أعلنت سامسونج بشكل مفاجئ ودون أي تلميحات سابقة عن الجيل الجديد من السعة التخزينية UFS 4.0، ولمن لا يعلم فإن UFS أو كما تعرف بـ "Universal Flash Storage" هي نوع من سعات التخزين المستخدمة في الهواتف الفلاجشيب والمتوسطة والتي تمكنت مع الوقت من أن تتطور وتصبح أقل سعرًا، ما سمح لها باستبدال سعات eMMC  في الهواتف الاقتصادية ذو السعر المنخفض. وقد رأينا في عام 2020 الكشف عن سعة UFS 3.1 والتي تمكنت من الحفاظ على مركزها دون منافس باعتبارها سعة التخزين الأسرع على الإطلاق في أي هاتف أندرويد، حتى اليوم.

والآن؛ أعلنت سامسونج عن الجيل الجديد الذي سيتربع بدوره على عرش السرعات، حيث تأتي UFS 4.0 بتحسينات ضخمة فيما يتعلق بالأداء واستهلاك الطاقة عند المقارنة بالسعة السابقة، حيث تقدم السعة الجديدة سرعة تصل إلى 23.2 جيجابت في الثانية لكل مسار، وهو ما يعد ضعفي السرعة التي تقدمها سعة UFS 3.1 والتي تصل إلى 11.6 جيجابت فقط.

تقول سامسونج إن هذه السعة التخزينية الجديدة ستكون مثالية للهواتف التي تدعم شبكات الجيل الخامس والتي ستحتاج إلى معالجة كميات هائلة من البيانات بطبيعة الحال، كما تتوقع الشركة الكورية أن يتم الاستفادة من سعة التخزين الجديدة في مجالات الواقع الافتراضي والمعزز AR/VR.

أعلنت الشركة كذلك أن سعة تخزين UFS 4.0 مبنية بمعمارية الجيل السابع من تقنية V-NAND -وهو الاسم الذي تطلقه سامسونج على تقنية NAND ثلاثية الأبعاد التي تستخدمها- ما سيتيح سرعة قراءة متسلسلة تصل إلى 4200 ميجابايت/ثانية وسرعة كتابة متسلسلة تصل إلى 2800 ميجابايت/ثانية. وتلك السرعات تعد أعلى بكثير من الجيل السابق كذلك.

تقنية NAND: هي نوع من أنواع تقنيات التخزين غير المتطايرة التي لا تتطلب طاقة للاحتفاظ بالبيانات.

كذلك تقدم سعة تخزين UFS 4.0 استهلاك طاقة أقل، وهو دائمًا الجملة التي نحب سماعها عند الكشف عن أي تقنية جديدة، فقد لا نحتاج إلى سرعات أعلى؛ ولكننا بالتأكيد نحتاج إلى استهلاك طاقة أقل لأن هذا سيزيد من ساعات استخدامنا لهواتفنا الذكية ويحسن من أداء البطارية بشكل عام. وهذا ما تعد به سامسونج في سعتها الجديدة، حيث توفر UFS 4.0 سرعة قراءة متسلسلة تبلغ 6.0 ميجابايت/ثانية لكل مللي أمبير ، وهو تحسن بنسبة 46% عن الجيل السابق حسب تصريحات الشركة!

وأخيرًا، أعلنت سامسونج أن سعة التخزين الجديدة ستأتي بأبعاد لا تتخطى 11×13×1 مليمتر، وهو ما ذكرت أنه سيكون موفرًا بنسبة أكبر في المساحة، ما سيسهل من عملية تصميم الأجهزة بشكل عام، كذلك ستتنوع سعات التخزين المتاحة على أن تكون أقصاها 1 تيرابايت، وهو نفس السعة القصوى للإصدار السابق والتي رأيناها في هواتف مثل سامسونج جالكسي S22 ألترا

ستبدأ سامسونج عملية إنتاج وتصنيع سعات UFS 4.0 رسميًا في الربع الثالث من عام 2022، على أن تبدأ الهواتف الذكية في تبنيها بداية العام القادم 2023، هذا يعني أن عائلة سامسونج القادمة، جالكسي S23 غالبًا ستستخدم السعة الجديدة، بالإضافة إلى هواتف كجالكسي Flip 4 و Fold 4.

يمكن اعتبار سعة UFS 3.1 كافية لتلبية متطلباتنا الحالية، فهي تقدم سرعة ممتازة للاستخدام اليومي ولا نعتقد أننا سنكون بحاجة لما هو أعلى من ذلك، ولكن التطور دائمًا مرحب به، كذلك نجد الاستهلاك الأفضل في الطاقة ضرورة لا بد منها، ولا سيما إذا كان سيشكل فرقًا واضحًا في استهلاك البطارية.