يحتاج النظام الحاسوبي لكي يعمل بفعالية إلى مكون رئيسي يخزن عليه جميع البيانات الخاصة بهذا النظام ومستخدميه والقرص الصلب (HDD) هو وسط التخزين الرئيسي في الحاسب الذي يثبت عليه نظام التشغيل والذي يمكّن المستخدم من التعامل معه ويتيح له القيام بالمهام اليومية عبر الحاسب.

وبمساعدته -وبما أن الحاسب لا يمكن أن يعمل بدون نظام تشغيل- فإن القرص الصلب مكون أساسي ولا يمكن الاستغناء عنه في الحاسب، وليس نظام التشغيل المثبت عليه هو السبب الوحيد بل أنت كمستخدم بحاجة إلى تخزين ملفاتك الخاصة من صور وفيديو وملفات صوتية وكتب إلكترونية وغيرها الكثير من أنواع الملفات في مكان ما، وهذا المكان هو القرص الصلب (HDD).

الانتقال من hdd الى ssd

بعد أن حللنا لغز الاختصار الأول سننتقل لحل لغز الاختصار الثاني:

القرص الحالة الصلبة (Solid State Drive) أو اختصاراً SSD:

من الاسم نستنتج أنه أيضاً وسط تخزين يستخدم في النظام الحاسوبي وهو التقنية الأحدث من سابقتها (ونقصد هنا HDD) والذي بدأ ينتشر بسرعة كبيرة جداً لما يمتلكه من إيجابيات سنوضحها بعد قليل وفي نفس الوقت فهو أيضاً لا يخلو من سلبيات، مما يضعنا أمام سؤال مهم هنا ألا وهو:

هل الانتقال إلى SSD هو خيار سليم ومناسب؟! أم يجب التريث قليلاً؟!

قبل أن نجيب عن السؤالين السابقين، سنوضح بعض المعلومات المتعلقة بنوعي الأقراص الصلبة السابقة:

يتكون القرص الصلب HDD من أقراص ممغنطة ومن رأس قراءة وكتابة يتعامل مع السطح الممغنط لهذه الأقراص وهذا القرص يدور فهو يملك حركة ميكانيكية ويتم القراءة من القرص والكتابة عليه بالاعتماد على ذلك الرأس.

أما الأقراص من النوع SSD فلا تحوي بداخلها أقراص ممغنطة ولا تملك حركة ميكانيكية ولا رأس قراءة أو كتابة بل تتكون من  مجموعة من الشرائح الإلكترونية (تشبه الذواكر RAM) يتم القراءة منها والكتابة عليها.

إذاً من حيث التصنيع والبنية الفيزيائية نجد فرقاً كبيراً بين النوعين السابقين، وكان لا بد من التنويه على ذلك في البداية لكي نتمكن من الانتقال إلى الإجابة عن السؤالين السابقين.

راجع أيضًا: مراجعة لعبة Assassins Creed Odyssey.. مابعد اسبارطة وأثينا!

ميزات الأقراص الصلبة من النوع SSD على الأقراص الصلبة من النوع HDD

هنا سنلخص الميزات بمجموعة من النقاط:

  • الوزن

الوزن في أقراص SSD أخف بكثير منه في أقراص HDD، باعتبار لا يوجد فيها أقراص داخلية ممغنطة وتقريباً يصل وزن SSD إلى ثلث وزن HDD تقريباً وبالتالي هذه نقطة القوة الأولى.

  • الطاقة

نتيجة أن أقراص SSD لا تملك حركة ميكانيكية، فهي بالتالي ستستهلك كمية أقل من الطاقة الكهربائية مقارنة بأقراص HDD وهذه أيضاً نقطة قوة ثانية.

  • الصوت

نتيجةً عدم وجود حركة ميكانيكية، فلا يوجد أصوات تخرج من النوع SSD على عكس النوع HDD الذي يخرج منه صوت يمكن أن يصبح مزعجاً أحياناً.

  • السرعة

وربما هي النقطة الأهم والتي يسعى لها الجميع وحقيقة الأمر أنها كانت الهدف الرئيسي للانتقال إلى تقنية SSD وهي سرعة القراءة والكتابة العالية التي تتفوق فيها أقراص SSD على أقراص HDD، ويمكن القول بأن سرعة القراءة والكتابة في النوع SSD تتراوح بين 200 و 500 ميغابايت في الثانية وفي الأنواع الحديثة منها تصل إلى أكثر من ذلك بكثير، أما السرعة في النوع HDD فتتراوح بين 50 و120 ميغابايت في الثانية أي تقريباً خمس السرعة، فرق هائل أليس كذلك؟! نعم إنه فرق كبير جداً.

الانتقال من hdd الى ssd

كم هي تقنية مميزة تلك المسماة SSD ولكن أليس لها أي سلبيات؟! أم هي فعلاً تجاوزت HDD وجعلته خلفها وأصبح من الماضي؟!
لننتقل إلى الإجابة عن السؤالين اللذين تم طرحهما في بداية المقال:

يمكن القول بأنه على ضوء الميزات التي يتمتع بها SSD ويتفوق فيها على HDD فإنه يبدو خياراً ممتازاً لاعتماده كخيار رئيسي في التخزين، ولكن الحقيقة أنه عليك التريث قليلاً قبل الانتقال إليه والسبب في ذلك يمكن أن نعزيه إلى ثلاثة أمور:

  1.  السعر المرتفع له مقارنة بالقرص الصلب HDD.
  2. والأهم في الإجابة وهو أن إمكانية استعادة الملفات من أقراص SSD شبه مستحيلة عند تعرضه للعطب بعكس أقراص HDD التي توجد تقنيات تمكننا من استعادة البيانات (أو على الأقل جزء كبير منها) عند تعرضه للعطب.

بعد ان جرّدنا الأمور وعرضنا الحقائق، ربما تعتقدون أننا عقدنا الأمور قليلاً أمامكم، لا تقلقوا فالحل موجود ومستخدم حالياً وهو على الشكل التالي:

سنستخدم في النظام الحاسوبي النوعين معاً ببساطة، فالنوع الأول لما يتمتع به من السرعة نستخدمه لتثبت نظام التشغيل عليه بينما النوع الثاني نخزن عليه بياناتنا الخاصة لضمان إمكانية استرجاعها عند حدوث مشكلة ما، حل جيد أليس كذلك؟!

اقرأ أيضًا: أفضل ميزات وحيل لاستخدام واتس اب ويب Whatsapp Web ستفيدك جدًا وتختصر وقتك

1

شاركنا رأيك حول "ما الذي يتوجب عليك معرفته قبل الانتقال من HDD إلى SSD؟ وهل يجب عليك حقاً الانتقال؟"