شركات التكنولوجيا ترفض مشروع ترامب لإنشاء قاعدة بيانات للمسلمين في الولايات المتحدة

2

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

وجهت شركات التقنية الكبرى ضربة لمشروع الرئيس المنتخب دونالد ترامب بخصوص إنشاء قاعدة بيانات للمسلمين المقيمين في الولايات المتحدة، وأعلنت كل من آبل وأوبر وجوجل وIBM ومايكروسوفت وفيسبوك رفضها المشاركة في المشروع.

وكان عضو الفريق الإنتقالي لإدارة ترامب Kris Kobach قد أقترح إنشاء قاعدة بيانات للمسلمين المقيمين في الولايات المتحدة بحيث تكون مشابهة لمنظومة الأمن القومي للدخول والخروج NSEERS.

وقال المتحدث بإسم شركة آبل أثناء الإجتماع الذي جمع قادة شركات التقنية مع الرئيس المنتخب في برج ترامب بنيويورك يوم الأربعاء الماضي أنه لا يجب معاملة البشر حسب ما يعتقدون بل يجب أن يعاملوا بطريقة متساوية بغض النظر عن معتقداتهم ودياناتهم، لم يطلب منا أحد ذلك وسنعارض مثل هذه الأمور التي تفرق بين البشر.

وقال متحدث باسم شركة IBM أن الشركة لن تعمل أو تشارك في مثل هذا المشروع الافتراضي لأن الشركة لديها قيم ثابتة منذ فترة طويلة وسجلاً حافلاً يناهض التمييز ضد أي شخص على أساس العرق أو الجنس أو التوجه الجنسي أو الدين ولم يتغير هذا المنظور ولن يتغير أبداً.

شركات أخرى مثل أمازون وأوراكل لم تبدي رفضها أو موافقتها على المشروع ولكن أكتفت حتى الآن برفض التعليق على المشروع أو على الإجتماع الذي جمع الشركات بترامب.

وحضر الإجتماع الذي عقد الأربعاء الماضي كلاً من الرئيس التنفيذي لشركة جوجل لاري بيج والرئيس التنفيذي لشركة أبل تيم كوك والرئيس التنفيذي لشركة آي بي إم جين رومتي، وانضم إليهم رئيس العمليات في فيس بوك شيريل ساندبرج والرئيس التنفيذي لمايكروسوفت ساتيا ناديلا والرئيس التنفيذي لشركة Palantir أليكس كارب وإريك شميدت رئيس شركة ألفابيت وغيرها وحسب موقع BuzzFeed فإن معظم الحاضرين رفضوا المشروع منذ البداية ما عدا رئيسي فيسبوك ومايكروسوفت اللذان تراجعا فيما بعد وأعلنوا رفضهم للمشروع وعدم المشاركة به.

وناقش الإجتماع موضوعات أخرى مثل الحد من القوانين واللوائح المقيدة لعمل بعض الشركات وإصلاح قانون الضرائب والتفاوض حول الإتفاقيات التجارية وسبل إقناع الشركات بتصنيع منتجاتها في الولايات المتحدة، كما أعلن ترامب في الإجتماع عن إختيار كلاً من الرئيس التنفيذي لشركة تسلا إيلون ماسك والمدير التنفيذي لشركة أوبر ترافيز كالانيك للإنضمام لمنتدى إستراتيجي ينوى تنفيذه ويعمل المنتدى على تحسين مناخ الأعمال وجذب الاستثمارات وتوفير المزيد من الوظائف الجديدة في الولايات المتحدة.

2

شاركنا رأيك حول "شركات التكنولوجيا ترفض مشروع ترامب لإنشاء قاعدة بيانات للمسلمين في الولايات المتحدة"

أضف تعليقًا