يعتقد البعض عند تكوين أي شركة ناشئة، أن هناك خلطة سرية للنجاح، أو خطة من عنصر واحد ترتقي بالشركة في سلم النجاح بسرعة إلى المكانة التي يحلم بها! لنكن واقعيين، لا يوجد هذه الأمور إلا في أفلام الكرتون.
0

محاولة تأسيس شركة ناجحة، يعني التعامل مع الصعوبات في البداية، على أمل دفع منحنى إنجاز المهمات نحو الأعلى، وذلك يعني بالضرورة بذل جهود كبيرة في البداية، ولكن ما سوف يستهلك أكبر الجهود سيكون في محاولاتنا لحل المشاكل التي قد تعترضنا، يعتقد البعض عند تكوين أي شركة ناشئة، أن هناك خلطة سرية للنجاح، أو خطة من عنصر واحد ترتقي بأي شركة ناشئة في سلم النجاح بسرعة إلى المكانة التي يحلم بها! لنكن واقعيين، لا يوجد هذه الأمور إلا في أفلام الكرتون.

ولكن؛ يوجد هناك مفاتيح أساسية للنجاح، لا أقل أنها سهلة، بل صعبة وتحتاج لجهود كبيرة لإنجازها:

  • تقديم منتج يحتاجه الزبائن.
  • جعل الزبائن يأخذوا قرارهم لشراء المنتج بسهولة.
  • خدمة عملاء ممتازة.
  • تقديم خدمات ذات جودة عالية باستمرار.

بالمثابرة والكفاح والتعلم المستمر، يمكن الوصول لتحقيق الهدفين الأول والثاني، الهدف الثالث يحتاج للكثير من الجهد، لا يكفي مجرد وعود، ستحتاج لفريق مؤهّل وصاحب خبرة في مجال الخدمات التي تقدمها شركتك، أما الهدف الرابع فيحتاج المتابعة المستمرة لجودة العمل، وتحسين مستمر للخدمات والمنتج، ومتابعة مستجدات المجال وهذا أكبر تحدي يواجه كل شركة ناشئة، وريادي أعمال يطمح للنجاح.

تغلب على عوائق الإلهاء والتشتت

في كل يوم، نقرأ في مدونات ومواقع مختلفة مقالات بعنوان: أهم شيء لتنمو شركتك بسرعة، وتزيد أعمالك، وتبيع العدد الضخم من منتجاتك وتصل لقمة النجاح في مجالك، أحلام وردية ووعود تكاد تصل لمرحلة الخطوبة المعروفة بالكلام المعسول والرومانسي، انزل للواقع ودعك من الوصفات غير المنطقية، لن ينالك منها سوى إلهائك عن تحقيق أهدافك.

وحتى لا أُفهَم خطئًا، ذلك لا يعني ألا تطلع على هكذا مقالات، أو تجرب مثل هذه الوصفات، ولكن انتقِ بحكمة ما يناسبك، وما يكون ناتج عن تجربة حقيقية، ولكن لا تقع في فخ تجربة كل الوصفات دون الوصول إلى التوجيه الصحيح لتبّني استراتيجية تجعل من نمو شركتك شيء تلقائي وفق خطة مدروسة، وليس مجرد أماني! فالتحدي الأهم لكل الشركات الناشئة هي توفير الأموال والقوى العاملة وتقديم المنتجات باستخدم أقل ما يمكن من الموارد، إن كانت هذه المقالات ستوفر لك هذه الخلطة المدروسة للنجاح، وإلا فاعمل أنت على إنتاجها بنفسك ومن خلال فريقك.

growth

القوة في وجود خطة

قوة أي شركة ناشئة تكمن في وجود خطة مسبقة، تحتوي على أهداف منطقية وقابلة للقياس، وثيقة الصلة بالوقت بشكل أكيد، وتكون بمثابة وثيقة توجيهية للطاقم ككل، لا بأس باستغراق وقتٍ كافٍ في إعدادها، ستجد مع الوقت أنك استثمرت جيدًا في البداية من خلال وضع خارطة طريق لما تتوقع أن تصل إليه خلال سنة، سنتين أو أكثر، قد لا تصل لما خططّت له بكل تفاصيل الخطّة، قد تفشل في هدفٍ أو اثنين، ولكن بالتأكيد لن تجد نفسك في محلّك دون تقدم.

