ما الذي حققه برنامج نجوم العلوم خلال عشر سنوات من انطلاقه؟

نجوم العلوم
0

مرَّ عقدٌ من الزمن على برنامج نجوم العلوم الذي أطلقت مبادرته مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع في سبيل إنشاء نواة تكون قبلةً لكلِّ المخترعين العرب ذوي الطموحات العالية لتعزيز نهضة المجتمع العربي.

طوال السنوات الماضية كان برنامج نجوم العلوم حاضرًا وشاهدًا على براءات اختراع وابتكارات علمية غير مسبوقة لاقت رواجًا ضخمًا، ليس في البيئة العربية فحسب، بل ذاع صيت البرنامج في أرجاء المعمورة مترجمًا باللغة الإنجليزية لأولئك الشغوفين بالمحتوى العلمي لغير الناطقين باللغة العربية.

يستند برنامج نجوم العلوم على ثلاثة مجالات علمية رئيسية: الصحة والطب الحيوي، والحوسبة وتكنولوجيا المعلومات، والطاقة والبيئة، مانحًا الفرصة للشباب العربي لإبراز إمكانياته العلمية، ودعمه في ترويج أفكاره وتحويلها إلى منتجات أيضًا ليتم تبنيها أو بيعها لاحقًا، إذ أنَّ الإحصائيات تقول إنَّ حوالي 57% من خريجي برنامج نجوم العلوم أسسوا شركاتهم الخاصة، و60% منهم حصلوا على جوائز عالمية أُخرى.

يعرض البرنامج في كلِّ عام موسمًا كاملًا يتكوّن من عشر حلقات، يتمّ خلالها انتقاء المتسابقين من قبل لجنة التحكيم المُشكَلة من ثلاثة مختصين. وعلاوةً على المادة العلمية الثرية، امتاز برنامج نجوم العلوم بالحبكة الدرامية المشوقة التي منحته بُعدًا آخر، وزاوية أُخرى للمشاهد ليتنقل بين أحداث البرنامج وقصص المشاركين، مُظهرًا نضالهم وإصرارهم، ولحظات الخيبة ولحظات تحقيق الانتصار.

  وبمناسبة مرور عشر سنوات على عمر البرنامج، نستعرض لكم بعض أبرز الأعمال الرائدة في تلك الأعوام.


شراكة ناجحة

https://www.youtube.com/watch?v=ZtP7Qn5xunQ

شرارة المنافسة أشعلت فتيل الصداقة، فها هما محمد دومير ومحمد الكواري الحاصلان على المركزين الأول والثاني بالترتيب من الموسم الخامس من نجوم العلوم، يقومان بتبني مشروع أسمياه “الفكرة” ليشاركا في مسابقة قطر الوطنية لخطط الأعمال، ويحصلان على المرتبة الثانية.

يقول الكواري:

“حصولنا على المركز الثاني من المسابقة ضمن لنا مكتبًا في حاضنة قطر للأعمال، وهو أول مشروع ناجح بيني وبين الدكتور دومير”.

ومن جهة زميله يقول دومير:

“قبل نجوم العلوم كنت أعمل طبيبًا بيطريًا، لكن بعد نجوم العلوم أصبحتُ مستثمرًا أرى آفاقًا تجارية ناجحة”.

بدعم واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا استطاع دومير إطلاق جهازه “الحذاء التشخيصي للهجن”، إذ أنَّ هذا الابتكار بمقدوره أن يحدد القدم المصابة للهجن بكلِّ سهولة، مما يسهل عملية التشخيص للأطباء البياطرة.

أمَّا بالنسبة للكواري فلأنَّه عمل حكمًا في رياضة كرة القدم في ما مضى، قام بطرح آلية تعتمد على تقنية الفيديو لتحديد إذا ما كانت الكرة قد اجتازت خط المرمى أم لا، وهي التقنية ذاتها التي تمّ اعتمادها رسميًا في كأس العالم عام 2018.


القبعة الذكية WakeCap

 

قام حسن البلوي الحاصل على المركز الأول من الموسم السادس بابتكار قبعة ذكية تكشف النعاس للسائقين، تستطيع الخوذة رصد إشارات عصبية من الدماغ تعمل كمؤشر قبل حدوث النعاس، فتقوم بتنبيه السائق لكي يتدارك الموقف قبل حدوث غفوة مفاجئة.

يقول حسن:

“إنَّ هذه الخوذة هي العين الساهرة لكلِّ عامل، كلّ هذا التعب والجهد خلال الثلاثة أشهر توجته أخيرًا بهذا الإنجاز، برنامج نجوم العلوم برعاية مؤسسة القطر لم يكن مجرد برنامج بالنسبة لي، وإنما انطلاقة للمصمم والمهندس حسن مع ابتكاره”.

خاضَ المبتكر حسن رحلةً شاقةً بعيدًا عن طفلته التي وُلِدت في ظل غيابه، في سبيل الوصول إلى إنجازه العلمي، على الرغم من التحديات التي كشفتها التجارب الأولية، “المشروع كان صعبًا جدًا ومعقدًا أكثر مما كان متوقعًا”.

يقول حسن:

“هذه الضغوطات ليست من المشروع، وإنما من التضحيات التي قدمتها لأجل هذا المشروع”.

لكن ابتكاره الفريد القبعة الذكية وهي الأولى من نوعها، جعلت قصة كفاحه تتوج بأفضل طريقة!


آلة رش واقٍ نانو للقماش

لم يخفَ عن برنامج نجوم العلوم تقنية العصر الحديث، تقنية النانو، فالحاصل على المرتبة الأولى من الموسم التاسع المبتكر فؤاد مقصود طوّر ابتكارًا يعتمد على توجيه طاقة كهربائية هائلة على مواد بيتروكيميائية ينتج منها شعيرات دقيقة جدًا يتمّ زرعها بدواء، فيضمن للأطباء استخدام ضمادات طبية ضد البلل، وأيضًا يمكن اقحام هذه التقنية في المنسوجات البسيطة كالقمصان والجوارب.

يقول فؤاد:

“حينما نتحدث عن تنقية النانو، فإنّنا نتعامل مع شعيرات أصغر من شعرة رأس الإنسان بمليون مرة، داخل هذه الشعيرات الصغيرة للغاية، قمنا بإضافة دواء، وهذا الدواء هو علاج لثلاث مشاكل صحية: الحروق، وتقرحات مرضى السكري، والتشنجات العضلية، جميعها مدعمة بتقنية النانو”.

وبفضل ابتكاره حصلَ فؤاد على أعلى تقييم في تاريخ برنامج نجوم العلوم.

على مدار عشرة سنوات، ضُجَ برنامج نجوم العلوم بالأفكار العلمية الخلّاقة والابتكارات الفريدة، تخرج في أكاديميته 130 خريجًا، واليوم يعود نجوم العلوم بدفعة جديدة ليشهد بداية الموسم العاشر بحلقته الاستفتاحية في الرابع والعشرين من الشهر الجاري. يقدّم البرنامج برعاية مؤسسة قطر جوائز قيّمة للمشاركين، ويمنح جائزته الكبرى 300 ألف دولار لمتسابقها الفائز على لقب نجم العلوم من كلِّ موسم.

اقرأ أيضًا: فكّر داخل الصندوق، فالأفكار البسيطة تنجح أيضًا

0

شاركنا رأيك حول "ما الذي حققه برنامج نجوم العلوم خلال عشر سنوات من انطلاقه؟"