غواصة مصغَّرة مصنوعة باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد تعمل دون محرك

الطباعة ثلاثية الأبعاد
0

تُعدّ الطباعة ثلاثية الأبعاد حاليًا من أهمّ التقنيات الجديدة، وهي تقومُ بطباعة أعقد التصاميم، وبناءً على هذا قامَ باحثون من المعهد الفدرالي السويسري في زيورخ بالمشاركة مع باحثين من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا بصناعة غواصة تستطيعُ الحركة في الماء باستخدام مبدأ دفع جديد، بحيث تستطيع التجديف دون طاقة ناتجة عن محرك.

اقرأ أيضًا: باحثون من معهد ماساتشوستس يطوّرون أول خوارزمية ذكاء صناعي مريضة نفسيّة!

تمَّ الاعتمادُ على مجاديف تعمل باستخدام آلية مشابهة لتلك المستخدمة في الأساور المفصلية بدلًا من الاعتماد على محرك كهربائي. تتجلى هذه الآلية عن طريق استخدام اللدائن الذكية أو ما يسمى shape memory polymer، وبتعبير آخر ذاكرة الاحتفاظ بالشكل، والتي تعمل كالعضلات.

وذاكرة الشكل هي عبارةٌ عن نوع من البلاستيك الذي يصبح مطاوعًا في حالة تسخينه، ويعود إلى حالته عندما يبرد، وتقوم هذه الآلية على إرجاع المجداف إلى الخلف عن طريق آلية داخلية عندما يتمُّ التسخين، مما يؤدي إلى دفع الغواصة إلى الأمام، ويمتاز هذا التصميم بعدم فقدان ذاكرته، حيث يعود إلى نفس الشكل عند تسخينه مرةً أُخرى.

لا تزال هذه الآلةُ بسيطةً جدًا، وهي قادرةٌ على أداء ضربة مجداف واحدة، ولكن يأمل الباحثون عن طريق التأكد من فعّالية هذه الآلية في الدفع بتطوير تقنيات أكثر تعقيدًا، والشيء الأكثر إثارةً في هذا التصميم أنَّه صُمّم بشكلٍ كاملٍ عن طريق الطباعة ثلاثية الأبعاد، ويتطلَّع الباحثون أيضًا لتصميم آليات دفع بتكلفة منخفضة من أجل تصميم غواصات لاستكشاف أعماق المحيطات، وقد تكون الإصدارات المستقبلية حساسةً لأمور أُخرى غير الحرارة كالملوحة والحموضة.


شاركونا آراءكم حول هذا الابتكار.

0

شاركنا رأيك حول "غواصة مصغَّرة مصنوعة باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد تعمل دون محرك"

أضف تعليقًا