أكبر إنجاز ستحققه من خلال وجود خطة لشركتك الناشئة، أنك ستركز بشكل كبير على عملك، ستتطور مهاراتك في التخطيط مستقبلاً مع الوقت، وستجعلك التجارب تختار أهداف واقعية قابلة للتحقق، وأبرز مهارة ستكتسبها من خلال وجود خطة هي أنك ستعرف كيف تعالج مشاكل الإلهاء بشكل احترافي.

كيف تهرب من عقلية ” جرب كل شيء “

ليس بمجرد وجود خطة لشركتك الناشئة، يفترض أن تتوقع لها النجاح بمجرد أن وضعتها قيد التنفيذ؛ ستواجه مشتتات وملهيات، في فكرة ” كيف أنجز هذه الأهداف؟ ” ستقع في مطب تجريب كل شيء، تعلم أنك تحتاج للتركيز على أساسيات الخطة، ولكن في البداية لن يوجد لديك الصبر الكافي ” ستحصل عليه مع الخبرة ” لإتمام الأهداف وفق الخطة التنفيذية لمشروعك، وفق جدول العمل المرتبط بالزمن، تريد أن تتحرر من قيود الترتيب، من أجل ذلك كله سيفيدك بالتأكيد المرور على النصائح التالية:

أجل قرارك لمدة أسبوع

قد تواجه في بداية رحلتك لتأسيس شركتك أو مشروعك، ستواجه بالتأكيد العديد من التحديّات والصعوبات، ستلمع برأسك فكرة ستراها هي الحل الأنسب والوحيد والألمعي! وقبل أن تتخذ قرار بتبني تكتيك معين لحل تلك المشكلة، أجّل القرار لمدة أسبوع، إن بقيت كما هي عند بداية تفتقها في ذهنك، فتبنّاها وإلا ستجد غيرها خلال هذه الأسبوع، سيحاول ذهنك عرض أفكار كلما تعرّضت لمشكلة في محاولة منه لحلّها حتى لا يتوقف مشروعك، لذلك خذ من الوقت ما تحتاجه قبل أن تتبنى القرار المتسرع.

استجوب نفسك

اسأل نفسك دائما قبل تبني استراتيجية أو تكتيك معيّن لحل مشكلة ما، السؤال الأهم ” لماذا؟ “.

إجابتك على سؤال ”  لماذا ؟ ” سيفتح لديك آفاق مهمة لفحص جدوى الحل الذي تفكّر به، لماذا يجب علينا تبني استراتيجية التسويق من خلال وسائل التواصل الاجتماعي؟ لماذا سنختار مثلا سناب شاتSnapchat ” بالتحديد من بين بقية المنصات الاجتماعية؟ ما الصوت المعتمد للشخصية الممثّلة للعلامة التجارية الخاصة بالشركة؟ لابد وأن تتضمن خطتك التأسيسة لشركتك الناشئة إجابات عن أسئلة ” لماذا؟ ” هذه وغيرها.

تبنى نهج قائم على التجربة

lab

الأهداف وطرق تنفيذها بشكل واقعي، تعني أن تكون قابلة للتطبيق ومجرّبة بشكل حقيقي، تبني نهج قائم على التجربة في تحقيق كل عناصر خطتك، يوفر لك أمرين أساسيين: الأهداف قابلة للقياس والاختبار، الخطة وآليات التنفيذ قابلة للتطوير والتجديد بما يتناسب مع حاجة السوق والزبائن والتطور الحاصل في مجال العمل.

لن نتمكن في مقال واحد من أن نعرض جميع الأخطاء التي ستضر بأي شركة ناشئة بغض النظر عن مجال عملها، ولكننا حاولنا إجمال ما استعرضه كاتب المقال صاحب التجربة في إنشاء شركة ناجحة في مجال تقديم خدمات دعم العملاء، إن كان لديك أي أخطاء لم نتناولها ننتظر مشاركتنا إياها في التعليقات.

المصدر: Groovehq

0

شاركنا رأيك حول "أخطاء قاتلة قد تودي بحياة أي شركة ناشئة.. تجنبها"