صفقةٌ من العيار الثقيل… هل تنتهي شركة كريم بصفقة استحواذ من أوبر؟!

اوبر تستحوذ على كريم
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

شركةُ كريم لحلول النقل واحدةٌ من أكثر الشركات نجاحًا في الشرق الأوسط، وهي تتخذ من دبي مقرًا لها، وتمتلك الشركة اليوم أكثر من مليون سائق، وتعمل في أكثر من 100 مدينة في الإمارات العربية المتحدة، وقطر، والمملكة العربية السعودية، والبحرين، ولبنان، وباكستان، والكويت، ومصر، والمغرب، والأردن، وتركيا، وفلسطين، والعراق، والسودان.

من خلال موقعها الإلكتروني أو تطبيقها، فهي تتيح للعملاء حجز مقاعد في السيارات والدراجات وعربات الغولف والقوارب وعربات الريكشا، وتهتم بجودة الخدمة التي تقدمها، ومنذ اليوم الأول لتأسيسها وهي تُنافس أوبر بشراسة للسيطرة على الحصة الأكبر في السوق في الشرق الأوسط. لكن يبدو أنَّ هذه المنافسة ستنتهي باستحواذ أوبر على كريم فهل سيحصل هذا فعلًا؟

لا دخان بلا نار، فقد أعلن عددٌ من المطلعين والخبراء أنَّ شركة “أوبر تكنولوجيز” تجري مفاوضات لشراء كريم، وهو ما يتفق مع سياسة أوبر الطامحة إلى التوسّع في الشرق الأوسط، وبحسب بعض التقارير فإنَّ الصفقة يمكن أن تقدر شركة “كريم” بمبلغ يتراوح بين ملياري دولار و2.5 مليار دولار.

أفادت التقارير أيضًا بإنَّ المفاوضات جاريةٌ، وأنَّ إدارة شركة كريم تعمل على إقناع المستثمرين بمزايا الصفقة، فالأمور الآن ليست واضحةً، والأمر كله يعتمد على المفاوضات داخل شركة كريم، والتي ربما تنتهي برفض الصفقة ككل.

لماذا صفقة الاستحواذ؟

لم يكن الاستحواذ هو قرار أوبر الأول، حيثُ أجرت كلّ من أوبر وكريم مباحثات أولية في يوليو تموز بهدف التعاون والجمع بين خدماتهم في الشرق الأوسط عن طريق تأسيس شركة تجمع كلًا من أوبر وكريم، على أمل حل التنافس المكلف في المنطقة، حسبما قال مطلعون على المسألة في ذلك الوقت، ولكن بسبب رغبة أوبر في امتلاك أكثر من نصف الشركة المشتركة، فإنَّ الأمور لم تسر على ما يرام مما جعل أوبر تفكّر في خيار الشراء.

إذًا هل ستحدث الصفقة أم لا؟

تسير أوبر على الطريق الصحيح منذ استلام مديرها التنفيذي الحالي دارا خسروشهاهي زمام الأمور في الشركة، ويبدو أنَّه عازمٌ على القيام بالصفقة مهما كلف الأمر، حيثُ أصرَّ خسروشاهي في مؤتمر في مايو أيار بأنَّه يعتقد أنَّ الشركة ستكون في القمة في كلٍّ من الهند والشرق الأوسط وأفريقيا، وأضاف:

“سنكون – أعتقد – اللاعب الفائز في تلك الأسواق، وسنسيطر على مصيرنا”.

ولا سيطرة أفضل من أن تشتري المنافس الأبرز لك، ويصبح نجاحه هو نجاحٌ لك أيضًا، ولذلك قد نسمع خبر الاستحواذ في وقتٍ قريبٍ للغاية.

ما رأيكم هل ستفعلها أوبر وتشتري منافسها الأبرز، أم أنَّ لكريم رأي آخر وستختار الاستمرار والنمور بشكلٍ أكبر؟

0

شاركنا رأيك حول "صفقةٌ من العيار الثقيل… هل تنتهي شركة كريم بصفقة استحواذ من أوبر؟!"

أضف تعليقًا